الرئيسية » مقالات » ميسون .. أو أسامة : أحقّ من غيرهما أيها النوّاب

ميسون .. أو أسامة : أحقّ من غيرهما أيها النوّاب


علمت بترشيح كل من الصديقين العزيزين الآنسة ميسون الدملوجي والسيد أسامة النجيفي  لمنصب رئاسة مجلس النواب العراقي ، وان كليهما يمثلان القائمة العراقية التي يقودها الدكتور أياد علاوي .. لقد سررت حقا، كوني اعرف أن كليهما من يكونا، وان فرصة تاريخية قد توفّرت أمام العراقيين ليقف احدهما على أعلى منصب تشريعي في البلاد، وان ” المجلس ” سيمضي في طريق غير هذه التي نعرفها ، أو تلك التي عرفناها . لقد سررت لأن العراق لو توفر على قيادة على شاكلة ميسون أو أسامة ، لمشينا في طريق ديمقراطي أفضل بكثير مما نحن عليه اليوم . ان من حظ العراق أن تمنحوا أيا منهما الفرصة، وأنا واثق من نجاحهما. إن كلا منهما سليل عائلتين معروفتين في العراق ، برز منهما العديد من الشخصيات منذ القرن التاسع عشر حتى اليوم . وأن أيا منهما سيسعى جاهدا لإعادة التوازن للسلطة التشريعية التي ينبغي أن يمثلها أفضل الناس وارفعهم مقاما ، وأعلاهم ثقافة ، ولباقة ، وانسجاما ، ونكرانا للذات ..


ميسون ، هذه المرأة العراقية  المثقفة  التي اعرف منحدرها العائلي ، وطيب أرومتها ، ورسوخ وطنيتها ، واعرف تكوينها الثقافي ، وأدرك كم كان لها من معاناة ونضال ، خصوصا  وأنها مؤمنة بالديمقراطية والتقدم …. لقد كتبت إليها ملاحظاتي على البرنامج المختزل الذي تقدّمت به ، وأشعرتها بهواجسي وقلقي عليها ، كونها ستضع نفسها في فوهة عش الدبابير ، ولكن لا مناص من أن تقدم على هذه التجربة الشجاعة . إنها تحمل فكرا مدنيا وحرا وتقدميا ، لقد عرفت ميسونا منذ زمن بعيد ، فوجدتها تمتلك مؤهلات لم يمتلكها غيرها ، فهي شجاعة ، ومحاورة ، وقادرة على مسك العصا من الوسط دوما .. وهي مؤمنة بمبادئها العراقية التي لا يمكن أن تزيح عنها أبدا.. إنني أهيب بمجلس النواب أن يجد فرصته مع هذه المرأة العراقية التي ستمثّل نسوتنا العراقيات اصدق تمثيل، واعتقد أنها ستنجح في مهامها ، خصوصا وان لها القدرة التي لم تمتلكنها غيرها من النسوة العراقيات .


أما  الأستاذ أسامة النجيفي ، فهو نار على علم ، إذ اثبت قدرته السياسية في كل من ميدانه المحلي ، أو في أروقة البرلمان العراقي مدافعا عن حقوق مهضومة ، أو كاشفا لحقائق مغيبة .. فضلا عن مصداقيته الوطنية التي وجدناها من خلال عضويته للقائمة العراقية ، وحرصه على العراق .. وسواء اختلف البعض معه أو اتفقوا وإياه  ، فان هذا ” المنصب ” سيجعله معّبرا حقيقيا لما يريده كل النواب .. إن من مصلحة المجلس أيضا أن يجد من بين ظهرانيه ، رجلا صلبا  قادرا ومتوازنا حتى وان اختلف معه حزب أو كتلة معينة ، فالمصلحة الوطنية اكبر من مصالح أطراف معينة . دعوا القائمة العراقية تثبت دور بعض أعضائها من المدنيين العراقيين الاحرار، وكيفية أداء دورهم في الميدان ، وان يناضل الليبراليون إزاء من يتصّدى لهم ، أو من يهمشهم ، أو من يختزل دورهم الحقيقي والوطني ، ليطغى بشعاراته ( ومكوناته ) التي ضحك فيها على الناس لأكثر من خمس سنوات !



إن وصول أيا من المرشحين الاثنين، سيلجم أولئك الذين يحسبونها حسبة طائفية أو شوفينية ، وستكون سابقة عراقية لإبعاد الأحزاب التي تلعب بالدين أو القومية لعباتها السياسية .. إن كلا من المرشحين الاثنين عن القائمة العراقية ، لم يتقدما لشغل المنصب من اجل أي إملاء طائفي ، أو أي اجندة حزبية ، أو أي تعاطف ديني ، فكل من الشخصيتين تنتميان إلى العراق أولا وأخيرا ، وتحملان فكرا مدنيا ، بعيدا عن أوبئة الشوفينية  أولا ، واستنكافا من تشظيات الطائفية ثانيا .. فهل سنجد احد المرشحين في قيادة عراقية، ولكن من نوع جديد ؟