تعزية

مقالات لنفس الكاتب

بسم الله الرحمن الرحيم

” يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ 27 ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً 28 فَادْخُلِي فِي عِبَادِي 29 وَادْخُلِي جَنَّتِي 30 . ”

صدق الله العظيم

تلقيت بمزيد من الأسى نبأ وفاة المغفور له الأخ والزميل ( محمد دارا ) الذي ُيعتبر من خيرة من تعرفتُ عليهم منذ ثلاثة عقود مضت، في مجال الصحافة والإعلام؛ لما يتميز به من المهنية والكفاءة العالية، حيث كان من أكثر المدافعين عن قضايا شعبه وأمته إبان حكم الجلاد المقبور صدام حسين. وكان عنواناً للوفاء ورمزاً من رموز المحبة والتآخي، ومن عاصره يشهد له بروح الوطنية العالية، وبغياب الزميل الفقيد ( محمد دارا ) تكون الساحة الإعلامية العراقية قد خسرت قلماً جريئاً من أقلامها؛ ومدافعاً قوياً عن حرية الكلمة والتعبير.

أحر التعازي وصادق المواسات إلى أشقائه وأصدقائه وزملائه ومحبيه. سائلين المولى العلي القدير أن يتغمده بواسع رحمته ورضوانه؛ وأن يسكنه فسيح جناته، ويلهم أهله وذويه وجميع أفراد عائلته الصبر والسلوان.

وإنا لله وإنا إليه راجعون.



الاديب والشاعر
عبد الرحمن سعيد زنكنة
سولنتونا – ستوكهولم
السويد