الرئيسية » مقالات » وزير التربية في الديوان الثقافي العراقي(بريطانيا)

وزير التربية في الديوان الثقافي العراقي(بريطانيا)

قام الديوان الثقافي العراقي في لندن باستضافة معالي وزير التربية العراقي الدكتور خضير الخزاعي الذي يزور بريطانيا حاليا وذلك في لقاء خاص حضره عدد كبير من وجوه الجالية العراقية ومثقفيها وقد القى معالي الوزير في البداية كلمة سلط من خلالها الضوء على اداء الحكومة الحالية وكيفية معالجتها للمشاكل التي تواجه العراق والعراقيين في هذه الظروف الصعبة ، مؤكدا على اصرار الحكومة برئاسة دولة رئيس الوزراء السيد نوري المالكي على المضي قدما في تحقيق الاماني المنشودة للشعب العراقي الذي عانى الامرين طوال سنوات الاستبداد ، كما تحدث السيد الوزير باسهاب عن هموم وزارته والمعوقات القائمة واعدا بان الوزارة ستبذل كل طاقاتها من اجل المضي قدما بمسيرة التربية والتعليم نحو الافضل ، حيث قال بان الوزارة ترعى الان عددا كبيرا من الموهوبين الذين سيكون لهم بصمات واضحة ليس على العراق فحسب وانما على العالم اجمع من خلال التفوق الكبير الذي يرجى لهم في مجالات تخصصهم.
وقام السيد الوزير بالرد على اسئلة المتداخلين والتي جرت في جو من الصراحة والود والاخاء والمحبة واكد لهم بانه على استعداد لحل جميع المشاكل التي يعاني منها المواطنون في الخارج والداخل على حد سواء فيما يخص وزارة التربية ووعد باستضافة خمسين طفلا عراقيا من المقيمين في بريطانيا في مخيم كشفي خاص تشرف عليه الوزارة من اجل ربطهم بالوطن الام .
هذا وقد قام بادارة الندوة الاستاذ شاكر شبع مدير جمعية رعاية العراقيين في لندن.
ومن الجدير بالذكر بانه قد سبق هذا اللقاء عقد الملتقى الاول للمدارس العراقية التكميلية في بريطانيا حضره ممثلون عن المدارس العراقية والذي كان ثمرة ثلاثة اجتماعات تشاورية دعى اليها الديوان الثقافي العراقي تراسها الاستاذ شاكر شبع المنسق العام لمؤتمر المدارس العراقية التكميلية ، وتم خلال الملتقى مناقشة جدول اعمال المؤتمر المزمع عقده في ابريل المقبل حول المدارس العراقية برعاية معالي وزير التربية لبحث المشاكل التي تواجهها هذه المدارس واولياء امور الطلبة ، وقد وعد السيد الوزير ببذل كل ما من شانه حل هذه المشاكل وتذليل كافة الصعوبات امام الجهود المبذولة لربط الجالية وابنائها بالوطن الام ، وقال ان الوزارة مستعدة لفتح مدرسة عراقية في لندن اذا ما توفرت الظروف الملائمة لذلك وانها مستعدة ايضا لتزويد المدارس التكميلية في بريطانيا والتابعة للجالية بكل ما تحتاجه من كتب ووسائل ايضاح مع ارسال مدربين متخصصين من العراق يقومون بتدريب الكادر التعليمي لهذه المدارس على احدث وسائل التعليم وسبلها لمواكبة التطور الحاصل في هذا المجال.
هذا وقد اشترك في الملتقى بالاضافة الى ممثلي المدارس العراقية ممثلون عن مؤسسات المجتمع المدني العراقية في بريطانيا ، حيث استمع السيد الوزير الى مداخلاتهم ومقترحاتهم بكل اهتمام واعدا بتحقيق ما هو ممكن .
هذا وقد صرح الدكتور حسين ابو سعود رئيس الديوان الثقافي العراقي في بريطانيا قائلا ان الديوان الثقافي يرى من صميم واجباته ربط الجالية بالمسئولين الكبار بصورة مباشرة بطريقة ثقافية حضارية مؤكدا على الاصرار في تقديم المزيد في المجال الثقافي في المهجر ، لاسيما وان النية متجهة الى اقامة مهرجان للطفل العراقي في المهجر ومؤتمر المدارس العراقية التكميلية في بريطانيا في شهر ابريل القادم اثر نجاح المهرجان الثقافي العراقي الاول في بريطانيا الذى اقيم قبل اشهر في العاصمة لندن .
وكان الديوان الثقافي العراقي قد اقام موسمه الثقافي السنوي الثاني والذي استمر على مدى سبعة ايام بدءا من اول شهر محرم الحرام تحت شعار ( نحو قراءة جديدة لثورة الامام الحسين عليه السلام ) استضاف فيها عددا من العلماء والادباء تحدثوا فيها عن جوانب مهمة في هذا المجال بحضور عدد كبير من الادباء والكتاب والمثقفين العراقيين والعرب بالاضافة الى عدد من وسائل الاعلام والقنوات الفضائية . 


– لندن