الرئيسية » مقالات » صمود غزة ووحدة المقاومة في مواجهة العدوان محور اللقاء بين الرفيق نايف حواتمة والسيد حسن نصرالله

صمود غزة ووحدة المقاومة في مواجهة العدوان محور اللقاء بين الرفيق نايف حواتمة والسيد حسن نصرالله

حواتمة: الوحدة الوطنية هدفنا، والمقاومة خيارنا لدحر العدوان وإنجاز هدفنا بالإستقلال الوطني والسيادة والعودة وكامل الحقوق الوطنية المشروعة

استقبل الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين نايف حواتمة يرافقه عضو المكتب السياسي للجبهة علي فيصل في حضور عضو المجلس السياسي في حزب الله الحاج حسن حدرج. تناولت المباحثات استعراض المخاطر والتحديات التي تتهدد منطقتنا وتستهدف أمتنا العربية والإسلامية، تلك المخاطر المتمثلة اليوم بالعدوان الإسرائيلي الوحشي على قطاع غزة والجرائم والمجازر اليومية التي يرتكبها بحق أهلنا الصامدين الصابرين المظلومين.
وأكد حواتمة “أن هذا العدوان هو حصيلة سبعة عشر عاما من المفاوضات العبثية والتنازلات المجانية، فلا خيار أمامنا وأمام شعبنا سوى المقاومة وشعارنا اليوم هو نسلِّم أرواحنا ولا نسلم سلاحنا”. علينا أن نطور أعمال التنسيق على الأرض وفي الميدان إلى غرفة عمليات مشتركة موحدة، وإلى مرجعية سياسية وعسكرية موحدة، وهو الطريق لمواصلة الصمود والمقاومة ودحر العدوان، نحن في الجبهة الديمقراطية لدينا ملاحظات على قرار مجلس الأمن الدولي 1860، وعلينا معاً اتخاذ القرار السياسي الموحّد بأشكال التعامل مع القرار الدولي، عملاً بمبدأ “شركاء في الدم شركاء في القرار” وعملاً بوثيقة الوفاق الوطني”.
وأعرب المجتمعون عن “الثقة التامة بأن فصائل المقاومة الفلسطينية التي أثبتت كفاءتها وقدرتها على صد العدوان وإفشال أهدافه العسكرية ستتمكن بوحدتها ووعيها من خوض المعركة السياسية بكفاءة عالية وصولاً إلى وقف العدوان وفك الحصار وفتح المعابر، وذلك في سياق مواصلة الشعب الفلسطيني لنضاله الوطني المشروع ومسيرته الجهادية المظفرة لتحرير أرضه ونيل حريته وسيادته واستعادة كامل حقوقه الوطنية المشروعة”.

البطريرك صفير استقبل الأمين العام للجبهة الديمقراطية الرفيق نايف حواتمة
حواتمة: تحية إلى لبنان الواحد الحر السيد المستقل، لبنان الكرامة والصمود والإباء المرتبط بمحيطه العربي، مدافعاً عن حقوقه وعن حقوق الشعوب المظلومة، وفي مقدمها الحقوق الوطنية لشعب فلسطين

استقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير وفد الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين برئاسة الأمين العام للجبهة نايف حواتمة، وعرض معه الأوضاع العامة والمستجدات على الساحة الفلسطينية على مدى ساعة كاملة، قال بعدها حواتمة: “تحية الى لبنان الكبير، لبنان الواحد الموحد الحر السيد المستقل، لبنان الكرامة والصمود في سبيل حقه بأن يعيش حراً مستقلاً أبياً مرتبطاً بمحيطه العربي، مدافعاً عن حقوق الشعب اللبناني وعن حقوق الشعوب المظلومة وفي مقدمتها حقوق شعب فلسطين، ونحن نقدر الدور الوطني الكبير لغبطة البطريرك في لبنان ودوره الروحي المؤثر في منطقة الشرق الأوسط وفي عموم المشرق العربي”.
وأضاف حواتمة: “إن شعب فلسطين شعب صغير مثل الشعب اللبناني، عانى من العدو الإسرائيلي على امتداد القرن العشرين حتى يومنا، كما عانى لبنان كثيرا على يد العدوان الإسرائيلي، وآخرها العدوان في تموز 2006. فالشعب الفلسطيني كما الشعب اللبناني الصامد صغيراً في حجمه كبيراً في شجاعته، مناضل من اجل حقه أيضا في أن يعيش تحت الشمس حراً سيداً، مستقلاً على أرضه الوطنية ويبني دولته الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس العربية المحتلة، ومن أجل حقه في عودة اللاجئين إلى ديارهم بموجب القرار الأممي الرقم 194.

الإعلام المركزي