الرئيسية » مقالات » إنهاء الانقسام الداخلي ضرورة وطنية لمواجهة العدوان

إنهاء الانقسام الداخلي ضرورة وطنية لمواجهة العدوان

قلقيلية – شددت كتلة الوحدة العمالية على ان أهم خطوة يمكننا ان ننجزها اليوم كشعب فلسطيني في مواجهة العدوان الإسرائيلي الغاشم على قطاع غزة، هي خطوة إنهاء جحيم الانقسام الداخلي الذي يستثمر على يد حكومة الاحتلال الإسرائيلي.
وأشار إبراهيم ذويب سكرتير عام كتلة الوحدة العمالية في الضفة وعضو الأمانة العامة للاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين، ان الكتلة بعثت بمذكرة لعدد من المنظمات النقابية والعمالية الصديقة الدولية والعربية، تطالبها بالضغط على إسرائيل من خلال حكوماتها لوقف جرائم الاحتلال وعدوانه على الشعب الفلسطيني، حيث ان هذا العدوان يستهدف الشعب الفلسطيني عامة، بما في طبقة العاملة والتي ترزح منذ سنوات طويلة تحت الاحتلال والحصار وفرض القيود على حركتها وحقها في العمل. وتقديم كافة أشكال الدعم للتخفيف من معاناة شعبنا في قطاع غزة.
وكانت الكتلة قد عقدت اجتماعا عماليا موسعا لأعضائها وكوادرها في محافظة قلقيلية، وممثليها في النقابات القطاعية، وامين سر الكتلة في المحافظة مصطفى علان، وبحضور رأفت شهوان امين فرع قلقيلية، وإبراهيم ذويب.
وجرى خلال الاجتماع مناقشة عدد من المواضيع ذات العلاقة بنشاطات الكتلة، وخطتها الفصلية القادمة؛ عبر توسيع صفوف الكتلة من خلال حملة تنسيب جماعية، تحضيرا لعقد مؤتمرات الوحدات القاعدية، وصولا لعقد المؤتمر العام الرابع للكتلة في الضفة الغربية.
كما ناقش الاجتماع أوضاع الطبقة العاملة من حيث ظروف وشروط العمل الصعبة نتيجة لغياب تطبيق القوانين التي تكفل الحقوق النقابية للعمال، وضرورة توفير تامين صحي شامل للعمال وتطبيق القوانين التي تكفل الحماية الاجتماعية،
وأشارت الكتلة إلى ان الظروف الاقتصادية للعمال قد تفاقمت بسبب من الإغلاق والحصار وتدمير المنشأة الاقتصادية، داعية إلى ضرورة استيعاب العمال في مشاريع التنمية الاقتصادية التي يجري تنفيذها من قبل الحكومة، حيث ان التنمية المستدامة تبدأ بالفرد وتعود نتائجها عليه.
وفي نهاية الاجتماع جرى انتخاب هيئة قيادية لمتابعة أوضاع الكتلة في المحافظة.