الرئيسية » مقالات » الحرية للمناضل مصطفى جمعة والمعتقلين الكرد الآخرين

الحرية للمناضل مصطفى جمعة والمعتقلين الكرد الآخرين

تنص المادة التاسعة من الاعلان العالمي لحقوق الانسان على انه:لايجوز القبض على أي انسان أو حجزه أو نفيه تعسفا،
ولكن بالضد من جوهر وروح المادة المذكورة،لجأت السلطات القمعية السورية وفي إطار سياستها المعهودة في تصعيد حملات التوتر في غربي كردستان وانسجاما مع نهجها العدواني في تطبيق مقترحات عراب الشوفينية وتهجير الكرد محمد طلب هلال،التي تتلخص جعل الكرد في حالة دائمة من القلق وعدم الاستقرار بهدف ترحيلهم وتدمير المجتمع الكردي، لجأت استخبارات النظام الديكتاتوري السوري بتاريخ 10.01.2009 إلى اعتقال عضو اللجنة السياسية لحزب آزادي الكردي في سورية الاستاذ مصطفى جمعة،دون مذكرة قضائية مكتوبة أو أساب وجيه.اننا في الجعية الكردية للدفاع عن حقوق الانسان في النمسا نستنكر ونشجب هذه الأساليب البوليسية التي تخرق أبسط مبادئ حقوق الانسان وتعهدات سوريا الدولية في هذا الشأن.نطالب السلطات السورية باطلاق سراح الاستاذ والمناضل مصطفى جمعة،فضلا عن المواطنين الكرد:
1-سكرتير تيار المستقبل الكردي الاستاذ المهندس مشعل تمو2- السيدة فاطمة شكري عثمان3-سعدون شيخو 4- محمد سعيد العمر 5- المواطن الكردي الذي اختطف واعتقل على طريقة المافيا في قامشلو سيدو رشو قبل فترة وجيزة.
اننا نطالب الحكومة السورية التي لاتلتزم مطلقا بالمعاهدات الدولية بالكف عن هذه الممارسات التي تتناقض مع التزاماتها التي اخذتها على عاتقها كعضو في المجموعة الدولية.سوف نبحث موضوع اعتقال الاستاذ مصطفى جمعة والمعتقلين الكرد الآخرين مع فرع منظمة العفو الدولية في اللقاء المرتقب مع مسؤولي المنظمة في فيينا،بهدف ارسال وفد للأضطلاع على الأوضاع المأساوية للمعتقلين الكرد وما يتعرضون له من تعسف وانتهاكات فظة في السجون السورية.

11.01.2009