الرئيسية » مقالات » أستجابة لاوامر اسرائيل مفتي عام السعودية عبد العزيز آل الشيخ يحرم التظاهر ضد اسرائيل

أستجابة لاوامر اسرائيل مفتي عام السعودية عبد العزيز آل الشيخ يحرم التظاهر ضد اسرائيل

بعد يومين من طلب اسرائيلي قدم بالاسم الى هيئة كبار العلماء السعودية نشرته صحيفة أورشليم بوست بالتدخل المباشر للرد على المظاهرات وما افتى به القرني من فتوى بجهاد الصهاينة في كل مكان وباستجابة سريعة لاوامر اسياده في تل ابيب انظم مفتي عام السعودية ومايسمى برئيس هيئة كبار العلماء عبد العزيز آل الشيخ وهو منصب لاعلى هيئة وهابية في مملكة ال سعود الى رئيس مجلس القضاء الاعلى اللحيدان في فتاواه بحرمة التظاهر ضد اسرائيل ونصرة شعب غزة التي تقصف بالاسلحة الفتاكة الاسرائيلية وبالطائرات المعبئة بالبترول السعودي وقال بعد خروج الملايين في اغلب العواصم العربية والاسلامية والاوربية امام سفارات اسرائيل في عواصم عربية كبرى ان مايفعله هؤلاء هو ترهات وغوغائية وفوضى لاموجب لها .
عبد العزيز ال الشيخ اضاف في رد على سؤال وجه اليه حول رايه في المظاهرات المليونية التي خرجت الجمعة نصرة للشعب الفلسطيني نشرته صحيفة عكاظ السعودية بانها “مظاهرات غوغائية لاتنفع بشيء وإنما هي مجرد ترهات ولكن بذل المال والمساعدات هي التي تنفع فالمظاهرات لاخير فيها ولا مصلحة منها وإنما غوغاء وضوضاء لاخير منها “.
وكان مايسمى برئيس المجلس الأعلى للقضاء في السعودية الوهابي الارهابي صالح اللحيدان قد قال ان المظاهرات التي شهدها الشارع العربي ضد غارات إسرائيل على قطاع غزة من قبيل “الفساد في الأرض، وليست من الصلاح والإصلاح”، واضاف اللحيدان أن المظاهرات حتى إذا لم تشهد أعمالاً تخريبية “فهي تصد الناس عن ذكر الله، وربما اضطروا إلى أن يحصل منهم عمل تخريبي لم يقصدوه”. وأضاف هذا الارهابي متعجباً: “متى كانت المظاهرات والتجمعات تصلح؟”.!!! وبرر الوهابي اللحيدان فتواه الجديدة خلال المحاضرة التي ألقاها بعنوان “أثر العقيدة في محاربة الإرهاب والانحراف الفكري” قائلا إن أول مظاهرة شهدها الإسلام كانت في عهد عثمان بن عفان “كانت شراً وبلاء على الأمة الإسلامية” اللحيدان اضاف الى قاموس فتواه هذه مطلقا على من يحتج على الظلم تعبير الغوغائيين والمجانين لاعقل لهم وقال ان الجماهير التي تعبر عن مواقفها عبر التظاهر بأنه “استنكار غوغائي، إذ ان علماء النفس وصفوا جمهور المظاهرات بمن لا عقل له”. واتهم اللحيدان من يتظاهرون نصرة للحق بانهم مخربون وفوضويون وتابع استهجانه للمظاهرات، قائلاً:”المظاهرات مسألة فوضى، فهم يخربون ما يمرون عليه من المتاجر، ويرون أن هذا غضب منهم على العدوان، وهذا مما ينمي العدوان بينهم”.
وحرم اللحيدان الدعاء الجماعي للفلسطينين في تبرير من هذا البوق الوهابي لمنع السلطات السعودية للمظاهرات المناصرة للفلسطينيين في غزة ومنعهم للدعاء الجماعي لهم في المساجد وقال في ذلك على من يريد الدعاء للفلسطينيين ان يدعوا في ظهر الغيب، أما الدعاء والقنوت في المساجد، فرأى أن على الناس “التقيد بما يصدره ولي الأمر فيه وكان ولي الامر قد اصدر تعليماته بمنع الدعاء العلني والجماعي للفلسطينين ، واضاف مساندا ولاة امره ” ليس بشرط أن يكون الدعاء جماعياً، فربما يستجيب الله دعوة المنفرد»”.
تاتي هذه الفتاوى والتصريحات مباشرة بعد ان هبت الملايين في عموم البلاد العربية والاسلامية تطالب حكوماتها وخصوصا مصر بفتح المعابر والسماح بدخول المساعدات لشعب غزة الذي يتعرض لغارات دموية متواصلة .

‏الاحد‏، 11‏ كانون الثاني‏، 2009
احمد مهدي الياسري