الرئيسية » مقالات » حوار مع البطل الدولي بالعاب القوى الدكتور حيدر بلاش

حوار مع البطل الدولي بالعاب القوى الدكتور حيدر بلاش




البطل الدولي والاستاذ الدكتور حيدر بلاش جبر حميدي ابن الديوانية بطل الجائزة الكبرى من مواليد 1970 دكتوراه فسلجة التدريب، تدريسي في كلية التربية الرياضة جامعة القادسية بطل دولي بالعاب القوى سابقا وصاحب الرقم القياسي العراقي بسباق 110م حواجز بزمن (13.80) ثانية وصاحب الرقم القياسي العراقي للجامعات العراقية (14.26) ثانية وما زالت هذه الارقام باسمه لحد الان. والحائز على العديد من المراكز والبطولات المحلية والدولية بالاضافة الى المشاركات الرياضية الداخلية والخارجية. عانى ما عانى حيدر بلاش من الظلم والاضطهاد في زمن النظام السابق والحرمان من العديد من المشاركات الدولية الخارجية ولا زال يعاني من قلة الكفاءات واصحاب الخبرة الضعيفة الذين يشغلون المناصب الادارية والرياضية الحالية والذي حال دون تطور اللعبة والرياضة بصورة عامة.


الرياضة تحتاج الى تضحية وصبر


انصح الرياضي ان يبني نفسه من القاعدة الاساسية بشكل صحيح


اتمنى ان ينجلي الهم والغم عن الرياضة والرياضيين وبناء العراق بافضل صورة


المناصب الادارية والرياضية يشغلها اناس لا يمثلون الرياضة وغير متخصصين


ارى ان الواقع الرياضي حاليا مريض وفي حالة مرض شديد وقد يتحول الى مرض عضال


للنهوض بالواقع الرياضي نحتاج الى الضمير الحي والتخطيط الصحيح وذوي الخبرة والاختصاص


اطمح ان يكون هناك ستراتيجية حقيقية في بناء رياضة في البلاد يقودها اناس يستحقون الوجود


كيف كانت البداية؟


كانت البداية مدرسية منذ الابتدائية حيث شاركت في عدة بطولات ضمن منتخب المدرسة ومن ثم منتخب التربية في محافظة الديوانية.



ما هي ابرز النتائج التي حققتها؟


ابرز النتائج هو تحقيق الرقم القياسي العراقي في سباق 110م حواجز بزمن (13.80) ثانية وهو ثاني انجاز عراقي ينزل تحت حاجز (14) ثانية منذ ان ولدت العاب القوى في العراق ولحد الان، والانجاز الأخر هو الرقم القياسي العراقي للجامعات العراقية وقدره (14.26) ثانية وما زالت هذه الأرقام باسمي لحد ألان.



ما هي اهم المشاركات الرياضية؟


اهم المشاركات الرياضية هي بطولة الرمح الذهبي الدولية وبطولة التضامن العربي الدولية وبطولة الجلوس على العرش وهناك بطولات اخرى لم نوفق في المشاركة فيها بسبب الحصار والظروف السياسية في زمن النظام السابق ومنها الدورة العربية في لبنان والبطولات الاسوية والعالمية الاخرى.



اجمل لحظات عشتها ونتيجة تعتز بها؟


اجل لحظات عشتها هو تحطيم الرقم القياسي العراقي وحصولي على لقب افضل لاعب وحصولي على الجائزة الكبرى في العراق لألعاب القوى التي كان يقيمها الاتحاد المركزي العراقي.



ابرز المدربين الذين على تدريبك؟


ابزر المدربين الذين اشرفوا على تدريبي هو الدكتور جبار رحيمة حسن



من هو صاحب الفضل عليك؟


صاحب الفضل هم عائلي واساتذتي واصدقائي.



من هو قدوتك ومن هو مثلك الأعلى في الملاعب؟


قدوتي الدكتور جبار رحيمة ومثلي الاعلى في الملاعب هو اللاعب الدولي ناجي غازي



اجمل مشاركة او بطولة خاضها اللاعب حيدر بلاش؟


اجمل بطولة شاركت فيها هي بطولة الجامعات العراقية عام 1994 في الموصل وتحطيم الرقم الجامعي في سباق 110م حواجز.



أسوأ مشاركة او بطولة خاضها اللاعب حيدر بلاش؟


أسوأ بطولة كانت بطولة الأندية العراقية حينما كنت مصابا.



ما هي هواياتك؟


المطالعة والسفر



هل أنصفتك الأوساط الرياضية والحكومة المحلية؟


في الحقيقة لم تنصفني الاوساط الرياضية ولا حتى الحكومة المحلية وان الحكومة المحلية والاتحادات الرياضة لم تتخذ من يشغل مناصبها من الرياضيين وذوي الخبرة و الذين يهتمون في تطوير وبناء اللعبة والميادين الرياضية الاخرى لما لهم خبرة علمية وعملية، كما ان اللذين عينوا في المناصب الرياضية لم يكونوا متخصصين وغير منصفين مع الرياضيين الذين يهتمون في بناء استراتيجية رياضية في المحافظة والبلد ولم تقدم لي الحكومة المحلية أي شي لانها لم تتعرف علينا فكيف تقدم لنا شيئا والحمد لله.



هل لعب الاعلام دور مهم في حياتك الرياضية؟


نعم للاعلام دور مهم في حياتي الرياضية في السابق ولحد الان لكن ليس بالمستوى المطلوب او المعهود منهم في معرفة الرياضيين بالمجتمع وبالمسؤول لان مرآة الرياضي الصحافة بالنسبة للمجتمع والمسؤول ولمن لا يعرفنا.



ما هي المشاكل والمعوقات التي تعاني منها؟


في حقيقة الامر المشاكل كثيرة ولكن الاساس في ذلك هو التخطيط وهذا يعتمد على الاشخاص الذين يريدون ويرغبون في العمل الرياضي وبالخصوص الحكومات المحلية والاتحادات الرياضية الفرعية والمركزية وهنا تكمن المشكلة من خلال الاشخاص الذين يفتقدون الى الخبرة والعلمية والستراتيجية في البناء والتخطيط الذي يبني الشخص الرياضي والرياضة على حد سواء اما المعوقات هي فقرة تابعة للبناء الذي ياتي من خلال التخطيط البناء للرياضة وكذلك قلة المستلزمات والادوات الرياضية والعملية التي تساهم في تطور وبناء اللاعب بالاضافة الى اننا نفتقر الى الدورات العلمية الرياضية والتحكيمية والتدريبية.



بعد هذا المشوار الطويل ماذا تطمح؟


الطموح كبير ولكن اطمح ان يكون هناك ستراتيجية حقيقية في بناء رياضة في البلاد يقودها اناس يستحقون الوجود في عالم الرياضة كمسؤولين وكعاملين حتى نطمئن على مستقبل الرياضة في البلد ونواكب التطور الرياضي في العالم.



اعز الالقاء التي اطليق على البطل حيدر بلاش؟


اعتز بلقب بطل الجائزة الكبرة الذي حصلت عليه خلال بطولة الجائز الكبرة في العراق التي اقامها الاتحاد العراقي لالعاب القوى.



ابرز المنافسين لك في اللعبة؟


ابرز المنافسين لي في اللعبة هم ناجي غازي وصالح مهدي ويوسف رضا.



هل تشعر بالظلم ومن يتحمل المسؤولية؟


اشعر بالظلم وسبق وان ظلمت من قبل النظام السابق في منعي للمشاركة في الكثير من البطولات الخارجية لكي امثل العراق فيها رغم حصولي على افضل المراكز الانجازات في العراق. ولا زلنا نعاني من الظلم والغبن رغم الحصول على الشهادات العلمية والعملية التدريبية الا اننا مبعدين على الساحة الرياضية ومسؤولية الرياضة ويشغل المناصب الادارية الرياضية اناس لا يمثلون الرياضة وغير متخصصين والذين يبحثون عن انفسهم متناسين الرياضة والرياضيين وتطور اللعبة والرياضة بصورة عامة والمسؤولية يتحملها جزء من الرياضين والمسؤولين في المحافظة والاتحادات المركزية.



لو لم تكن رياضا ماذا ستكون؟


لو لم اكن رياضيا لاصبت رياضيا لان الرياضة شيء جميل وممتع وحيوي بدنيا وصحيا واجتماعيا واقتصاديا وحتى سياسيا وهذا واضح في الوقت الحاضر.



هل عملت في مجال التدريب؟


نعم عملت في مجال التدريب على مستوى الاندية ومستوى الجامعات والكية.



كيف ترى الواقع الرياضي حاليا؟


ارى الواقع الرياضي حاليا مريض وفي حالة مرض شديد واذا بقي هكذا سوف يتحول الى مرض عضال واذا لم يعالج يتحول الى مرض مميت وهذا ليش تشاؤم ولكن واقع حال مرير والدليل فالننظر الى انفسنا من العالم.



ماذا تحتاج الرياضة للنهوض بواقعها؟


للنهوض بالواقع الرياضي نحتاج الى الضمير الحي والتخطيط الصحيح وكذلك نحتاج الى بناء كامل من منشات رياضية لجميع الالعاب كما هو في دول الخليج ونحن افضل من حيث الطاقة البشرية والانجازات الرياضية وهم لديهم كل شيء لكنهم يفتقرون الى الطاقات والخامات البشرية في صنع الرياضي ولا عيب في ان نكتسب الخبرة والمعلومة من الغير في بناء انفسنا.



بماذا تنصح الرياضيين؟


انصح الرياضي ان يبني نفسه من القاعدة الاساسية بشكل صحيح مع مدرب كفوء وعلمي يحقق معه المستقبل الذي يطمح اليه والرياضة تحتاج الى تضحية وصبر.



ماذا تتمنى؟


اتمنى ان يكون لدي ملعب متخصص بالعاب القوى ولا ينقصه شيء واتمنى التخطيط الصحيح للرياضة وان ينجلي الهم والغم عن الرياضة والرياضيين وبناء العراق بافضل صورة في جميع الميادين.