الرئيسية » مقالات » رسالةٌُ عاجلةْ منَ الآخرةِ ..

رسالةٌُ عاجلةْ منَ الآخرةِ ..

مهلاًََ أيها الملكانٍِِ الودودان :
إنني جلتُ السموات السبع طباقاً والنجوم قبلاً ، و حططتُ على السحاباتِ والغيومِ و طرتُ في كلِ الغاباتِ متنقلاً فوقَ زهورِِِِ النعيمِ وورودِ الجناتِ على الأرض وبين صخورها .
في شقوقِ كل السنديان في الجبالِ الشامخةِ وعلى الشواطئ البعيدةِ وأمواجها المتكسرةِ عرضتُ كل الملاحمِ الممزوجةِ بدموعِ الأمهاتِ ودماءِ الأطفالِ وعروقَ الشيوخ الأجلاءِ وأزيزَ الرصاصاتِ والسياطِ وهشيمَ العظامِ التي سَيحييها ربيَّ وربكما ولو كانت رميم .
جردتُ جسدَ حبيبتي العارية والنهدين و كل الحماقات .
أيها الملكان الودودان ناشدتُ الواحدَ الأحدْ الغفارَ العظيمْ الشهيدَ الجبارْ خالقَ الجنةِ والنارْ وزرتُ قبورَ الرسلِ والأنبياءِ وأصحابهمُ الصالحين والأولياء الأطهارَ التابعين .
تَسللتُ إلى مضاجع القادةِ القذرةِ ووسائدِ الأمراءِ النتنةِ وحظائرَ كلابهم المتخمةِ وأتيت إليكما ملبيا نداءَ ربيَّ وربكما والمشرقين .
أيها الملكان الودودان اكتبوا له :
ربيَّ …
في موطني القيثارة بلا أوتار وبيتهوفن يسقط في الاختبارْ
في موطني كل المهن ممنوعة عدا النجار وقطع الأشجارْ
و الخوازيق تنجر لكل الناس في عهد الراحل و البشارْ
أيها الملكان الودودان إِشهدا :
أنني أنادي زارا وأخرُ ساجداً في لالشْ رغمَ كل التفاهاتْ .