الرئيسية » مقالات » السيد إبراهيم حسين ليس هنالك كردي ضد أهل غزة

السيد إبراهيم حسين ليس هنالك كردي ضد أهل غزة

السيد إبراهيم حسين ليس هنالك كردي مهما كان بسيطا ضد الحق ,أو أهل غزة أو فلسطيني أو يقف مع تلك الأنظمة الفاسدة التي كنت تساندها أنت شخصيا وربما لا زلت .

نشر موقع كميا كورد يوم 06 كانون الثاني 009 تحت عنوان :
” إبراهيم حسين دفاعاً عن الحق .. دفاعاً عن أهل غزة ”

إن الكردي المسلم هو أكثر الناس متعاطفا مع الشعوب الإسلامية بشكل عام وفي مقدمتهم شعبنا الفلسطيني الشقيق .
لا ولم يفكر الكردي في أن يكون ضد أي شعب من شعوب المنطقة وكل الأحداث والوقائع أكدت وثبت صحتها .
هالك فرقا كبيرا بين أهل غزة من مختلف الاتجاهات والأديان والطوائف والذي نريد لهم كل الخير وبين قيادة حركة حماس التي فرضت عليهم الواقع الأليم هذا ما تجاهلته ,وتريد تجاهلها الأمر الذي يبعدك عن الحقيقة وعن غزة .
باعتبار قيادة حركة حماس
أولا : لا تمثل إرادة أهل غزة .
ثانيا : لم تتعظ قيادة حركة حماس من المآسي التي خلفتها الحروب والمعارك التي وقعت بين دول المنطقة وآخرها معارك السيد نصر الله التي خرج منها بزهق أرواح الآلاف الأبرياء وبلبنان المدمرة !.
ثالثا : الصورايخ لا تحل المشاكل بل تعقدها وأنت تقف إلى جانبها .
رابعا : تعطي الحق لمن اطلقوا الصواريخ تحمل نتائجها .
خامسا : العمل حسب الإملاء الخارجي أم الانطلاق من مصلحة الشعب الفلسطيني في غزة ؟.

أيهما كان الأفضل في رأيك الدخول في معركة خاسرة ومضرة جدا للشعب الفلسطيني وغزة التي تتباكى عليها أم البحث عن الحلول المنطقية البعيدة عن لغة الصواريخ الإيرانية المضرة وغير النافعة ؟!.
هل أنت تنشد الإسلام الحقيقي ؟.
هل ممن المكن أن تشرح لي ما الذي يجمع حركة حماس مع ملالي الشيعة في طهران ؟.
ما الذي يجمع السيد خالد المشعل مع النظامين الطائفيين في دمشق و طهران ؟.
هل مكان السيد مشعل في غزة أم في دمشق ؟. كيف سيعرف الحقائق وهو بعيدا عنها ؟.
هل تعتقد بأن النظامين الطائفيين في دمشق وطهران يريدون الخير للشعب الفلسطيني ؟.

هل لديك الجرأة في أن تقول بأن المثقف الكردي لا يريد أن يستغل شعبه مجددا وهو صديقا لنا ؟.
هل لديك الشك بأن اغلب الحركات الفلسطينية وقفت الى جانب المقبور صدام حسين ؟.
لماذا لم تساند حركة إسلامية فلسطينية الاكراد يوما ما ؟.
نحن نشد على يد كل مثقف عربي وفلسطيني يقف إلى جانب قضايا التحرر ولا يمكن لشعبنا الكردي أن ينسى كل من يقف الى جانبه .

ورد فيها :” قد تصاب بالغثيان أحياناً وأنت تقرأ بعض المقالات التي تستفز مشاعرك وكيانك ”

# أنت من عليه مراجعة نفسه وليس الكردي انت المدان للكردي والكردي ليس مدانا لأحد منكم لو تراجع نفسك سوف تتقيأتم على أنفسكم وستعلنون عنلا ندمكم اتجاه المثقف الكردي المسالم الذي يريد فتح عيونكم على الحقائق التي تتهربون منها باسم الحق .

2009ـ01 ـ07
قهار رمكو