الرئيسية » مقالات » في ذكرى وثبة كانون المجيدة

في ذكرى وثبة كانون المجيدة

1

حين قابلتها أول مرة كانت تطفو على خجل بصري ، جعل أصابعها الخالية من طلاء الأظافر لا تفارق ذؤابة ضفيرتها . لم تتجاوز حينها ربيعها العشرين . جنوبية اللسان والملامح ، وجهها مستدير كرغيف خبز ناضج وعيناها عميقتان بلون شط العرب أيام الربيع .
ــ من أسماك ِ وثبة ؟
تفتح عينيها على سعتهما ، تمتد شواطئ شط العرب بعيدا ، تلوح لي بساتين أبو الخصيب … السيبة … حمدان … كوت الزين ، مكتظة تضج بالدهشة والحياة .
ــ أبى !
وتبتسم بأعتزاز . أسأل وكأني منقاد للاجابة :
ــ ماذا يعمل أبوك ؟
وبدون تردد اسمعها :
ــ عامل في مسفن الداكير !
وحين المح عناق الأصابع والضفيرة المتواتر ، اسأل بترو ، بطريقة تبدو محايدة :
ــ لماذا اسماك وثبة ؟
بتؤدة وبسمة زايلها الاضطراب ، وبشيء من الثقة وكأنها تقرأ في صفحة كتاب ، تجيب :
ــ صادف ميلادي ذكرى وثبة كانون !
2
لم تحفظ لنا الأيام صورة لــ (بهيجة) ــ فتاة الجسر، لم تحمل لنا أوصافها، ملامحها ، حملت لنا وبكل بهاء صورة موقفها البطولي يوم واقعة الجسر، أيام وثبة كانون 1948 المجيدة ، يوم تقدمت الصفوف وحسمت لحظة تردد تاريخية .
لكني أعرف بهيجة !
اعرف تفاصيل وجهها، لون عينيها ، كيف تحزن وتبتسم، كيف ترف رموشها حين تزعل، كيف تعبث بضفيرتها إذ ترتبك ، كيف يكتسي صوتها بالدفء وهي تروي شعرا ، وبالغصب حين تناقش في حقوقها ، كيف تحرك أصابعها برشاقة تطرز ورودا وحمامات بيضاء ، كيف تتثنى وهي ترقص ” الهيوا “، كيف تأكل و … بل أكلت من بين يديها وزرت بيتهم وتعرفت إلى أبيها ، الذي فاجأني بأنه ذاكرة حية لنضالات عمال مسافن البصرة .
3
كيف حصل هذا التطابق ، هذا التداعي ، سموه ما شئتم ، لكني ومذ أن تعرفت إلى ذات الضفيرة ، وكلما جرى ، الحديث عن وثبة كانون، ويصل إلى بهيجة، تلوح لي “وثبة ” بقامتها الرهيفة ، بوجهها القمحي، وعينيها البنيتين، متجددة العطاء كنخلة عراقية ، واشعر أن ليس غيرها من تصلح لان تكون ملامحها هي ذات ملامح بهيجة !
وسأظل … ، وعلى الدوام ، كلما تلوح “وثبة ” في الأفق ، تلبط ضفيرتها في روحي، فأحلق في فضاءات الانتماء ، وأحط في كف الأغنية سعفة مترعة بالخضرة :
” دم … والهتاف انجمع ، تسبيح أجه لتسبيح
يا يمه جن الشعب … طاح السمه وما يطيح ”
كانون الثاني 1988
كوردستان ـ مقر الانصار في ” مه راني ”
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* النص عن كتاب ” تضاريس الايام في دفاتر نصير”. يوسف ابو الفوز. دار المدى للثقافة والنشر والتوزيع . دمشق 2002