الرئيسية » مقالات » بيان صادر عن لجان الرعاية الصحية

بيان صادر عن لجان الرعاية الصحية

يستمر العدوان الإجرامي الهمجي لليوم التاسع على قطاع غزة الصامد, ومع بدء الحملة البرية المسعورة إستهدف جيش الاحتلال الإسرائيلي عبر ترسانته العسكرية الجوية والبرية والبحرية كل شبر في قطاع غزة ما أدى إلى استشهاد ما يزيد عن500شخصا منهم 30%من الأطفال والنساء , إلى ذلك استهدف المباني المدنية والمساجد والمستشفيات والمراكز الطبية والملاعب الرياضية والجمعيات الخيرية وكان أخرها صباح اليوم حيث قامت طائرات ال f16 بقصف المقر المركزي للجان الرعاية الصحية في حي الرمال بمدينة غزة والذي يشمل على مركز طبي تخصصي, حيث تم تدمير المبنى إضافة إلى 3 عيادات متنقلة عبارة عن شاحنات مجهزة بأحدث التجهيزات الطبية وهي اقرب لمستشفيات ميدانية تعمل في شمال ووسط القطاع, كانت الرعاية الصحية قد تسلمتها منذ أشهر قليلة من مؤسسة أسيكوب الاسبانية بتكلفة 1.5 مليون دولار أمريكي , بالاضافة الى سيارة إسعاف تم تد ميرها بالكامل حيث كانت الشاحنات وسيارة الإسعاف أمام المبنى الساعة الواحدة صباحا عندما تجمع طاقم الرعاية الصحية العامل في المنطقة قرب المبنى لتوزيع الطاقم والانطلاق للقيام بواجبهم .
إن هذا الاستهداف المباشر لمقر الرعاية الصحية وما نتج عنه من تد مير للمركز الطبي و3 عيادات متنقلة وسيارة إسعاف بقصد تدمير البنية التحتية ومقدرات الشعب الفلسطيني والنيل من إرادته والضغط عليه لقبول المشروع الإسرائيلي غير أبها بكل قرارات الهيئات الدولية بما فيها تلك المتعلقة بالمؤسسات الطبية والمدنية ووجوب حرية عمل الطواقم الطبية والإنسانية أثناء الحروب كما نصت عليه اتفاقية جنيف الرابعة .
في هذا السياق ما كانت حكومة أولمرت كسابقاتها للتصرف بهذه الطريقة لولا الدعم الأمريكي المباشر والذي تمت ترجمته بعشرات المرات باستخدام حق الفيتو في مجلس الأمن في كل مرة كان فيه التصويت لإدانة ممارسات الاحتلال التوسعية والهمجية إلى ذلك المواقف الضعيفة من عدد من الدول الأوروبية وبكل تأكيد الصمت العربي الذي جعل الاحتلال يمعن في هجمته المسعورة التي لا تستثني فيها الأطفال والنساء والشيوخ والعاملين في القطاع الصحي حيث سقط منهم 10شهداء في غضون أسبوع إلى ذلك المباني المدنية والمراكز والمؤسسات الطبية وسيارات الاسعاف .
إننا نحمل المسؤولية الكاملة لكيان الاحتلال الغاصب ونعتبر ما تقوم به قوات الاحتلال في غزة مجازر ضد الإنسانية وعليه نطالب بمحاكمة جنرالات الاحتلال والثلاثي اولمرت- بارك -ليفني كمجرمي حرب
وفي نفس السياق نطالب المنظمات الإنسانية والحقوقية وفي طليعتهم الصليب الأحمر الدولي ومكتب تنسيق العمل الإنساني في الأمم المتحدة بالتدخل لوضع حد لاعما ل القتل واستهداف المدنيين والطواقم الطبية في قطاع غزة والعمل على تمكين المشافي والمراكز الطبية والطواقم الطبية من القيام بواجبهم المهني الإنساني .
مؤكدين ان كل ممارسات القتل والقهر والعدوان لن تثنينا نحن في لجان الرعاية الصحية كما كل المؤسسات الصحية في فلسطين من مواصلة العمل والقيام بواجبنا مهما بلغت التحديات والعراقيل التي تفرضها قوات الاحتلال .
إننا نوجه من هنا , برسالتنا التضامنية مع زملاءنا في لجان الرعاية الصحية وكل المؤسسات الصحية العاملة في قطاع غزة الصامد ,مدركين حجم معاناتهم ومتيقنين من قدرتهم عمل كل ما في وسعهم كواجب, اتجاه أبناء شعبنا في القطاع سيما الجرحى منهم.


لجان الرعاية الصحية

5/ 1/ 2009