الرئيسية » مقالات » على خُطاكَ باق ٍ

على خُطاكَ باق ٍ


أضحيتُ عمري على خُطاكَ أرثي بذات  ***  وأرتوي من الأندرين ِ خمراً عقيقْ
بكيتكَ يا صاحبي بعين ٍ ما جفَ من سيلْ  *** وفؤادٍ من مهده راق ٍ لجرح ٍعميقْ
يا حبذا بشيرا ً منَ الحي ِّبالسلامِ مُبِلغٌ  ***  وحبذا نعشا ًمن زنبق ٍبصرحنا يليقْ
أسريتُ عشرونَ ربيعا ًفي ضرام ٍ وحريق *** و اليومُ في قاع ِ النوى متيمٌ غريقْ
جَليسٌ للكأس ِ كزيرهِ وتبغا ً في طوافٍ ***  تاءه الجهاتِ في رمال ٍ لبيداءٍ سحيقْ
يا نيزكَ السماءِ تلوحُ من أفق ٍ بعيد    ***    يا طائرَ المساء ِ ها أنا مثلكَ عشيقْ
أحببتكَ وأنتَ ابن عاشرة ٍمن صباك رفيق*** وصدري بينَ صبري وهواكَ يُضيقْ
قد ذقتُ حنظلا ً و ذنبي أوفيتُ عهدي ***   لحبيبٍ في مقلتيه يسحرُ الكونَ برميقْ
اين الهوى مني و القومُ في عصر ٍعتيق ***    صغيرهم في الدارِ مَثلي كعبدٍ رقيقْ
أسبقتُ زماني أم القضاءُ بالحكم ِ أتاني ***  قضيتُ دهراً في بحار ٍوبضعُها بمضيقْ
نُفيتُ بأرض الشآم أحصي ياسميناً طليقْ *** حتى بلغتُ بيروتَ أرضَ حبق ٍ ورحيقْ
واليوم من الرافدين ِ أكتبك عهدا ً جديد ***  بالوصال ِفي حياتي ومماتي عهداً وثيقْ
ذاكَ رسولُ العاشقين باسط ٌ مبهرٌ بسناه ***  ساجدٌ في محراب السماء ِ كباز ٍ حليقْ
يومُ الهجران ِهلالٌ من الهم حائِرٌ حزين ***   و بدرٌ في التلاقي باهجٌ يُنيرُ الطريقْ
أه ٍ يا ليلي كم تلحفتُ بخماركَ راجي  ا***   ً من َ الوردِ شهقة ً تملء الكونَ عبيقْ