الرئيسية » مقالات » حنانكِ غزَّة

حنانكِ غزَّة

كُلُّ ما في دمي من أنينْ
كُلُّ ما في دمائكِ ملءَ الدجى من ربيعٍ مُضاءْ
قليلٌ على ما تُعِدِّينَ من حكمةٍ للبرابرةِ القادمينْ
قليلٌ على ما تُعِدِّينَ للظالمينَ من الشِعرِ والجمرِ هذا البهاءْ
قليلٌ ندى النرجسِ الجبليّْ
قليلٌ شذى النَفَسِ الملحميّْ
قليلٌ على كثرةِ الحُبِّ وردُ الجليلْ
قليلٌ دمي في عروقِ النخيلْ
وتحتَ جنازيرِ دبَّابةٍ صارعَتْ حلمَ قلبي
وراءَ الصباحِ الخضيلْ
قليلٌ بُكاءُ مخيِّلتي الراعفة
بنيرانها أبداً نازفة
تحتَ طائرةٍ قاصفة
هاجمت زهرَ قلبي بمثلِ الرصاصِ المُذابِ
وعصفِ الذبولْ

كُلُّ من ذهبوا لم يموتوا.. وأشجارهُم واقفة
فوقَ صدرِ الزمانِ المُخنَّثِ والكوكسونيلْ
الزمانِ الذي صارَ ألعوبةً.. صارَ أعجوبةً…
محضَ أضحوكةٍ فوقَ قارعةِ المُستحيلْ

كلُّ ماءِ الحنينِ قليلٌ على عطشِ الحُبِّ فيكِ
وكلُّ دمي.. كلُّ ما فيَّ من لهفةٍ
كُلُّ ما في عروقِ القصائدِ في الأرضِ
كلُّ رؤى العالمَينْ
كلُّ ما في الصباحِ من النُبلِ والانعتاقِ….
قليلٌ على ما تُعدِّينَ من حكمةٍ للبرابرةِ القادمينْ
وألفُ قليلٍ دمي في الخوابي على كُلِّ هذا البهاءْ

حنانَكِ غزةُ… كُلُّ قصائدنا..
كلُّ أسمائنا وتواريخنا وشعاراتنا
كلُّ فرساننا والخيولْ
لنجدةِ طروادةِ العصرِ.. أمِّ النبييِّنَ…
تعلكها النارُ.. تعلكُنا.. ثمَّ تبصقُنا
خلفَ أسوارِ هذا الزمانِ الذليلْ

أنتِ فوقَ الصليبِ تلمِّينَ جرحَكِ
أو تلثمينَ الصبيَّ يسوعَ بصبحِكِ
يا أطهرَ القابلاتْ

فيكِ أروعُ ما هوَ ماضٍ وآتْ
فيكِ أبلغُ ما في حنيني إلى ما تقولُ اللُغاتْ
فيكِ حنَّاءُ شمسٍ شتائيَّةٍ قد تلقَّفَتِ الأسهمَ العاتية
فيكِ أشواقُ أحلامنا
سبَحَتْ في لهيبِكِ عاريةً عارية

حنانَكِ يا أمَّ روحي ويا شعلتي الباقية
حنانَكِ.. كلُّ الذينَ بفضِّيةٍ سلَّموكِ
سينتحرونَ قبيلَ صياحِ الديوكِ ثلاثاً صباحَ النَدَمْ

كلُّ من يرقصونَ على حبلِ موتكِ أو يشربونَ
على نخبِ قتلَكِ أقداحَهم وهيَ دمعٌ ودمْ
كلُّ من يسقطونَ عن السِدرةِ الحُرَّةِ العالية
كلُّ من قتلوكِ ومن صلبوكِ على هامةِ الشمسِ ليلاً
وهم في الحقيقةِ لا يَعْلَمونْ
كلُّ من حقنوكِ بنارِ الجنونْ
وهم في الحقيقةِ أعرابُ لا يفقهونْ
كلُّهُمْ عدمٌ في عدَمْ
عدَمٌ في عدَمْ

أسمِّيكِ هاجرُ فارتْ أصابعُها بالدماءْ
أسمِّيكِ ما لا أسمِّي جحيمَ السماءْ
أسمِّيكِ قابلةَ الأنبياءْ
ومهدَ الكلامِ الجميلِ على غيمةٍ من حمامْ
أسمِّيكِ أندلسَ الشهداءْ
وحاضرةً للوفاءِ المُراقِ على جسدِ الأرضِ..
فوقَ براءةِ أطفالها وأكُفِّ النساءْ

عذابُكِ أسطورةٌ كجحيمِ الخيالِ
ونارُكِ لا… لم تذُقها إرَمْ
عذابُكِ في كُلِّ قلبٍ مُقيمْ
يُذَكِّرُنا بانتصارِ الألمْ
يُذكِّرُنا باندحارِ العَدَمْ

مطالع يناير 2009