الرئيسية » مقالات » قتلت حياة ومنحت قناة

قتلت حياة ومنحت قناة

يبدو أن الحكومة التركية المتأزمة تحاول مرة أخرى أن تخرج الفيل من ثقب الإبرة، ولو جاء المشروع على حساب كسر الإبرة وموت الفيل.
فقد قامت ببث قناة تلفزيونية كمشروع ثقافي كردي طال انتظاره،ولو كتب كل كتاب العالم تحقيقات ودونوا المقابلات وسيناريوهات الأفلام …..الخ بالحبر لن يضاهي كماً ما أريق من دماء بسطاء قرية كردية واحدة.
ولكن لماذا في هذا التوقيت بالذات هذا أولاً وثانياً ما الغاية من المشروع أصلاً وهل هي فعلاً قنال كردية شكلاً ومضموناً وهل تشكل بديلا أو حتى صورة للحقوق الثقافية كجزء من الحقوق المشروعة الكاملة؟
لماذا قناة بهذا الشكل الآن؟
هناك أسباب داخلية دفعت بأردوغان وحزب العدالة والتنمية والذي شعر بالنيران تحرق أطراف أصابعه حيث بدأت مدرسة المكر الأتاتوركية الحديثة بوضع آليات الخروج من المأزق,وأن الانتخابات البلدية المقبلة لن تكون سهلة تماماً,وأنها ستكون عبء على هذا الحزب ولن تكون وفق حساباته وأحلامه لذلك بدأت منذ الآن باللعب على الوتر العاطفي(أزمة الأكراد التاريخية) لمواجهة حزب المجتمع الديمقراطي الذي بدأ يطرح قوائمه الانتخابية ودعايته مبكراً,وهذا التنافس الشديد يؤكد أهمية الدور الكردي في رسم الخارطة السياسية في تركيا,ورغم عدم فاعلية هذا الدور باتجاه القضية الكردية على الأقل حتى الآن بالشكل المفترض (كما أعتقد)إلا أن ذلك لا يمنع أن موازين القوى السياسية سوف تتحدد حسب ميل الناخب الكردي,وبالتأكيد ستعمل قوى السلطة على استخدام ورقة الدين الحيوية في الوسط الاجتماعي الكردي,وسوف تحرك الميليشيات الكردية والكثير من الزعامات العشائرية المرتبطة بها لحرف الناخب الكردي,وهنا بالضبط(في مثل هذه الانتخابات)يحدد إلى حد بعيد مستوى استيعاب الفرد الكردي لقضيته حيث اختياراته ستكون بمثابة بارومتر مستوى وعيه تجاه هذه المسألة.
كما وأن هناك أسباب دولية تدفع بتركيا إلى اختيارات خاصة خارج تفكيرها النمطي فهي تحلم بالاتحاد الأوروبي وتحاول الاحتيال على مطا لب الأوروبيين فيما يتعلق بمسائل حقوق الإنسان والقضية الكردية من خلال طرحها لورقة(القناة الكردية)وستُظهر نفسها بالمتجاوبةَ مع الطرح الأوروبي بشكل يساهم في تبييض صفحتها السوداء.
ما هي صلة القنال بالحقوق الثقافية الكردية؟
إن بث هذه القنال كمن يضع العربة أمام الحصان,فالمطلوب اعتيادياً هو الاعتراف الدستوري والقانوني بالحقوق الكردية الثقافية (كجزء من حقه في تقرير مصيره)ثم ليكون البث التلفزيوني والإذاعي وتعليم وتعلم اللغة الكردية…..الخ كنتائج طبيعية لممارسة هذا الحق الدستوري المفترض,ثم فلنطرح التساؤلات البريئة التالية:
– من يمول هذا المشروع ثم أليس الممول هو الذي يتحكم بالمسارات الفكرية بهكذا مشروع إعلامي.
– ماذا ستسمح به السلطات التركية ببثه عبر هذه القنال, كما لاحظت من خلال متابعتي لبرامجها إلى الآن ولا أظنها ستخرج من هذا المدار:
– أفلام تركية قديمة مدبلجة وكأن الأكراد يعيشون في عصور ما قبل التاريخ لتعرض لهم هذه الأفلام الباهتة حتى بألوانها ,أنها من مخلفات (عصر السلاطين العثماني).
-أفلام رعب من التراث ,ربما أن الأكراد ينقصهم إرهاب ورعب,ثم من ينسى أفلام الميت والجندرمة الأعرف حتى من هتشكوك في إخراج أفلام رعب من لحم ودم.
– أحاديث وسهرات حول التاريخ الكردي الداخلي بعيداً عن أنظمة الدم والاغتصاب,إنها مغامرات فرسان القتل المحلي الضيق,إنهم يعيدوننا لذكريات الصراع العشائري البالي والذي أرجوا أن يكون خلفنا.
– إلى ماذا يوحي اسم القنالTRT6 راديو وتلفزيون تركيا القنال السادسة, حتى أنهم استكثروا اسم كردي ,على الأقل لتكتمل اللعبة,إنه استخفاف كبير بعقولنا وعواطفنا.
وإذا ألقينا هذا المشروع المضحك المبكي إلى الطبخة السياسية التي قد تنضج قريباً وشخصياً لا أتمنى ذلك ,فأعتقد أن المشروع يقابل أحد الرؤوس فحذار من الفخ التركي.