الرئيسية » مقالات » حول مبادرة إنشاء وزارة السلام في العراق

حول مبادرة إنشاء وزارة السلام في العراق

يعتبر مفهوم السلام من المفاهيم الأساسية لديمومة الحياة السعيدة وقد أكدت كل الأديان السماوية على الدعوة إلى السلام وتحقيقه،
وللسلام معنى واسع وعريض منه :أن يعيش الناس كل الناس في أمان بدون تهديد من احد وان يتآخى الجميع للاستمتاع بالحياة بدون نزاعات أوالحروب، فإذا حل السلام بين الناس وانتشر، انتشر معه التسامح والحب والانفتاح واحترام حقوق الإنسان وحرية الرأي ، وهكذا يتحقق التعايش السلمي بين الشعوب أينما كانوا على وجه الأرض
وبالعكس،أذا غاب السلام، حظر العنف والتطرف وثقافة إلغاء الأخر وإقصائه وتهميشه والاعتداء على حرياته
من هنا جاء إعلان الجمعية العامة للأمم المتحدة ،يوم (10) نوفمبر- عام 1998 -هو يوم من اجل ثقافة السلام وعدم العنف ضد أطفال العالم وفي سنة(2000)أنشئت مؤسسة ثقافة السلام من اجل الإسهام في بناء وتدعيم ثقافة السلام ،
ناءا على ذلك ،تم تشكيل تحالف عالمي يُعنى بصورة أساسية بقضية السلام
يعمل بصورة جوهرية على الدعوة والعمل على تأسيس وزارة للسلام او مؤسسة او منظمة مستقلة للسلام في بلدان الدولة المشاركة في التحالف العالمي فضلا عن الدول والحكومات الأخرى في بقية أرجاء العالم
وهذا التحالف يظم دول ومؤسسات وأفراد من (33) دولة ، أهمها ،ايطاليا، وفرنسا ،وبريطانيا ،والولايات المتحدة الأمريكية، والدنيمارك ،والهند، والبرازيل، واليابان، واستراليا
وقد انعقد أول مؤتمر لهذا التحالف في لندن بتاريخ 19 تشرين أول 2005 والذي اعلن فيه،، انطلاق المبادرة العالمية لتشكيل وزارة وأقسام السلام في العالم
ومن ثم عقد مؤتمر أخر في اليابان واستراليا وهكذا
ونحن في العراق ومن منطلق المسؤولية الإنسانية والأخلاقية والوطنية ـ ومن منطلق ضرورة إشاعة ثقافة السلام في العراق ،وخاصة أن العراق يعتبر ومنذ /1990-1991 من الدول التي تهدد السلم العالمي ،حسب قرار الامم المتحدة وذلك بسبب غزو النظام البائد إلى دولة الكويت – ومار افقه من أحداث بعد تحرير العراق من عنف وقتل وتهجير،وتطرف وتعصب،
أعلنا ضرورة انضمامنا وتأيدنا إلى هكذا مشروع وذلك بعد اطلاعنا على مسودة هذا التحالف العالمي ، لأننا نرى، أننا بالعراق بأمس الحاجة إلى إشاعة ثقافة السلام والحوار
اذ لايصح ولايعقل ان تعقد مثل هكذا مشاريع ،ولايكون من يمثل العراق بالانضمام اليه .
وبدأ إعلاننا عن تبني هذا مشروع ، وجهت ألينا دعوات تأييد ،كان من بينها دعوة من السيد(مايك)
مدير مشاريع التحالف العالمي للسلام ، ودعوة من الآنسة (كورينا) منسقة معهد السلام الروماني، وكذلك وجهة لنا دعوات من بعض الدول المتحالفة لحضور المؤتمرات أمثال دولة اليابان، واستراليا وغيرها
وبهذه المناسبة نحن بدورنا نوجه دعوتنا إلى تفعيل مثل هكذا مشروع إلى الجهات الحكومية ، وغير الحكومية ،والى منظمات المجتمع المدني والى المؤسسات الثقافية والنقابات، والإفراد ،لسبل تفعيل ومساندة مثل هذا المشروع والمبادرة ، إيمانا منا بان نجاح مثل هكذا مشروع لايتم الابتظافر الجهود وتلا قح الأفكار ، ونحن على استعداد لتلقي أي مشاركة ومقترح من شانه أنجاح وتنظيج وتطوير هذه المبادرة  /مبادرة انشاء وزارة السلام في العراق.