الرئيسية » مقالات » تلك القمر

تلك القمر

أيها القمٌر المسافر في ليالي المظلمة
ها أنتِ التي تزورني في كل ليلة
لتحيين في هذا القلب لحن العذاب
بأنشودة العشق
لكن بلا أي جواب
فهل تردين على آهاتي…؟
هل تسمعينني أيتها البعيدة في مسار الألباب
صمتك لغز محير
و نورك ضياء و سحر
فتجوب نظراتي باحثة في أعماقك العجيبة
عن ساحرة القلب تلهو بآمالي المسلوبة
لأطوف في مسارك بفرح غامر حين تأتين
واسجد راكعا في محرابك عندما تضيئين
في ظلمة ليالي المعذبة
لينهمر الجمال مطلا بكل الأسماء
ويعلن القلب نفيرا الأرض إلى السماء
ماذا ادعوك…يا معذبتي
إنني تهت في ميناء الوسن
وأصبحت كالمتنسك على أرصفة الزمن
فأسعفيني يا ملهمتي
جاوبيني .. ولو همسا
لم لا تغرقيني في ضوئك البارد حتى المنية
ليخمد هذا اللهيب الحارق في مهجتي المسجية
على بوابتك المستعصية
فأجيبي أيها القمر الغزول…
يؤلمني صمتك
يعذبني .. بعدك .
يحزنني أن تطلي من مدى مجهول
في مساحاتك الضئيلة
بسمات طيفا ليلكية
والمتواري خلف حزنا
في أعين شقية
مجبول بالحنين المطل على شرفاتٍ
أطفأها سقم العمر
على أعتاب المنية…