الرئيسية » مقالات » أمنية على ابواب العام الجديد

أمنية على ابواب العام الجديد

رحل عنا عام 2008
وحل عام 2009

يا مالك الروح هذا الحرف يسعدني
فهل لديك سوى الذكرى تداويني
تركتني في ديار الغرب ميتةً
أسعى إلى الماء كي أروي سناديني
ان الدموع بذي العينين تسألني
والصبر عندي جبال لا تجاريني
يامنية الروح يا قلبي ويا وطني
فقربك اليوم يجري في شراييني
أُسارعُ السيرُ خلف الريح راكضةً
فهل أنادي عليها أم تناديني
على رمال بحار الشوق قافيتي
والموج يعزفُ بعضاً من تلاحيني

*******************
أعد لعيني رقاداً لا يدغدغها
لعلَّ يوماً ستأتي ثم ّ تحييني
أشباح بعدي صباحاً كم تعذبني
وفي ظلام المساء الشوق يكويني
شمس الضهيرة كالأشواق تحرقني
وفي الأماسي أعيش الحرف يشجيني
وكل عروقي من الإهمال تؤلمني
والجسم من ألمي قد بات يضنيني
ففي دياري طيوف الشوق تأكلني
ودعوةٌ من قلوبٍ بيض تكفيني
نهاية العام نارُ سوف تأكلني
فيا بدايات عامي هل ستُطفيني
أوعّدُ الروح في يوم ستفرحني
من نهر دجلة قطر الماء يرويني
يامالك الكون إني جئت طالبةًً
تريحني من عذابٍ سوف ينهيني
وحقق الحلم أنَّ الوجد أرقني
ومن عذابات بعدي أنت تشفيني
وفي دياري هناك اليوم تنزلني
ومن جفوني التي كلّت ستدنيني
لا الطائفية لا المحتل في بلدي
ومن رياح النوى يارب تنجيني

عواطف عبداللطيف
31122008