الرئيسية » مقالات » ايــن ذهــبــــو ومــن ايــن اتــــوا ومـن هــم هــــــؤلاء

ايــن ذهــبــــو ومــن ايــن اتــــوا ومـن هــم هــــــؤلاء

السؤال اين ذهبوا هؤلاءالعراقيين ومن اين اتوا أولئك؟

… اين ذهب (العراقيين) والتي كانوا بالملايين حسب ادعاءات الحكومة الدكتاتورية السابقة والمكونين  للمجاميع التالية:- 1 / البعثيين . 2 / الرفاق . 3 / جيش القدس . 4 / فدائيي صدام . 5 / جيش العراق (المتطوعيين – المكلفيين – الاحتياط) . 6 / الحرس الخاص . 7 / الحرس الجمهوري . 8 / الشرطة . 9 / شرطة الحدود . 10 / الكمارك . 11 / الماجدات . 12 / جيش الشعبي . 13 / الشعراء . 14 / الادباء . 15 / الاصدقاء … كل هؤلاء قد هتفوا بأسم قائد الضروره قائد العراق قائد كل شيء وفي كل الوقت هتفوا بأسم صدام ولقبوه بالاب والاخ والصديق والقائد والفذ وووووووو ألخ … فكم أعدادهم وماهي نسبتهم من العدد السكاني العراقي هل صدروهم الى الخارج هل توفوا هل قتلوا هل أختفوا هل هل هل ؟؟؟؟!!! طبعاً لا وألف لا … ولكن قد صهرتهم المصالح العسكرية والغير عسكرية الى مصالح سياسية وأقتصادية وأيضاً قد صهروهم في الاحزاب القديمه والاحزاب الجديدة ، القديمة لأجل التصويت والمقاعد والانتخابات ، والجديدة من أجل أبراز هوية الديمقراطية وبين ( قوسين) قد شكل من ابناء العراق وخاصتاً النفوس الضعيفة أشكال هندسية معمارية هرمية ، لأجل تكوين مفردات حروف الديمقراطية . نعم قد توجد بالعراق العظيم صاحب الاصالة والعراقة والتأريخ وبلاد النهرين و(أم الضاد عراق الماضي والحاضر والمستقبل) . نعم عراقنا الان أصبح ديمقراطي ولكن ديمقراطيته ليس ألا اسم وبدون أية فعل نعم فأن الديمقراطية ليست الا حروف قدأخذت من جمل وكلمات قد مزجت لتكون كلمة ليس لها سوى معنى  واحد وهو ( تدمير كل العراق  وتحقيق مكاسب خاصة)  وذلك تحت عناوين رنانة ولافتات وشعارات منها تنادي  بالحرية ومنها تناشد لاجل الدين لذا نجد كل المكونات الاساسية للحكومة العراقية من احزاب  دينية و سياسية تعملان (كما يصبان نهري دجلة والفرات في شط العرب) ، لصالح ان يصب خير العراق  في جيوب أعدائه اما مباشرة مثل المنتجات النفطية أو غير مباشر مثل الاعمال التجارية والاعمار في البلد بملايين الدولارات التي لو جمعنا كل المبالغ النقدية المصروفة من أجل ذلك سنجدها تساوي المبالغ الموجودة بذمة رؤساء الاحزاب ولاتوجد في العراق أية مشروع حقيقي قد تم انجازه . ولكن نحن العراقيين لو فكرنا بكيفية اعادة العراق من خط السير الذي هو عليه والذي يؤدي الى الخراب لوجدنا انفسنا مابين المطرقة والسندان .
الحروف التالية ومعانيها تؤدي الى أن العراق ليس له أية ديمقراطية ولكن قد نتحسف يوماً لدكتاتورية صدام لكونه كان سارق واحد ولا له شريك ومن النفط  كان للعدو حصة أقل من ألأن . نعم انا لستُ مع صدام وهو قاتل أبي ،ولكني أقول زمانه قد ينشر بصفحات التأريخ العراقي بأن كان هناك صدام واحد بالعراق وهو سارق واحد وحكمه كان دكتاتوري ،،، وأيضاً سيكتب وبالخط العريض بأن جاء من بعده ألاف الصدامات وألاف السراق بزمن بعد زمنه كان يسمى بزمن الديمقراطية . والحروف ومعانيها هي الديمقراطية ( ا / ل / د / ي / م / ق / ر / ا / ط / ي / ة) ( أحنة الشرمذة * لازم وحتماً * دمارنا يشمل * يابس والاخضر * موت الشرفاء * قطع الاعناق * رجعيين * أنسوي المستحيل * طريق واحد لل * يحكم بنزاهة * تدمير) وهذهِ مواصفات ألذين أتوا من (خلف الحدود) متفقين عليها ولكن وفي بعض الاحيان لايتقاسموا المسروقات بالتساوي والعدل لذا تجدهم ( الدخلاء) يتقاتلون مابينهم … وفي النهاية ولتكملة السؤال من (أين ذهبوا – ومن أين أتوا) نسأل من اين أتو الشرذمه وأين كانوا وماذا كانوا يفعلون والذي هم:- 1 / العمامات. 2 / الارهاب. 3 / جيش المهدي. 4 / الصحوه. 5 / جيش بدر. 6 / الحرس الايراني. 7 / لجنة الاعدامات. 8 / الشرطة. 9 / شرطة الحدود. 10 / الغوغائيين. 11 / اهل العبي. 12 / الحرس الوطني. 13 / الشيوخ. 14 / الذباحة. 15 / الاحزاب ذات الالوان القوس قزحية … هل العراق برمة حكومتها قد استورد أناس شرفاء ليقودوا الحركة التحررية الديمقراطية للتخلص والتملص من حكومة صدام الدكتاتوري المتعجرف ولماذا ؟؟؟ ليكون العراق والعراقيين تحت رحمة الولاية المالكية الدكتاتورية تحت شعار الديمقراطية الكاذبة والذي لاوجود لها على خارطتهُ، خارطة المالكي وحكومتهُ الخالية من الرحمة والدين والأنسانية …. ياللحسافة … والان اصبح واضحاً .. ايــن ذهــبــــو؟ ومــن ايــن اتــــوا ؟؟ ومـن هــم هــــــؤلاء ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟  …