الرئيسية » مقالات » مدينة غزة الباسلة

مدينة غزة الباسلة

لا زالت غزة صامدة بوجه الاحتلال تقدم الغالي والنفيس في سبيل بقاء رفعة رأسها والمحافظة على عزتها وكرامتها لم ينفع الطغاة كل ما قاموا به من اعمال واطية دونية من قصف جوي وطائرات بدون طيار لاعمال التجسس اغلاق المعابر من قبل الصهاينة والاخوة العربقطعوا عنه الطعام والمحروقات والدواء وكل ماهو ضروري للحياة حتى الماء ,مما اثار رعبهم من هذا التصميم وهذه العزة والكرامة فقرروا الهجوم منذ ستة ايام باعنف انواع القصف الجوي وبقنابل محرمة واسلحة محرمة وحتى المناطق السكنية التي قصفت يحرمهاالقانون الدولي ومعاهدة جنيف الرابعة وقد قارب عدد الشهداء الاربعمائة شهيد وعدد المصابين 1850 مصابا منهم 200 مصاب بحالة خطرةان الذي يهمنا هو ان الاحتجاجات لا تتناسب مع حجم الكارثة والمجزرة التي تشكل جريمة كبرى من جرائم الحرب والابادة الجماعية لشعب يعيش اكثر من ثلثيه تحت خط الفقر , حتى مجلس الامن طالب بايقاف عمليات القتال من جميع الاطراف المشتركة ولم يذكر اسم اسرائيل المعتدية التي تذكرنا بعهد تصورناه قد ولى الى الابد عهد المانيا النازية وايطاليا الفاشية ,العهد الذي ظلم أباء واجداد اليهود وادخل عددا كبيرا منهم الى المحارق , لقد كان المفروض ان يتعضوا ويعرفوا من هو عدوهم, ان الشعب الفلسطيني لم ولن يكن عدوا للشعب الاسرائيلي وانما هو شعب يطالب بحقوقه يطالب باراضيه المغتصبة يطالب بحقه في الحياة , كباقي شعوب الارضوالصهاينة يبنون الجدار العازل ويقطعون اشجار الزيتون ويجرفون المزارع ويسممون الانهار ,والانكى من كل هذا وذاك هو السكوتعن هذه الجرائم انها مؤامرة قذرة تقودها الولايات المتحدة الامريكية القطب الاوحد وحامي حمى الاجرام والمافيات في افغانستان وفيالعراق,اما مجموعة الدول الاوروبية فان تدخلها خجول ولا يعادل جزء بسيط من حجم الكارثة , ان موضوع ارسال الادوية والموؤنلا يشكل الا عملية ترقيع لا تشفي من مرض ولا تغني من جوع , المفروض ان يكون هناك تدخلا سريعا بايقاف القتال الدائر حالا وفتحجميع المعابر وادخال المساعدات حالا وباسرع وقت ,وفرض العقوبات على الكلاب المسعورة , انني اتكلم عن اسرائيل والولايات المتحدةالامريكية ولا اقصد التوافه الاقزام الذين يصفقون ويهلهلون للعمليات البربرية ويشمتون بالشعب الفلسطيني البطل , لقد اصبح الاعتداء غير المبرر على الشعوب عادة بعد ان تحدت الولايات المتحدة الامريكية العالم باجمعه وهاجمت العراق واعترفت وعلى لسان رئيسها بوش الابن بان احتلال العراق كان بسبب امتلاكه لاسلحة الدمار الشامل ولكنه ياسف لانه اقتنع بذلك الامر الذي جاءت به السي اي اي وهذا يعنيبان العدوان على العراق كان نتيجة اخبار غير صحيحة , واليوم اسرائيل تذبح شعب مدينة غزة وتحاصره بدون رحمة فما تستطيع ان تقومبه الولايات المتحدة الامريكية بدون عقاب تستطيع هي القيام به وايضا بدون عقاب لقد اصبحت مزايا القرن الواحد والعشرين هي الاغتصابو الاحتلال والقيام بتقسيم العالم من جديد وعلى اسس جديدة لم يكونو يحلمون بها سابقا ايام تواجد المعسكر الاشتراكي ,ان واجب المنظمات الفلسطينية من حماس الى فتح والجهاد وغيرها ان تتوحد من اجل ان يكون لها كلاما مسموعا في الاندية العالمية ويكون لها وجودا قويا لايستهان به ,ان يقوموا باطلاق سراح جميع الفلسطينيين السياسيين وان يقوموا بتنظيف قياداتهم من العناصر الانتهازية التي خذلتهم في هذهالمعركة المصيرية ,وان يتبنوا المصالح الاساسية للشعب الفلسطيني ويحاربوا الفساد الاداري المستشري وسوف يحميهم الشعب ويلتف حولهمويحافظ عليهم ,ان الاندفاع في الاحتراب بين المنظمات اساسه المصالح الذاتية الانانية والحزبية الضيقة وان قضية الشعب الفلسطيني هياكبر بكثير من ان تحصر بهذا الاطار الضيق.