الرئيسية » شخصيات كوردية » الفلكلور الكردي ثري جداً وهو بحر من الألحان والأغاني الجميلة

الفلكلور الكردي ثري جداً وهو بحر من الألحان والأغاني الجميلة

أجرى الحوار: حسين أحمد

يقول الفنان : سلمان شيخي :
أرى أن الفن رسالة إنسانية مقدسة
الموسيقى الكردية في غربي كردستان غنية جدا
عامودا مدينتي مهما قدمت لها أحس إنني لم أقدم لها شيء
أنا مع تحديث الموسيقى الكردية ولكن ليس كما يفعل البعض
الفلكلور الكردي ثري جدا وهو بحر من الألحان والأغاني الجميلة
لست من النوع الذي يتحدث عن نفسه بل أفضل أن اعمل وأقدم ما عندي للآخرين
نص الحوار
س1- من هو سلمان شيخي..؟ حبذا لو تقدم لنا لمحة مختصرة عن بداياتك الموسيقية كيف بدأت.؟! وهل بدأت بالفعل …..؟!
سلمان شيخي : بكل فخر واعتزاز أنا من مواليد مدينة عامودا هذه المدينة الطيبة العريقة , درست فيها حتى نهاية المرحلة الثانوية ثم سافرت إلى خارج سورية لأواصل دراستي الجامعية في كلية الحقوق .أما عن حياتي الفنية فمنذ الطفولة كنت اهتم بالموسيقى , وكانت لدي الموهبة ثم بدأت بتعلم العزف على آلة البزق وتركزت اهتماماتي بالموسيقى في بداية التسعينات , ثم واصلت دراسة الموسيقى على أصولها العلمية في معهد الفنون الموسيقية , وتحت إشراف الدكتور ( محمد عزيز ظاظا ), وحصلت على شهادة المعهد بدرجة جيدة.
س2 _ لماذا اخترت آلة البزق تحديداً بغض النظر عن الآلات الأخرى….؟
سلمان شيخي :طبعا أجيد العزف على كافة الآلات الوترية ولكن اختياري لآلة البزق كآلة أساسية :
أولا : بسبب حبي الشديد لصوتها العذب .ثانياً : بسبب إمكاناتها الضخمة حيث تستطيع إن تعبر بكافة الألوان من خلال العزف عليها وهي اوكتافين و لكن للأسف كثرة استخدامها في الإعراس قلل من قيمتها .
س3- كيف ينظر سلمان شيخي إلى مشهد الموسيقى الكردية داخل سوريا مقارنة مع عموم الجغرافية الكردية ونحن في مطلع القرن الواحد والعشرين ..؟!
سلمان شيخي : الموسيقى الكردية في سوريا ينقصها الكثير رغم وجود المواهب والأصوات الجميلة والملحنين مقارنة بالأجزاء الأخرى من كردستان , إذ لا توجد التقنية الكافية ولا يوجد العدد الكافي من العازفين وحتى لا توجد الإمكانيات المادية ولا يوجد حقوق الطبع والنشر كي يعوض الفنان على الأقل تكاليف التسجيل , ففي الفترة الأخيرة ظهر أسلوب التوزيع عندنا وإدخال بعض الآلات التي لم تكن موجودة عندنا سابقا , ولكن يظل ينقصنا الكثير .
س 4- ما هو شعورك ونحن نجد الموسيقى والألحان الكردية تستباح (تسرق) من قبل الموسيقيين والمطربين من شعوب الدول المجاورة وتسجل هذه الإبداعات الكردية بأسماء الآخرين ..
سلمان شيخي : طبعاً شيء مؤسف للغاية ومثير للاستياء خاصة البعض من هؤلاء الذين يقومون بهذا الشيء هم من أصول كردية .
س5- نتيجة معطيات وتفاعلات العولمة ونتيجة وجود جالية كردية كبيرة في الغرب ,انتشرت ظاهرة تقليد الموسيقى والأغاني الغربية لدى فنانين ومطربين أكراد , هل أنت مع تحديث الموسيقى الكردية أم تجد أن هذه الظاهرة تقليد غير أصيل وبعيد عن تحديث التراث الكردي .
سلمان شيخي : بالتأكيد أنا مع تحديث وتطوير الموسيقى الكردية ,ولكن ليس كما يفعل بعض المطربين الكرد في الغرب بإخراج الأغنية الكردية من طابعها الأساسي( الأصيل ) وأداءها بأسلوب غربي بحت وحتى ذهب البعض منهم إلى حذف الربع علامة ذو النكهة الشرقية من بعض الأغاني الكردية فبالتأكيد هؤلاء يسيئون إلى الموسيقى الكردية .
س 6 – ما هي الرسالة الفنية التي تريد إرسالها إلى الآخر من خلال موسيقاك و ألحانك …؟؟
سلمان :أرى أن الفن رسالة إنسانية مقدسة وأنا حريص جداً على أن أقدم شيئاُ مميزاً وشيئاً يعبر عن معاناة شعبي من جميع نواحي الحياة اجتماعياً وعاطفياً وسواها.
س7- برؤية فنية كيف ينظر الفنان سلمان شيخي إلى واقع الموسيقى الكردية في غربي كردستان.. وهل له أن يحدد لنا ملامحها بدقة …؟؟ كيف تكون ..؟؟ و ماهي سماتها الرئيسية ..؟؟ أن صح الوصف …؟؟
سلمان شيخي : الموسيقى الكردية في غربي كردستان غنية جداً, لدينا فلكلور ضخم ولدينا أيضا تراث من ألاغاني الشعبية وهناك فنانون كبار رسموا لون الموسيقى الكردية في غرب كردستان فأصبحوا بمثابة مدارس فنية كمدرسة سعيد يوسف ,ومدرسة محمود عزيز وأخيه محمد عزيز شاكر ومدرسة أرام تيكران بالإضافة إلى ألوان التراث الكردي في غربي كردستان .
س 8- ثمة من يؤكد: بأنك متأثر جداً بأسلوب الفنان القدير (سعيد يوسف ) أو ربما من الفنانين الذين تابعوا فنه . هل أنت مع هذا الرأي أم تعارضه…؟؟؟
سلمان شيخي : لاشك أن كل فنان في بداياته يتأثر بأحد الفنانين والفنان الكبير سعيد يوسف هو فنان قدير وهو بمثابة مدرسة فنية وهناك فنانين كبار غنوا أغانيه في بداياتهم الفنية كالفنان الكبير ( شفان برور ) والفنان الراحل محمد شيخو وغيرهم من الفنانين , وأنا في البداية كنت أيضا كسواي متأثرا بفنه والآن سلكت طريقا خاصا ولي أسلوبي الخاص .
س 9 – ما هو تأثير الفلكلور و التراث على الحان سلمان شيخي , وكيف يتعامل مع هذا التراث الثري بتركيبته السحرية ..؟
سلمان شيخي : كما تعلم أن الفلكلور الكردي ثري جداً وهو بحر من الألحان والأغاني الجميلة , وكل ملحن يجب أن ينهل منه , ومن الطبيعي أن يكون له تأثير على الحاني هذا تراثنا يجب أن نستمع إليه ونستمد منه ألحاننا ونطوره وأنا اهتم كثيراً بالأغاني الفلكلورية و أحاول تحديث بعضاً منها بما يتلائم مع موسيقانا ..
س 10 – لمن تستمعون من الفنانين أكثر -كردياً ..
سلمان شيخي : من عادتي الاطلاع على نتاج معظم الفنانين الأكراد واخص بالذكر : محمد عارف جزيري و سعيد يوسف و محمود عزيز, و تحسين طه , وطاهر توفيق .
س11- إلى أين يمضي الفنان سلمان شيخي  ..؟؟!! وأية مدرسة يسلك..؟؟!! وفي أي ميدان يجد إمكاناته الموسيقية أكثر للغوص في أعماق الفن بشكل عام والكردي بشكل خاص ….؟؟
سلمان سيخي : قبل كل شيء أنا أركز على العلم تنصب اغلب اهتماماتي على المقامات وخاصة المقامات الكردية , والأغاني الفلكلورية,اسلك المدرسة الكلاسيكية مع التحديث وإمكاناتي هي في مجال التدريس الموسيقي ,لدي طلاب أعلمهم الصولفيج الغنائي والعزف والمقامات ومنهاجي منوع ادرس طلابي الأساسيات في الموسيقى الشرقية كالسماعيات واللونغات وبعض المقطوعات الغربية وأيضا اعمل في مجال التلحين و العزف والغناء الكردي .
س12 – ماذا قدم الفنان والملحن سلمان شيخي لمدينته عامودا بإبعادها المتعددة : إنسانياً – حضارياً- ثقافياً..؟؟
سلمان شيخي :عامودا مدينتي مهما قدمت لها أحس إنني لم أقدم لها شيء , طبعاً من الناحية الموسيقية أنا أدير مركز ( سما الموسيقي) لدي طلاب أدرسهم الموسيقى بالأسلوب العلمي وهؤلاء الطلاب من تخرجوا عازفين وهناك طلاب لي حصلوا على المركز الأول على مستوى القطر في العزف وسافروا إلى خارج سورية ..
س13 – ماذا عن إصداراتك الموسيقية الخاصة بك .؟؟
سلمان شيخي : صدر لي سابقاً البوم يجمع بعض من الأغاني الفلكلورية والشعبية والآن لدي الكثير من الأغاني والإلحان وأنا بصدد تسجيل البوم جديد قريباً .
س 14- كيف تبدأ شهرة الفنان ومن أين …؟؟
سلمان : تبدأ شهرة المطرب أو المطربة من خلال تميز أغانيهم وأصواتهم ثم من الجمهور وأيضا هناك جوانب أخرى .
س 15- ما هي عوامل نجاح الأغنية الكردية ..هل ترى من خلال اللحن أم الأداء أم عبر قصيدة غنائية جميلة .
سلمان سيخي :لاشك أن جميع هذه العوامل تؤثر على نجاح الأغنية الكردية وخاصة اللحن والأداء و هنا أركز كثيراً على الأداء فإذا كان اللحن والقصيدة ناجحين و الأداء ضعيفاً فبالتأكيد لن تكون الأغنية ناجحة تماماً ..
س16- كلمتك الأخيرة .. لك كل المساحة للتحدث عن نفسك كما ترى نفسك..؟
سلمان شيخي : لست من النوع الذي يتحدث عن نفسه بل آثر أن اعمل وأقدم ما عندي للآخرين واترك لهم مساحة التقيم على أعمالي ونتاجي الفني . وأشكركم جزيل الشكر على إتاحة هذه الفرصة للتعرف على الجمهور الكردي أينما كان .


*- سلمان شيخي (فنان )
التحصيل الدراسي : كلية الحقوق ( لبنان ) وخريج معهد الفنون الموسيقية (قامشلو ) تحت إشراف الدكتور محمد عزيز ظاظا . وهو الان مدرس مادة الموسيقى في عامودا
*- مواليد عامودا