الرئيسية » مقالات » بيان – لتتكاتف كل الجهود من أجل وقف حرب الإبادة ضد الشعب الفلسطيني

بيان – لتتكاتف كل الجهود من أجل وقف حرب الإبادة ضد الشعب الفلسطيني

لليوم الثالث على التوالي؛ تواصل قوات العدو الصهيوني عملياتها العسكرية الوحشية ضد الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، والتي أسفرت إلى الآن عن سقوط مئات الشهداء والجرحى، وعن تدمير مئات المباني والمرافق، وذلك وسط تسابق مختلف الأحزاب الصهيونية فيما بينها على إطلاق صيحات الحرب واستباحة الدم الفلسطيني عشية الانتخابات الإسرائيلية.
إن دماء الجرحى لا تزال تنزف دون أن تتوفر في المستشفيات أبسط وسائل الإسعاف الأولية، نتيجة الحصار الجائر المفروض على القطاع منذ عدة أشهر، والذي أعاق ولا يزال يعيق وصول الأدوية والمواد الغذائية التي نفذت، بما يهدد حياة مليون ونصف المليون من سكان القطاع.
إن هذا العدوان الوحشي الجديد هو استمرار للسياسة التي انتهجتها إسرائيل منذ نشوء كيانها الصهيوني الغاصب عام 1948، والتي تمثلت في شن العديد من الحروب العدوانية ضد الشعوب العربية، ولا سيما ضد الشعب الفلسطيني، الذي يطالب بحقه المشروع في الحياة الحرة الكريمة وبقيام دولة وطنية فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس، وبحق لاجئيه في العودة إلى ديارهم، وهي الحقوق التي كفلتها الشرائع الإنسانية والقانون الدولي وقرارات هيئة الأمم المتحدة. ومن الواضح بأن حكومة إسرائيل ما كانت لتقدم على شن هذا العدوان لولا حصولها على ضوء أخضر أمريكي، ولولا استفادتها من غياب المجتمع الدولي، وصمت وتواطؤ بعض الأنظمة العربية.
إننا نهيب بالشعب الفلسطيني في هذه اللحظات الدقيقة والمأساوية، أن يعزز لحمته الوطنية، ونتوجه بنداء عاجل إلى فصائله الوطنية على مختلف مشاربها، كي تطوي صفحة الانقسام الداخلي فوراً وتقف وقفةً واحدة في وجه حرب الإبادة التي تستهدفها جميعاً وتحبط أهدافها، على طريق استعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية من خلال حوار وطني شامل، تكون من ضمن أهدافه تفعيل وتطوير منظمة التحرير الفلسطينية، بحيث تضم جميع القوى والفصائل الفلسطينية بصفتها الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني.
كما نهيب بالسلطة الفلسطينية قطع المفاوضات والاتصالات الجارية مع إسرائيل، وندعو الشعوب العربية وقواها الوطنية إلى إعلاء صوتها وممارسة الضغوط على حكوماتها من أجل قطع كل العلاقات مع إسرائيل، ووقف كل أشكال التطبيع معها، والمسارعة إلى اتخاذ موقف عربي موحد ضد العدوان الإسرائيلي ومن أجل فك الحصار، والقيام بتحرك مشترك سريع للضغط على المجتمع الدولي كي يتحمل مسؤولياته ويتخذ المواقف الكفيلة بوقف هذا العدوان فوراً.
إننا نتوجه إلى المنظمات الدولية الإنسانية وإلى القوى الديمقراطية وإلى الأحزاب الشيوعية والعمالية وإلى قوى اليسار العالمي كافة، لاستنكار هذا العدوان واتخاذ كافة المبادرات والتدابير العملية التي تساعد على وقفه فوراً.
إن صمود الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، وفي كل الأرض الفلسطينية المحتلة، هو أقوى من العدوان الإسرائيلي الذي سينهزم كما انهزم العدوان على الشعب اللبناني في صيف العام 2006.

المجد والخلود لشهداء فلسطين
والهزيمة والعار للمعتدين الإسرائيليين

الحزب الشيوعي السوري الحزب الشيوعي الأردني
الحزب الشيوعي اللبناني حزب الشعب الفلسطيني
الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين

30 كانون الأول 2008