الرئيسية » مقالات » قتل امريئ في غابة جريمة لا تغتفر وقتل شعب كامل مسالة فيها نظر

قتل امريئ في غابة جريمة لا تغتفر وقتل شعب كامل مسالة فيها نظر

شلالات من دماء الابرياء تغذي ارض غزة ,الاف الايادي والاصابع والرؤوس المقطعة من كل جسم قطعة, منتشرة على الارض مختلطة بتراب الوطنالعزيز ,غزة الصامدة على تسونامي الفاشية الجديدة يقوم بها احفاد وابناء الاحفاد الذين نسوا ما فعله بهم هتلر ,نسوا غرف الغاز والمقابر الجماعية نسواالدماء البريئة ودموع الاباء والامهات, نسوا انسانيتهم بل حتى علاقتهم بالانسانية ,يذبحون البشر الذي لا يختلف عنهم في الشكل والاحاسيس الا ان وجودهيزعجهم لانه يذكرهم بانه صاحب الارض التي سلبوها منه يريدون نسيان ذلك عليهم ابادته حتى لا يذكرهم بجرائم ابائهم واجدادهم القتلة اللصوصمغتصبي الارض من اصحابها ,الذين رفضتهم شعوب العالم باجمعه عندما طافوا بالباخرة ولم يسمح لهم حتى النزول للتبضع خوفا من افلاتهم وهربهمسمح لهم الانتداب البريطاني الذي كان معشعشا بقوة السلاح في ارض الكرامة ارض فلسطين ,دخلوا على شكل عصابات الهاكانا والشتيرن بقيادة بيكينوبن كوريون وكولدا مائير هؤلاء شذاذي الافاق وجدوا لهم مكانا ضمنه لهم وعد بلفور والمندوب السامي البريطاني الحاكم بامره باسم الملكية البريطانيةراعية الديمقراطية في بلدها فقط وليس في بلاد الرعاع اذ انهم لا يستحقونها ,بقت هذه السياسة , سياسة تصدير الديمقراطية كما فعل بوش الذي بشر بهافي العراق لمحاربة الارهاب ولم تكن فعلته اقل اجراما مما يفعله الصهاينة في غزة الباسلة والتي تلقى المساعدة من بعض الدول العربية كما تقول الاخبارالتي نسمعها , هل علينا ان نكذب هذه الاخبار ؟ والشرطة المصرية تطلق النار على الفلسطينيين الذين حاولوا اقتحام معبر رفح الى الجهة الاكثر امنا اي الجانب المصري , بعض الساسة العرب يحملون الشعب الفلسطيني الذنب بشكل متساوي مع الذين يقومون بقذف القنابل ويستعملون طائرات ايف 16المقاتلة ,ان الجانب الصهيوني يعرف مقدما ردود افعال العرب التي لا تتعدى الشجب والتنديد , لقد كانت حماس تدافع عن نفسها باستعمال صاروخ القسام وذلك لان الجانب الصهيوني لم يلتزم باي قرار اصدرته هيئة الامم المتحدة , ولا حتى بوعود بوش ورايس التي هاجمت عملية بناء وتوسيع المستوطناتداخل المناطق الفلسطينية ,في الخليل او في القدس وعملية البناء تحت المسجد الاقصى مما يسبب اضرارا كبيرة للبناء يقومون بمنع المسلمين من مزاولة طقوسهم الدينية ,يقومون بقصف الجوامع وقتل القادة الفلسطينيين بل يلقون القبض على قادتهم من نواب الى وزراء , ان غرض المقاومة هو الامان وليسالعدوان ,والظاهر بان المقاومة لم تحسب الموضوع حسابا صحيحا,اذ انها انشغلت بالصراع بينها وبين فتح وهذه اكبر غلطة , وربما تصورت ان هناكراي عام عالمي يمنع حدوث مثل هذه التجاوزات التي فاقت جميع التجاوزات التي حصلت منذ حرب عام 1967 وهناك دول عربية سوف لا تقف مكتوفةالايدي, ومجموعة الدول الاوروبية التي هي تحت رحمة الولايات المتحدة الامريكية بهذا الشكل او ذاك ,المطلوب الان زيادة التظاهرات في كل انحاء العالمالتي تندد بالعدوان الصهيوني ,مطالبة الدول العربية ان تتبع سياسة اكثر جرأة وتطالب بايقاف المجازر حالا ,فتح جميع المعابر وكسر الحصار عمليا معالجة المصابين في مستشفيات الدول العربية حالا , ارسال الادوية والدم الى غزة باسرع وقت ,مطالبة مجلس الامن بالتدخل السريع ,والهيئة العامة للاممالمتحدة واتخاذ قرار ادانة وعقوبات تفرض على اسرائيل( لكشف امريكا وسياستها المعادية للعرب ) عندما تستعمل حق النقض, القيام بحملة عالمية من اجلاعادة بناء ما خربته الحرب والمجزرة الدامية , ومنع تكرار عمليات القتل الجماعي المتناقضة مع القوانين الدولية وقواني جنيف ان على منظمات المجتمعالمدني في كل انحاء العالم وبالتعاون مع الجالية العربية والشعوب العربية من اجل انجاز هذه المهمات السريعة والتي لا تتحمل التاخير

المستشار القانوني خالد عيسى طه رئيس منظمة محامون بلا حدود