الرئيسية » مقالات » واحدة من معاناة الكورد الفيليين

واحدة من معاناة الكورد الفيليين

 الى الحكومة العراقية … مع التقدير
يرجى الاطلاع على الرسالة ادناه لعائلة المهجر الفيلي محمد اسماعيل حسين و التي هي واحدة من ماسي و معاناة الكورد الفيليين و التي نرجو النظر بما جاء بها و تقديم اليد العون لهم . و لتكن هذه المعاناة هي شاهد اثبات لما يعانيه المواطن الفيلي في المهجر امام انظار الحكومة العراقية حكومة التغيير و الحرية و الديمقراطية و المساواة .

( عاجل .. عاجل .. إلى أنظار الحكومة العراقية
المواطن العراقي محمد إسماعيل حسين ( كردي فيلي مهجر إلى ايران عام 1980) لايملك في إيران من الوثائق الان سوى الكارت الاخضر. تعرض قبل شهرين الى جلطة دماغية ، وهو في غيبوبة منذ ذلك الحين. في الاسبوع الاول كان في مستشفى خاص في العاصمة الايرانية طهران ولم يحصل تحسن في حالته الصحية، وقد بلغت تكاليف علاجه في اسبوع واحد اكثر من خمسة الاف دولار فبحث اهله عن مستشفى لعلاجه ، وبعد لأي وتعب وافق أحد المستشفيات على قبوله، وقد وضع في غرفة العناية المركزة، وهو في حالة غيبوبة لحد الان. قبل أيام ابلغت إدارة المستشفى اهله ان حالته لن تتحسن وينبغي نقله الى البيت، ولكن بشرط غريب يتنافى مع ابسط الاخلاق والقواعد الانسانية وكل الاعراف الدينية . المستشفى الحكومي الايراني يطالب أهله بدفع 10000 دولار أمريكي للموافقة على إخراجه من المستشفى الى البيت لانه ليس ايراني الجنسية ، بل عراقي. وابلغوهم كذلك ان كل يوم يمر يعني إضافة أكثر من 200 دولار على الحساب. اننا نناشد الحكومة العراقية عامة و السيد وزير الهجرة والمهجرين خاصة، وكذلك الاخوة والاخوات اعضاء مجلس النواب ، وبالاخص منهم النواب من الكرد الفيليين ، والسفارة العراقية في ايران و المنظمات الانسانية الدولية والعراقية العمل على تسليم المواطن محمد أسماعيل حسين الى أهله بدون هذا الشرط اللانساني ، بل ومساعدة أهله في التغلب على الصعاب التي توجهها جراء مرض معيلها. ونطالب أخوتنا العراقيين أن يرفعوا أصواتهم عاليا لطرح هذه المشكلة أمام انظار المسؤولين في العراق وايران.
عن عائلة المهجر الفيلي محمد اسماعيل حسين . للاتصال malikjassim@hotmail.com )


ان ما مر به الكورد الفيليين في زمن النظام البائد معروف لدى الجميع و لا حاجة لشرحه مرة اخرى و لكن لدينا بعض الملاحظات و النقاط المهمة التي يجب ان تقال.ان بعد التغير في عام 2003 استبشرنا خيرا بالحرية و الديمقراطية و المساواة في العراق الجديد اعطائنا الوعود لتحقيق الحقوق و رفع المعاناة عن الكورد الفيليين ..؟ و لكن !!!
ايها السادة الافاضل …. ليومنا هذا لم يحصل الكورد الفيلي على حقوقه المشروعة او اعادة لما سلب منه و سقط منه و انما نرى و نسمع يوميا من كافة الجهات الحكومية و الاحزاب الوعود و الوعود و لا تحقيق لها .
ان الكورد الفيليين مظلوميتهم كبيرة و معانتهم صعبة جدا في يومنا هذا , لقد قام النظام البائد باسقاط الجنسية العراقية منه و سلبه امواله و املاكه و سجن و اعدم شبابه و هجره عوائلنا و اهلنا الى ايران حفاة و عراة و على حقول الالغام و كل هذا بدون اي ذنب يذكر لمجرد انهم اكراد فيلية و شيعية امام انظار و مسمع العالم اجمع.

السيدات و السادة في الحكومة العراقية الموقرة كنا نتوقع ان الكورد الفيليين هم اول من ستبدأ الحكومة بالاهتمام بحل مشاكلهم و هم الاوائل الذي سوف تعاد حقوقهم المشروعة و المسلوبة و تقديم المساعدات لهم و رفع معنوياتهم ولكن ؟؟؟؟لم نرى و لم نسمع و لم نحصل على اي شئ يذكر.
السيدات و السادة في الحكومة العراقية لقد قدمتم المساعدات المادية و المعنوية الى كافة العراقيين من الذين هاجروا هربا من الوضع الامني او لظروف خاصة بهم من غير الكورد الفيليين من عام 2003 لقد قدمتم كل الامكانيات اليهم و هم في المهجر مثل سوريا و الاردن و لبنان و مصر و غيرها من الدول و كنتم ترسلون اليهم الوفود تلو الوفود لزيارتهم و تلتقون بهم و قد خصصتم لهم مبلغ قدره 2 مليون دينار لكل عائلة و قدمتم المواد التموينية اليهم و اهم من هذا لقاء المسؤولين في الدولة بهم مثل رئيس الجمهورية و السيد رئيس الوزراء و اغلب الوزراء و المسؤولين الاخرين في الدولة و تم تخخصيص نقل جوي و بري مجاني لغرض اعادتهم الى الوطن و منها الطائرة الخاصة برئيس الوزراء و كان هذا شيء مفرح و تشكرون عليه و لكن ماذا قدمتم للكورد الفيلين في العراقية خارجه ( ايران و العالم ) .. سؤال بحاجة الى جواب ؟؟؟ و السلام عليكم و رحمه الله و بركاته .

المنظمة العراقية للكورد الفيليين
خالد الفيلي
28/12/2008 Khalid_alfaylee@yahoo.com
iraqiorgfk@yahoo.com