الرئيسية » مقالات » بيان خاص

بيان خاص

مقالات لنفس الكاتب

نعلن لجماهير الشعب الكردستاني سواء داخل الوطن أو خارجه اننا لم نتوقف عن عملنا أبدا، بل نحن نواصل عملنا كالمعتاد في سبيل خدمة قضية أمة الكرد العادلة وبصورة خاصة كشف،اقتناص ومطاردةعملاء المخابرات السورية وخلاياها المزروعة في جسم الحركة الكردية في غربي كردستان وتفكيكها ومن ثم ضربها والقضاء عليها تماما.
لابد في بياننا هذا الإشارة إلى عدة نقاط أساسية وهي:
1- اننا نؤكد على صحة المعلومات التي نشرت سواء على صفحات الأنترنيت أو جرى تداولها في بعض دوائر واطراف الحركة الكردية في غربي كردستان حول الرسالة الأمنية التي حملها حميد درويش في مهمة غير شريفة إلى حكومة جنوب كردستان وتضمنت تهديدا واضحا إلى رمز شجاعة ووحدة أمة الكرد في الأجزاء الأربعة ونقصد بذلك رئيس اقليم كردستان السيد مسعود البارزاني بسبب مواقفه القومية،المبدأية والجريئة.لوح العنصريون القتلة في دمشق بالتدخل في شؤون إقليم جنوب كردستان عن طريق أحصنة طروادة تابعة له [عناصر كردية وعربية خطرة جدا] تعيش على أرض الاقليم وتتجسس لصالحه.
2- وردت معلومة مهمة جدا في تلك الرسالة التي حملها المشبوه دريس البدليسي الجديد حميد درويش وتتلخص أن حكومة جنوب كردستان جندت أكراد سوريين لدى المخابرات الكردية و كان المقصود بذلك هي لجنة الأمن الوقائي الكردستاني بالذات وليس غيرها. تؤكد عيوننا الساهرة من ال Parastinوصول تلك المعلومة إلى الحكومة السورية عن طريق أحد عملاءاستخباراتها الخارجية في النمسا وهذا لايترك لدينا أدنى مجال للشك.
3- اننا اذ نعلن رفضنا لتسمية أكراد سوريين رفضا تاما ونعتبرها إهانة لنا سوف نرد عليها حتما،ذلك لأننا كردستانيون أولا وثانيا يعمل في صفوف اللجنة أخوة مناضلين وكوادر من أجزاء كردستان الأخرى.
4- ليست لدينا أية علاقة لا من قريب ولا من بعيد بحكومة جنوب كردستان ولسنا تابعين لها،ولكننا نحترم شخص السيد رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني وندعو كافة الكرد للإلتفاف حول قيادته ودعمه في مواجهة التيار الانتهازي والتصفوي ومبعوث السلطة السورية حميد درويش الذي يسعى وبكل قوة إلى احداث شرخ في صفوف حكومة اقليم كردستان وخلق جو من عدم الاستقرار،تنفيذا لأهداف العفالقة في دمشق الذين يتربصون شرا بتجربة الاقليم.وأجوبة حميد درويش على أسئلة أحد الصحفيين عكست مواقف السلطة السورية نفسها.
5- ندعو الكرد في غربي كردستان إلى أقصى حدود اليقظة والحذر من ألاعيب ومؤامرات السلطة السورية العدوانية تجاه الكرد وخاصة المرسوم البربري-البعثي الجديد رقم 49 لعام 2008.وتداعياته التدميرية،علينا تجميع الصفوف وتوحيد الكلمة بدون حميد درويش وتجاوزتنظيمه الهزيل التابع للسلطة ومحاربة هذا المخطط الاقتلاعي حتى ولوتطلب الأمر بالأسنان،وإلا فالسنوات المقبلة ستكون كارثية على جميع الكرد و السلطة السورية أعدت مخططات أكثر عدوانية لمرحلة مابعد تنفيذ المرسوم العنصري لإذابة وتفتيت المجتمع الكردي بصورة نهائية.
6- على الكرد في غربي كردستان وبكافة الأطياف الحذر ثم الحذر ثم الحذر من الكماليين القدامى-الجدد الذين ينشرون سموم الكوبرا الكمالية بتغليف جديد بين الكرد بكل خسة ودناءة.
ملاحظة: كونوا على أتم الاستعداد والجاهزية فقافلة[ ا ل ق.رط-ḱardi] وعناصر أخرى انطلقت من قامشلو صوب الجنوب وتتجه الآن نحو الشمال!!؟؟.

Kurdistan dayka meye, kurdino weke mêra rabin wê piparêzin.
لجنة الأمن الوقائي الكردستاني
كانون الأول-2008