الرئيسية » مقالات » الكنيسة و المدرسة الفصل السابع من كتاب ما هي الأناركية الشيوعية لالكسندر بركمان

الكنيسة و المدرسة الفصل السابع من كتاب ما هي الأناركية الشيوعية لالكسندر بركمان

نعم يا صديقي , طالما كانت الأمور كذلك . حيث كان القانون و كانت الحكومة دوما إلى جانب السادة . لقد خدرك الغني و القوي دائما “بإرادة الله” , بمساعدة الكنيسة و المدرسة .
لكن هل يجب أن تبقى الأمور هي كذلك دوما ؟
في الأيام الماضية عندما كان الناس عبيدا لطاغية ما – لقيصر أو لمستبد آخر – كانت الكنيسة ( في كل دين و كل تسمية ) تعلم أن العبودية قد وجدت “بإرادة الله” , و أنها كانت جيدة و ضرورية , و أنه لم يكن من الممكن أن تكون الأمور بشكل مختلف , و أن كل من يعاديها فإنه يناقض إرادة الله و هو إنسان ملحد , مهرطق , مجدف على الله و خاطئ .
كانت المدرسة تعلم أن هذا كان صحيحا و عادلا , أن الطاغية يحكم ب”نعمة من الله” , أنه لا يجب مناقشة سلطته , و أنه تجب خدمته و إطاعته .
صدق الناس هذا و بقوا عبيدا .
لكن شيئا فشيئا نهض بعض الرجال الذين رؤوا أن العبودية ظلم : أنه من غير الصحيح لرجل واحد أن أن يبقي شعبا بأكمله في خضوع و أن يكون السيد على حياتهم و كدحهم . و قد انتشروا بين الناس و أخبروهم بما يعتقدون به .
عندها انقضت حكومة ذلك الطاغية على هؤلاء الأشخاص . اتهموا بانتهاك قوانين الأرض , و دعوا مخلين بالسلام العام , مجرمين , و أعداء الشعب . تم قتلهم , و قالت الكنيسة و المدرسة أن هذا كان محقا , و أنهم قد استحقوا الموت كمتمردين على قوانين الله و الإنسان . و صدق العبيد ذلك .
لكن لا يمكن قمع الحقيقة إلى الأبد . ينتهي أشخاص أكثر فأكثر تدريجيا إلى رؤية أن ما قاله “المحرضون” الذين قتلوا كان صحيحا . يتوصلون إلى استنتاج أن العبودية ظلم و سيئة بالنسبة لهم , و تأخذ أعدادهم بالنمو مع الوقت . يضع الطاغية قوانين شديدة لقمعهم : تفعل حكومته كل شيء لإيقافهم و إيقاف “مخططاتهم الشريرة” . تدين الكنيسة و المدرسة هؤلاء الأشخاص . يتهمون و يطاردون و يعدمون بطريقة تلك الأيام .
أحيانا يوضعون على صليب كبير و يثبتون إليه بالمسامير , أو تقطع رؤوسهم بفأس . في أوقات أخرى خنقوا حتى الموت , أحرقوا على الخازوق , قطعوا , أو ربطوا إلى الأحصنة و مزقوا إربا ببطء .
قام بفعل ذلك كل من الكنيسة و المدرسة و القانون , و غالبا حتى بواسطة الحشد المخدوع , في بلدان مختلفة , و يمكنك أن ترى في متاحف اليوم أدوات التعذيب و الموت التي استخدمت لمعاقبة أولئك الذين حاولوا قول الحقيقة للناس .
لكن على الرغم من التعذيب و القتل , على الرغم من القانون و الحكومة , على الرغم من الكنيسة و المدرسة و الصحافة , جرى حظر العبودية في نهاية المطاف , رغم أن البعض أصروا “أنه طالما كان الحال هكذا دائما و هكذا يجب أن يبقى” .
فيما بعد في أيام القنانة , عندما فرضها النبلاء على الناس العاديين , كانت الكنيسة و المدرسة أيضا إلى جانب الحكام و الأغنياء . هددوا الناس من جديد بغضب الله لو تجرؤوا على أن يصبحوا متمردين و رفضوا إطاعة سادتهم و حكامهم . من جديد صبوا لعنتهم على روؤس “مثيري الشغب” و الهراطقة الذين تجرؤوا على تحدي القانون و التبشير بإنجيل حرية و سعادة أكبر. مرة أخرى اتهم “أعداء الشعب” أولئك و لوحقوا و قتلوا – لكن جاء اليوم الذي ألغيت فيه القنانة .
تركت القنانة مكانها للرأسمالية مع عبودية العمل المأجور , و من جديد تجد الكنيسة و المدرسة في جانب السادة و الحكام . من جديد يرعدون ضد “الهراطقة” , الملحدين الذين يودون لو أن الشعب حر و سعيد . مرة أخرى تعظك الكنيسة و المدرسة عن “إرادة الله” : الرأسمالية جيدة و ضرورية , كما يخبروكم , يجب أن تكونوا مطيعين لسادتكم , لأنها “إرادة الله” أن يوجد هناك غني و فقير , و من يعارض ذلك هو مخطئ , غير ممتثل للكنيسة , فوضوي .
كما ترى فإن الكنيسة و المدرسة ما زال إلى جانب السادة ضد عبيدهم , تماما كما في الماضي . مثل النمر , يمكن أن يغيروا جلدهم الأرقط لكن ليس طبيعتهم أبدا . ما تزال الكنيسة و المدرسة تقف بجانب الغني ضد الفقير , مع القوي ضد ضحاياهم , مع “القانون و النظام” ضد الحرية و العدالة .
الآن كما علموا الناس في الماضي أن يحترموا و يطيعوا سادتهم عندما كان الطاغية ملكا , كانت الكنيسة و المدرسة تعلم احترام و إطاعة “قانون ونظام” الملك . عندما ألغي الملك و أقيمت جمهورية , قامت الكنيسة و المدرسة بتعليم احترام و طاعة “القانون و النظام” الجمهوريين . أطع ! هذه هي الصرخة الأبدية للكنيسة و المدرسة لا يهم كم هو الطاغية سيئا , و لا يهم كم هو هذا “القانون و النظام” قمعيا و غير عادل .
أطع ! لأنك لو توقفت عن طاعة السلطة فإنك قد تبدأ بالتفكير لنفسك ! سيكون هذا أكثر الأوضاع خطورة على “القانون و النظام” , و أسوأ ضربة للكنيسة و المدرسة . لأنه عندها ستكتشف أن كل ما علموه لك كان كذبة و كان فقط لغرض إبقائك مستعبدا , بالفكر و الجسد , لكي تستمر في الكدح و المعاناة بهدوء.
إن يقظة كهذه من جانبك ستكون بالفعل أكبر مصيبة للكنيسة و المدرسة , للسيد و للحاكم .
لكن إذا مضيت حتى هنا معي , و إذا بدأت الآن تفكر لنفسك و إذا فهمت أن الرأسمالية تسرقك و أن الحكومة مع “قانونها ونظامها” هي موجودة لتساعدها لفعل ذلك , تساعدها لفعل ذلك , إذا أدركت أن كل وكلاء الأديان المؤسسة ( القائمة على مؤسسات ) و التعليم تخدم فقط قضية خداعك و إبقائك في العبودية , لذا فقد تكون تشعر الآن عن حق بالغضب و ستصرخ “ألا توجد هناك عدالة في العالم ؟” . 

نقلا عن wwwzabalaza.net/theory/abc_of_commie_anok_
ab/07_abc_of_commie_anok_ab.htm