الرئيسية » بيستون » انفلة الكورد الفيلين وتدمير حلبجه

انفلة الكورد الفيلين وتدمير حلبجه

لقد عانت جميع مكونات الأمة الكورديه من ظلم وارهاب النظام الفاشستي السابق حيث مورست ضدها جميع أساليب الأباده الموجوده في قاموس الطغاة وتفننوا في إ يجاد اساليب جديده وممارسات لم تخطر ببال الطغاة السابقين على مر العصور بحيث أصبح نيرون وهولاكو وهتلر في خبر كان أمام ماقام الطاغيه صدام بفعله وعصابته من الشوفيين في إبادة الشعب الكوردي.

لقد بدأت حملتهم الشرسه أولا ضد الكورد الفيليين ومارست التطهير العرقي ضدهم وأعدمت الالاف من الشباب الفيليين في دهاليز السجون والمعتقلات ومختبرات الاسلحه الكيميائيه والجرثوميه بسبب تمسكهم بانتمائهم القومي بإعتبار إن الكورد الفيليين هم مكون أساسي من مكونات الامه الكورديه وعلى هذا الأساس اعتبرت القياده الكوردستانيه بأن عمليات الانفال المشؤمه بدأت بابادة الكورد الفيليين واعتبرت شهدائهم من شهداء الحركه القوميه في كوردستان ,ولم يهدأ بال السلطه الشوفينيه الا بتكملة جرائمها في قصف مدينة حلبجه الشهيده وابادة اكثرمن (5000 ) مواطن كوردي بالاسلحه الكيميائيه والجرثوميه بحجة مساندتهم للقوات الايرانيه وفصائل البيشمركه الابطال والغريب ان دول الغرب التي تدعي دفاعها عن حق الشعوب في تقرير مصيرها وقفت متفرجه على إبادةالكورد الفيليين وأبناء حلبجه لوجود مصالح اقتصاديه واستيراتيجيه مع النظام البائد وعداء الغرب للثوره الاسلاميه في إيران وقدم الكوردد الفيليين الدليل بأن الامه الكورديه واحده لاتتجزأ بقيامهم بجمع المساعدات الماديه والادويه من الكورد المتواجدين في إيران وارسالها الى ضحايا القصف الكيمياوي وساهموا ايضاً في اخلاء الجرحى إلى المستشفيات في المدن الكورديه خارج الحدود .

إننا نطالب المسؤولين في الحكومه الاتحاديه إنزال القصاص العادل بالمجرمين الذين ساهموا في هذه الجرائم ودكوا المدن والقرى الكوردستانيه عن سابق اصرار وحقد دفين ليكونوا عبرة لمن أعتبر وحتى لاتتكرر هذه الجرائم.