الرئيسية » مقالات » النشرة الاخبارية اليومية 22/12 /2008

النشرة الاخبارية اليومية 22/12 /2008

الاخبار السياسة
حصيلة منجزات رئيس الوزراء

عقد مؤخراً اجتماع للحكومة برئاسة كالين بوبيسكو تاريجيانو قدم فيها رئيس الوزراء حصيلة سنوات الحكم الليبرالي الأربع . و ذكر من بين إنجازاته انضمام رومانيا إلى عضوية الاتحاد الأوربي و تحقيق نمو اقتصادي لم يسبق له مثيل و مضاعفة رواتب المتقاعدين وعزا كل ذلك إلى السياسات الاقتصادية الليبرالية .
وذكر تاريتشانو أن ميزانية رومانيا هذا العام هي الأكبر في تاريخها وتزيد بنسبة 40 % عما كانت عليه عام 1990 وأن حجم عائدات الميزانية بلغ في هذا العام مستوى الناتج المحلي الإجمالي لعام 2004 أي حوالي 30 مليار يورو مما يغطي الواردات لمدة ستة أشهر . كما زاد حجم الاستثمارات الأجنبية عن 37 مليار يورو . أما عن النفقات، فقال رئيس الوزراء إن عجز الحساب الجاري لا يزال كبيرا بسبب الواردات التي تفوق الصادرات وذلك في ظل تحديث الاقتصاد و زيادة الطلب الداخلي .
وبهذا السياق أشار رئيس الوزراء تاريجيانو إلى ضرورة انتهاج سياسات أكثر فعالية مستقبلا للترويج للمنشات الرومانية و مساعدتها على اختراق أسواق إقليمية. كما أشار تاريجيانو إلى ضرورة اتخاذ الخطوات الكفيلة بتجاوز الأزمة الاقتصادية العالمية وضمان أماكن العمل وتخفيض الضرائب والرسوم لتشجيع العمل و المبادرة الحرة . وطلب من الحكومة القادمة المُشَكلة من الإشتراكيين الديمقراطيين اليساريين و الليبراليين الديمقراطيين اليمينيين التخلي كلياً عن السياسات اليسارية التي أثبتت عدم فعاليتها ، قائلا : “إن مواصلة تطبيق السياسات اليمينية قد تُخْرج رومانيا من الأزمة” ، وأضاف :
“أدعو الائتلاف الحاكم إلى التخلي عن برنامجه والذي اعتبره يسارياً وغير واقعياً من شأنه زعزعة الاستقرار الاقتصادي و إغراق رومانيا في الفقر و البطالة . إنه برنامج
اثار انتقادات الصحفيين و الخبراء الاقتصاديين 0 ”
و جدير بالذكر أن أحد الإجراءات التي تنوي الحكومة الجديدة برئاسة إيميل بوك اتخاذها يتمثل في أرجحة الضريبة الموحدة على الربح والراتب وقدرها الحالي 16 % إذ قال تاريجيانو إن هذه الضريبة لن تكون موحدة إن قررت الحكومة الجديدة فرض ضرائب أكبرعلى الذين يعملون أكثر ويربحون أكثر وتقليص الضرائب على الذين يربحون أقل .

تعليقات حول الحكومة الجديدة

علقت صحيفة “ZIUA” على لائحة الوزراء الجدد بقولها : إنها حكومة برتقالية حمراء ذات الاتجاه اليميني – اليساري ، مشيرة بذلك إلى لوني الحزبين الرئيسيين اللذين يشكلانها ، برتقالي للديمقراطيين الليبراليين PD_L ، وأحمر للإشتراكيين الديمقراطيين PSD واتجاهيهما السياسيين المتناقضين ، واستطردت الصحيفة تقول : لقد دخل إلى هذا الخليط الحكومي بعض من الشخصيات الدائمة العضوية في جميع الوزارات من رواد السياسة إلى جانب أشخاص مُختلف عليهم من الوزراء السابقين والمسؤولين وكذلك المحترفون ذوو الكفاءة السياسية وآخرون من المجهولين تماما .
ولم يكن تعليق صحيفة “GANDUL” أكثر إشفاقا على الحكومة الجديدة إذ قالت إن بوك الصغيرـــ في تلميح إلى قصر قامته ـــ يترأس حكومة من الإقطاعيين الكبار و هذا اللقب يقترن بالحزبيين الذين يتقلدون مناصب عالية في تراكيب الإدارات المحلية .
وقالت نفس الصحيفة إن بعضاً من زعماء الحزب الديمقراطي الليبرالي و بالأخص ( فاسيلي بلاغا ) وزير الداخلية السابق و (أدريان فيديانو) عمدة بوخارست السابق و(رادو برتشيانو) مارسوا ضغوطاً كبيرةً أثناء المفاوضات مع الاشتراكيين الديمقراطيين حول تشكيل الحكومة للحصول على حقائب وزارية، و عُينوا وزراء للتنمية الإقليمية والاقتصاد والنقل . ومن جهة أخرى فإن وزراء الإشتراكيين الديمقراطيين عُينوا إما من صفوف الإقطاعيين الكبارالمحليين وإما من بين خدامهم أوأقاربهم – على حد تعبير صحيفة GANDUL “” .
وترى صحيفة ROMANIA LIBERE من جهتها أن خطة الرئيس الروماني ترايان باسيسكو لتعيين الوزراء من بين المحترفين والتقنوقراطيين قد أُحبطت وأن 70 % من الوزراء الجدد مارسوا السياسية من قبل وتقلدوا مناصب عليا وذاقوا طعم السلطة وأتقنوا طريقة استخدامِها . وقالت أيضا إن الحزبين الرئيسيين للائتلاف الحاكم أدخلوا إلى الحكومة إقطاعيين كبار أوبعض الشباب ممن تلقوا تربيتهم السياسية تحت إشرافهم و إن الحكومة الجديدة تفتقر إلى المحترفين وإلى الوجوه الجديدة . أما صحيفة ziarul” المالية فلاحظت أن معظم الوزراء متخصصون في مجالات مختلفة تماما عن تلك التي عينوا فيها، و أن نصفهم تقلد مناصب وزارية في السابق . وانتقدت صحيفة ” Evenimentul ” لائحة الحكومة الجديدة و وصفتها بحكومة جماعات ذات مصالح.
و هكذا فإن وزيرة السياحة الجديدة الديمقراطية – الليبرالية (إيلينا أودريا) متزوجة من رجل أعمال يمتلك و يدير عددا من الفنادق، في حين أن وزير الداخلية الاشتراكي الديمقراطي (غابرييل أوبريا) يقال إنه تلقى تبرعات من رجل الأعمال السوري هيثم العمر المحكوم عليه غيابيا بالسجن بتهمة الإرهاب.
وعلقت صحيفة cotidianul على الاتجاهات السياسية لأصحاب الحقائب الوزارية قائلة بأن برنامج الحكومة تغير جذرياً وأصبح يميل إلى اليمين بعد دخول عدد من زعماء الحزب الديمقراطي- الليبرالي PD_L إليه . وتتوقع الصحيفة إلغاء الإجراءات الاجتماعية التي تقدم بها الاشتراكييون الديمقراطيون لتحل محلها إجراءات قاسية، مثل تسريح العمال و تقليص النفقات إلى أدنى درجة .
أما صحيفة “كورينتول” فقد قصفت إن صح التعبير الحكومة الجديدة برئاسة إيمل بوك بوابل من الكلمات النابية. وقالت : لماذا لا تلغي الأحزاب كلمة أخلاق من مصطلحاتها؟ و ها نحن أمام أكثر الحكومات إثارة للضحك منذ عام 1990 . لماذا لا تتخلى عن تلك الكلمة مثلما تخلت عن عبارة مكافحة الفساد . و ها نحن انتقلنا إلى مرحلة متقدمة للإصلاح و هي رد الاعتبار للفساد .

اجتماع وزراء خارجية حلف الناتو مع شركائهم في الحوار المتوسطي
اجتمع وزراء خارجية حلف الناتو مع شركائهم في الحوار المتوسطي ( الجزائر، مصر ، اسرائيل ، الاردن ، موريتانيا ، المغرب و تونس ) في الثاني من كانون الاول 2008 وهو الاجتماع الثالث من نوعه بعد الاجتماعات التي عقدت في كانون الاول لسنة 2004 و 2007 في بروكسل .
واتفق الوزراء على ان الابعاد السياسية والعملية للحوار المتوسطي ينبغي ان تسير في خطين متوازيين، فظلاً عن مسألتي القرصنة ودعم حلف الناتو لبرنامج الاغذية العالمي . وشدد الوزراء على الحاجة الى نهج دولي شامل اكبر لمسألة القرصنة التي لوحظ انها لا تقتصر على خليج عدن فحسب، وان يتولى مجلس الامن هذه المسؤولية.
وجدير بالذكر ان برنامج عمل الحوار المتوسطي قد توسع بنشاطاته تدريجياً من 100 نشاطاً خلال عام 2004 الى نحو 800 في عام 2008 و 85% من هذه الانشطة تتضمن نشاطات عسكرية اضافةً الى الدبلوماسية العامة، والتخطيط لحالات الطوارئ المدنية، وادارة الازمات .كما ان ستاً من دول الحوار المتوسطي قد وقعت اتفاقات مع حلف الناتو بشأن امن المعلومات السرية وكذلك تعيين ملحقين عسكريين من دول الحوار المتوسطي في خلية تعاون للشراكة في المقر العسكري الستراتيجي في ( مونس ) ويساهم شركاء الحوار المتوسطي ايضاً في عمليات حلف الناتو في الاستجابة للازمات بما فيها العمليات الحثيثة لمكافحة الارهاب .