الرئيسية » مقالات » خيمة اعتصام لفصائل المقاومة الفلسطينية في مخيم اليرموك

خيمة اعتصام لفصائل المقاومة الفلسطينية في مخيم اليرموك

21/12/2008

• التضامن مع شعبنا المحاصر في قطاع غزة، وعلى حواجز الاحتلال في الضفة الفلسطينية عنوانه الأساس استعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية
• الدعوة لتشكيل جبهة مقاومة متحدة بقيادة سياسية وأمنية مشتركة لمواجهة العدوان الصهيوني المبيت ضد قطاع غزة
• لا عودة لهدنة (19/6) إلا برفع الحصار وفتح المعابر وشمول الضفة الفلسطينية

تضامناً مع شعبنا المحاصر في قطاع غزة؛ أقامت فصائل المقاومة الفلسطينية في سورية خيمة اعتصام في مخيم اليرموك جنوبي دمشق.
ألقى الرفيق عبد الغني هللو (أبو خلدون) عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين كلمة؛ أبرز ما جاء فيها: “التحية لجماهير شعبنا المحاصرين في قطاع غزة، وعلى حواجز الاحتلال في الضفة الفلسطينية، مؤكداً أن التضامن مع شعبنا المحاصر في قطاع غزة والضفة الفلسطينية عنوانه الأساس هو “استعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية، والعودة إلى طاولة الحوار”، ليتمكن شعبنا وبيد واحدة من مواجهة الاحتلال ودحره، نحو الحرية والدولة المستقلة، وحق اللاجئين في العودة إلى ديارهم وممتلكاتهم”.
وشدد على أنه “لا عودة لهدنة (19/6) التي فصلت الضفة عن قطاع غزة، ولم ترفع الحصار، ولم تفتح المعابر”، محذراً من عمليات عسكرية صهيونية واسعة على قطاع غزة، وتسارع لوتيرة الاستيطان بالضفة الفلسطينية والقدس. ودعا إلى “تشكيل جبهة مقاومة متحدة بقيادة سياسية وأمنية مشتركة”، للتصدي للعدوان والتصعيد الصهيوني، الذي بدأ في الحشد العسكري والنوايا العدوانية الدموية ضد أهلنا في قطاع غزة.
وفي ختام كلمته أكد على أنه “لا عودة لهدنة (19/6) التي خرقتها القيادة الصهيونية مراراً وتكراراً في الحصار وعمليات الاغتيال، فهذه الهدنة لن تجدد إلا برفع الحصار وفتح المعابر وشمول الضفة الفلسطينية ووقف العدوان الدموي المتواصل، والاغتيالات المنظمة ووقف الاستيطان”.

الإعلام المركزي