الرئيسية » مقالات » ياعائشة الا يستحق اباك رميه باحذية الزيدي

ياعائشة الا يستحق اباك رميه باحذية الزيدي

ليكن ياعائشة سننساق ان يكون حديثنا ولمدة اخترتموها انتم حذاءاً اصبح من القدسية بمكان انه سيكون له نصبا وتماثيل كتماثيل ابيك واسمائه ملئت اركان كل زاوية وساحة , في بلاد عمها الجهل وضرب اطنابها التخلف والجوع , واعلم ياعائشة علم اليقين ان ابيك وامثال ابيك وائمة ابيك المنقلبين على اعقابهم لم ولن يضروا الله شيئا فعلوها من قبل ووصفوا الباطل حقا والحق باطلا وبائوا بخزي مقيم حتى قيام الساعة وحلول الطامة ووقوف الجميع بين يدي جبار عنيد ..
ياعائشة تعالي نعد العدة والعدد ولنحسبها حساب العدل والانصاف واعلم لا انت ولا ابيك ولا من يواليكم ويبيع دينه بدنياه ستفعلوها و ستفيقون من غيكم وتثيبون الى رشدكم ولكن ليكن نعال الزيدي حكما بيننا وبينكم واعلم انه سيكون النعال الذي سيطيح بعروش بنيتموها بظلمكم وجوركم وغدركم وانقلابكم , ارث توارتموه من الاجداد لن يكون حالكم غير مانراه ونسمع بئس عاقبة الظالمين والفاسقين وانه سيكون وبالا عليكم وعلى حكام الامة التي استفاقت بحذاء واعتقد انها ستبدا ثورتها وانتفاضتها بلطم وجوهكم وامثالكم وعندها ستندمين على ذاك الوسام الذي تبرعت به للزيدي وحذائه ..
لنبدا من حيث انتهيتم واحيلك على اخر رضى ناله ابيك طاغية عصره وزمانه من الشيطان الاكبر وجوقته واشياعه واتباعه ولولاه ماعاد ابيك وانت وامة تحكموها بالحديد والنار والدرهم والدينار الى حضيرة كنتم تميزون انفسكم انكم خارجها وسلمتم ماتمتلكوه من بعض ماكنتم تتشدقون به انه قوتكم وخياراتكم الى حيث اسيادكم واولياء نعمتكم هؤلاء الذين تكرمون اليوم من رماهم الزيدي بحذائه وتعدوه بخير عميم واوسمة وانواط لاتمتلكون شرف امتلاكها فانتم فاقديه ولن تكونوا احرارا في دنياكم او عربا كما تزعمون وفاقد الضمير والشرف والحرية ياعائشة لايعطيه وانا لكم من شرف وانتم الذين تسعون الى تثبيت امركم المرير وحكمكم الجائر ..
ياعائشة ان اباك هو الذي عاد برجليه ونعليه الى حضن الشيطان طائعا متبرعا راكعا ساجدا ذليلا منقلبا على عقبيه لا لله وللحق يركع بل لملك الري بغية ابائه واجداده وما اشبه اليوم ياعائشة بالبارحة فايهم ياابنة اباك يستحق ان يشارك بالحذاء مرميا على راسه كما رمى الزيدي رميته على من اعتقد انه ظلمه وجار عليه واليك ماقاله عنكم وعن ابيك وركوعه ذات من رماه الزيدي بنعليه انه جورج بوش “” قال الرئيس الامريكي ان “المرحلة المؤلمة من العلاقات بين الولايات المتحدة وليبيا، والتي دامت عقودا، اشرفت على الانتهاء”وقد ناقش بوش مع الزعيم الليبي معمر القذافي في حديث هاتفي العلاقات الامريكية الليبية وسبل تطويرها وطي صفحة الماضي الى الابد بعد ان قدمت ليبيا ماعليها من التزامات تستدعي منا ان نقف معها ونعزز الروابط نحو غد افضل ” … واليك ياعائشة ماتقوله رايس ممثلة الشيطان الاكبر عنكم ” قالت رايس الامريكية ممثلة بوش بعد ان اصبحت اول وزيرة خارجية امريكية تزور ليبيا منذ 55 عاما “اعتقد اننا انطلقنا لبداية جيدة. انها ليست سوى بداية ولكن بعد سنوات وسنوات كثيرة فأعتقد انه امر طيب جدا ان تشق الولايات المتحدة وليبيا طريقا للسير قدما للامام.” ..
الم يستقبل ابيك معمر القذافي وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس ممثلة من رماه الزيدي باحذيته في بغداد على مائدة إفطار في خيمته في باب العزيزية بطرابلس يوم الجمعة الخامس من سبتمبر 2008 واجريا محادثات كرست اجواء “المصالحة التاريخية” بين البلدين.وقال وقتها المسؤولون الليبيون ان المحادثات نجحت في قطع خطوات جديدة لتعزيز علاقات التعاون بين البلدين ومعالجة العديد من القضايا ذات الإهتمام المشترك.
الم يقل اباك القذافي في الاحتفال بالذكرى الـ 39 لتوليه الحكم ان كل الخلافات بين ليبيا والولايات المتحدة انتهت تماما وهناك صفحة جديدة معها ”
فلماذا لم تبرز الاحذية الليبية لتنهال على راس ممثلة الشيطان الذي ركع له ابيك متنازلا عن شرفه مقابل نيل رضاه وانهاء غضبه عليه ام انكم كنتم حفاة وقتها ولاتمتلكون هذا السلاح الفتاك ؟؟
ياعائشة لن اذكرك باطلاق سراح قتلة اطفال ليبيا البؤساء والاستسلام المهين والركوع لاسيادكم والفضيحة المعروفة بعد الحكم عليهم بالاعدام وتلك لوحدها تستحقون عليها ان تنهال كل احذية ونعالات الكون على رؤوسكم الخاوية ..
واليك ياعائشة مختصر مفيد ومركز للتحول والركوع الذي قاده ابيك بعد عشرين يوما من سقوط من جلست في مستنقعه في بغداد طاغية نتشرف اننا لفضناه الى مزابل التاريخ وجهنم ومن اجل نيل رضى من رماه الزيدي بحذائيه وانت تطالبين بتكريمه بوسام وكاني بك تعنين في حقيقة الامر ان من يرمي اباك بذات الاحذية يستحق التكريم والاوسمة :
اطلعي ياعائشة :
2003- 29 نيسان/أبريل:
أعلن أمين الارتباط الخارجي والتعاون الدولي، عبد الرحمن محمد شلغم، أثر مفاوضات بين حكومة ليبيا ومحامين يمثلون عائلات ضحايا طائرة بأن اميركان ان ليبيا تقبل “المسؤولية المدنية” عن عملية التفجير وانها ستدفع 10 ملايين دولار لكل عائلة على ثلاثة أقساط. وبالمقابل، سوف ترفع العقوبات بعد دفع القسط الأول وسوف يزال اسم ليبيا عن قائمة الدول الداعمة للإرهاب بعد دفع القسط الأخير من التعويضات.
2003- 15 آب/أغسطس:
قبلت الحكومة الليبية في رسالة وجهتها إلى مجلس الأمن الدولي مسؤوليتها عن دورها في تفجير طائرة بان أميركان وأعلنت فتح حساب ائتماني في مصرف سويسري لعائلات الضحايا، ووعدت بأنها سوف تنبذ الإرهاب. في 18 آب/أغسطس، ابلغ ممثلون عن حكومتي الولايات المتحدة والمملكة المتحدة مجلس الأمن بأنهم على استعداد لإنهاء العقوبات المفروضة على ليبيا.
2003- 12 أيلول/سبتمبر:
رفع مجلس الأمن الدولي العقوبات التي فرضها على ليبيا ومهد بذلك الطريق أمام عائلات ضحايا طائرة بان أميركان لاستلام اكثر من ألف مليون دولار من الحساب الائتماني.
2003- 19 كانون الأول/ديسمبر:
أعلن الرئيس جورج بوش ورئيس الوزراء البريطاني طوني بلير ان ليبيا وافقت على تعليق برامجها لانتاج الصواريخ البالستية وأسلحة الدمار الشامل. كما أعلنا أن العقيد القذافي وافق على دخول مفتشين دوليين للإشراف على إزالة وتدمير هذه الأسلحة. وصلت طلائع المفتشين برئاسة رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي إلى ليبيا في 27 كانون الأول/ديسمبر.
2004- 14 كانون الثاني/يناير:
صادقت ليبيا على معاهدة الحظر الشامل للتجارب الذرية للعام 1996.
2004- 20 كانون الثاني/يناير:
أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية انه تم الاتفاق على إشراف مسؤولين أميركيين وبريطانيين على عمليات تفكيك البرنامج الليبي لانتاج أسلحة نووية.
2004- 4 شباط/فبراير:
وقعت ليبيا على معاهدة الأسلحة الكيماوية لعام 1993 التي تمنع إنتاج وتخزين واستعمال الأسلحة الكيماوية.
2004- 8 شباط/فبراير:
فتحت الولايات المتحدة قسما لمصالحها في السفارة البلجيكية في طرابلس. رفعت درجة هذا القسم إلى مكتب ارتباط في 28 حزيران/يونيو.
2004- 26 شباط/فبراير:
أنهت الولايات المتحدة القيود التي فرضتها على السفر إلى ليبيا وسمحت للشركات النفطية الأميركية التي تملك أصولاً سابقة في ليبيا بان تتفاوض حول شروط إعادة دخولها، وسمحت بتنفيذ برامج للتبادل الطبي والتعليمي، كما دعت ليبيا إلى فتح قسم لمصالحها في واشنطن.
2004- 6 آذار/ماس:
أرسلت ليبيا شحنة بحرية من الصواريخ البالستية، وأجهزة إطلاقها، وتكنولوجيا نووية إلى الولايات المتحدة للتخلص منها. اعترفت ليبيا بانها أنتجت اكثر من 20 طناً من غاز الخردل وأجرت اختبارات عليه أو وضعته في قنابل خلال الثمانينات من القرن الماضي.
2004- 1 آذار/مارس:
وقعت ليبيا على بروتوكول الوكالة الدولية للطاقة الذرية الذي يسمح للوكالة بإجراء عمليات تفتيش مفاجئ للمرافق النووية في ليبيا.
2004- 23-24 آذار/مارس:
زار مساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى، وليم بيرنز ليبيا للتباحث حول الخطوات المستقبلية الآيلة إلى تطبيع العلاقات بين الدولتين.
2004- 20 أيلول/سبتمبر:
أصدر الرئيس جورج دبليو بوش الأمر التنفيذي رقم 13357 الذي انهى فرض العقوبات الاقتصادية على ليبيا، ورفع الحجز عن أصول ليبية بقيمة ألف مليون دولار، واستئناف خدمات الطيران المدني بين الدولتين. وبذلك أنهيت حالة الطوارئ القومية المتعلقة بليبيا.
2005- 21 آب/أغسطس:
قال السناتور الأميركي ريتشارد لوغار (جمهوري من انديانا)، رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الذي زار ليبيا لمدة يومين، إن العلاقات الأميركية الليبية حققت “تحسناً أساسياً مستمراً” وقال إن العقيد القذافي يأمل بأن يزور ليبيا الرئيس بوش ووزيرة الخارجية كوندوليزا رايس.
2005- 17 أيلول/سبتمبر:
خلال اجتماع في الجمعية العمومية للأمم المتحدة، قابلت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس وزير الخارجية الليبي عبد الرحمن شلغم، الذي أعاد تأكيد تخلي بلاده عن الإرهاب.
2006- 8 آذار/مارس:
زارت ليبيا مساعدة وزيرة الخارجية الأميركية للشؤون الأفريقية جنداي فرايزر للتباحث حول الجهود الآيلة لتحقيق حل سياسي في دارفور.
2006- 15 أيار/مايو:
أعلنت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس ان الولايات المتحدة تعيد حالياً علاقاتها مع ليبيا وتنوي إزالة اسم ليبيا من قائمة الدول الراعية للإرهاب.
2006- 31 أيار/مايو:
رفعت كل من الولايات المتحدة وليبيا مكتبي الارتباط إلى درجة سفارتين كاملتين.
2006- 30 حزيران/يونيو:
ألغت الولايات المتحدة رسمياً تصنيف ليبيا كدولة راعية للإرهاب.
2006- 10- 13 تموز/يوليو:
ترأست مساعدة وزيرة الخارجية للشؤون الديمقراطية والعالمية، بولا دوبريانسكي بعثة أميركية إلى طرابلس للتباحث حول التعاون في المسائل العلمية والصحية، والتقنية، والبيئية.
2006- 15- 17 تموز/يوليو:
زار طرابلس مساعد وزيرة الخارجية لشؤون الشرق الأدنى دايفيد ولش، وقابل وزير الخارجية الليبي عبد الرحمن محمد شلغم للتباحث حول مسائل ثنائية وإقليمية.
2007- 8-10 آذار/مارس:
زار ليبيا اندرو ناتسيوس، المبعوث الخاص للرئيس الأميركي إلى السودان، للتباحث حول جهود حل أزمة دارفور.
2007- 18 نيسان/أبريل:
زار ليبيا نائب وزيرة الخارجية جون نغروبونتي، وقابل وزير الخارجية الليبي عبد الرحمن محمد شلغم للتباحث حول مسألة دارفور ومسائل إقليمية اخرى.
2007- 26 أيلول/سبتمبر:
قابلت وزيرة الخارجية الأميركية رايس وزير خارجية ليبيا، عبد الرحمن محمد شلغم، في فندق والدورف استوريا خلال اجتماع للجمعية العمومية للأمم المتحدة.
2007- 16 تشرين الأول/أكتوبر:
انتخبت ليبيا عضواً مؤقتاً لمدة سنتين في مجلس الأمن الدولي في غياب أي اعتراض من جانب الولايات المتحدة.
2008- 4 آب/أغسطس:
وقع الرئيس بوش على قانون تسوية المطالب الخاص بليبيا. ينص القانون على أنه عندما يشهد وزير الخارجية بأن الولايات المتحدة تلقت أموالا كافية لتسوية قضية طائرة بان اميركان والملهى الليلي “لا بيل”، ولتأمين تعويضات عادلة إلى عائلات القتلى والمصابين الاميركيين في قضايا اخرى مرفوعة ضد ليبيا، سوف تستعيد ليبيا حصانتها ضد الملاحقات القانونية المتعلقة بالإرهاب.
2008- 12 آب/أغسطس:
وقعت الولايات المتحدة وليبيا اتفاقية شاملة لتسوية مطالب الطرفين. تؤمن الاتفاقية الحصول بسرعة على تعويض عادل للمواطنين الأميركيين في قضايا المطالب المتعلقة بالإرهاب وتعالج أيضا المطالب الليبية الناتجة عن أعمال عسكرية أميركية سابقة نفذت ضد ليبيا.
ياعائشة ان لاباك صفات ومنزلة يصف ذاته بها تقمصها وهو لايستحقها منقلبا على عقبيه غادرا بمن ائتمنه قادما بمعونة الشيطان وشهوة السلطان ذلك الذي الذي رماه الزيدي بنعليه , وليس انا من قال ذلك بل شهد له بها والعالمين سمعت ذلك , طاغية جاهل مثله , يستحق معه ذات الرمية وهو اباك من جعل من نفسه ربا يعبد والاها له الانام تسجد وكذب وافترى وصدق نفسه وباع بالخلق واشترى , وانتهت امتكم ومن تحكمون الى حال هي من الهوان والذل بمكان انها استحقت غضب الله وسخطه حيث سلط المعبود عليها شرارها انت وابيك وجندكم فامست تدعو فلا يستجاب لها واصبحت اليوم في حال من الخواء انها تتحرك بحذاء وتصمت بحذاء وتغني للحذاء وتلوك الحذاء وتقدس الحذاء وتصنم الحذاء , مخصية عارية تتحكم بها عائشة واضرابها ستكون اقراطها حذاء زيدي وعلى صدرها وسام انتعله الزيدي مقاسه 44 , ولو بحثت يا ابنة ابيك في وجوه من تحكمون لوجدتيهم ماعلمت بامرهم لايحتاجون الى وصفي , وصفتهم سيماهم في وجوههم واحوالهم من اصر الذل والجهل والهوان , كل من مر بتلك البلاد وماجاورها يخرج بمحصلة واحدة وهي انكم نكتة الزمان والعصور تتندر بجهلكم النوادي والامم , يلوكون خزيكم علكة مرة , ويتندرون بمافيكم نوادر وحكايات , ولا ادري هل تعلمون بذلك ام انكم لاتبالون به ولسان حالكم يقول مالنا واياهم لياكلوا سحالي البراري ولابي لحوم الغزلان ان المال وخيرات البلاد في الجيوب والخزائن مالنا وغضب الله وسخطه ليملي لكم لاخيرا لانفسكم بل يملي لكم لتزدادوا اثما وطغيانا تاركين لشعوبكم القد طعاما والجهل كتابا والاذلال منهاجا ,تسومونهم سوء العذاب حتى فر منهم جمع كثير سائحون اليوم هائمون في بلاد الله الواسعة يتنعمون بعد الفرار من جور ابيك وظلمه بحرية منحها لهم من ضربه الزيدي بحذائه و اقسموا اليوم ونحن نؤيدهم بعد ان نالت سنة رمي رؤوس الطغاة باعتق الاحذية ينال راميها الاوسمة والانواط انهم سيذيقون اباك وانت ومن والاكم وحكام الامة الباغين لطماتها وويلكم ان لم تجندوا ذات الابواق التي تغنت ببطولة الزيدي ونعاله ينشدون فيهم الاشعار والروايات والقصص والاساطير ولن تفعلوها لانكم وقتها ستعلنون الطوارئ والنفير العام ومنع التجوال وستوعزون الى مفتي دياركم الافتاء بحرمة انتعال النعال وان يحرق أي مداس في الساحات العامة وسيصار الى قبرها في مقابر جماعية وان تـٌدرس رسومها ويمنع نطقها لانها لامست راس اباك ..
ياعائشة حينما يلامس ذات النعال وجه ابيك يوما ستقولين وقتها ان الجهاد قد حل على النعال ومنتعليه وغدا لناضره ياعائشة قريب .
احمد مهدي الياسري