الرئيسية » المرأة والأسرة » أستنكار – أغتيال المناضلة نهلة حسين الشالي

أستنكار – أغتيال المناضلة نهلة حسين الشالي

تمتد يد الارهاب ثانية لتسكت صوتا نسائيا ، ولتنهي ، وبنفس البشاعة المعروفة عنه، حياة مناضلة وهبت اقدس ما تملك من اجل النساء العراقيات وفي سبيل حقوقهن الانسانية المشروعة ومن اجل تحقيق مشاركتهن الفعلية في الحياة السياسية واعادة بناء وطنهن .
لقد اغتال الارهابيون زميلتنا السيدة نهلة حسين الشالي عضوة رابطة المرأة العراقية في مدينة كركوك ، لا لشيء الاّ لكونها تحمل افكارا غير افكارهم ، افكارا تحترم الانسان وحقوقه ورأيه وان كان مغايرا . اغتالوها لانهم لا يجيدون لغة الحوار ولانهم يرون في القتل وسيلة لكسب الجولة واعادة العجلة الى الوراء .. غير ان ذلك سوف لن يتحقق لهم كما لم يتحقق لغيرهم من قبل.
ان رابطة المرأة العراقية ، وعلى مدى تاريخها النضالي ، اثبتت اخلاصها للمبادئ والقيم التي قامت من اجلها ، وبقيت ثابتة على الدوام في نضالها الوطني ، ونضالها من اجل المرأة العراقية وضمان مشاركتها في الحياة السياسية والاجتماعية لوطنها .
ونحن زميلات الاخت نهلة حسين الشالي اذ نستنكر بشدة جريمة اغتيالها ، نطالب الحكومة العراقية والجهات المختصة بالبحث الجديّ عن الجناة وتقديمهم للعدالة وكشف نتائج التحقيقات لكل من يهمهم الامر.
نعاهد زميلتنا نهلة وطفليها وعائلتها على المضي قدما في الطريق الذي ضحّت من اجله بحياتها ، كما نتقدم لهم بخالص تعازينا ومواساتنا ،وعزاؤنا في فقدانها .
هذا هو طريق المناضلات والمناضلين الحقيقيين من اجل حرية وكرامة شعوبهم واوطانهم …

الخلود للشهيدة نهلة حسين الشالي وكل شهيدات رابطة المرأة العراقية والحركة النسائية في العراق

رابطة المرأة العراقية

21كانون الاول2008