الرئيسية » التاريخ » حول الحركة الكردية في الوثائق الفرنسية-62-

حول الحركة الكردية في الوثائق الفرنسية-62-

نعرض لكم في هذه الحلقة ترجمة بعض الفقرات التي تتعلق بالشعب الكردي، الواردة في نشرة المعلومات التابعة للشعبة السياسية الفرنسية رقم226 المحررة في 7/كانون الأول/ 1926
نرفق الصفحة السابعة من النشرة المذكورة.
****
الممثلية الفرنسية
لدولة سورية
————–
الشعبة السياسية
————–
المعلومات
دمشق في 7 كانون الأول 1926
سري
وارد إلى قيادة قوات منطقة دمشق
هيئة الأركان
تاريخ: 9/كانون الأول/1926
رقم44670
نشرة المعلومات رقم 226
-:-:-:-:-:-:-:-
القسم الأول
-:-:-:-:-
آ) – أولاً-المعلومات السياسية الخارجية:
تركية:
6-السياسة الخارجية التركية:
نشرة المعلومات-سورية رقم 226 تاريخ 7/كانون الأول/1926 –القسم الأول (إدارة المخابرات-حلب 2 تشرين الثاني 1926)
يقال بأن توفيق رشدي بك قد أعلن بأن “العلاقات الفرنسية- التركية ممتازة. مسألة الديون تسير في طريق جيد للحل، وستنتهي قريباً. أمّا بالنسبة لمقابلتي للرفيق تشيتشيرين في أوديسا، فهو سيكون بمثابة تاريخ هام في تاريخ تركية و روسية. إلا أنني منهك في تكذيب الإشاعات الواهية المتناقلة في الصحافة الأوربية. انه من محض الخيال التحدث عن تشكيل تكتل جديد للأمم ، أو التحدث عن عصبة آسيوية، أو عن عصبة جديدة للأمم.
تركية بعيدة من أن تكون عدوة لعصبة الأمم الغربية، لكن انضمامها إلى تلك العصبة بعيد أيضاً . سياستنا الخارجية تكمن حالياً في إقامة علاقات ممتازة مع جميع الأمم التي تظهر لنا نفس المشاعر الودية التي نكنها نحن. لقاء أوديسا ليس إلا مرحلة جديدة في الصداقة التركية-السوفيتية.”
19- قضائي إعزاز و كرداغ:
نشرة المعلومات-سورية رقم 226 تاريخ 7/كانون الأول/1926 –القسم الأول (إدارة المخابرات- إعزاز)
ضابط إدارة مخابرات إعزاز قام بجولة طويلة في منطقته، من 17 حتى 20 تشرين الثاني. استطاع أن يلاحظ بان عقلية السكان جيدة. فأغلبية القرويين مشغولون بجني الزيتون.
لا تتوقف المعاصر عن العمل، وتتوجه كميات كبيرة من الزيت سواء إلى حلب ، أو إلى اسكندرون.
(…)
يسود الأمن التام في كامل المنطقة التي تم المرور فيها. يجب الاعتراف بأن القرويين يساهمون بالقسم الأكبر في ذلك، لأنه عليهم يقع عبء حماية البلد ضد المخربين الذين قد يتجولون فيها.
باختصار، هؤلاء السكان الكرد الريفيون، و هم همجيون قليلاً، أوفياء تماماً للسلطة الانتدابية.

20- لجنة تحديد الحدود السورية-التركية:
نشرة المعلومات-سورية رقم 226 تاريخ 7/كانون الأول/1926 –القسم الأول (إدارة المخابرات- حلب- 1/كانون الأول 1926)
في الأول من كانون الأول صباحاً، غادرت اللجنة المختلطة للتحديد أضنه، وذلك لتجري على الأرض دراسة عامة للخط الحدودي السوري-التركي في المنطقة الواقعة بين جوبان- بك و كيليس. يرافق اللجنة ضابط إدارة المخابرات لقضائي إعزاز و كرداغ.

ب)- أولاً- معلومات عسكرية خارجية:
21- تحركات القوات بالسكك الحديدية:
نشرة المعلومات-سورية رقم 226 تاريخ 7/كانون الأول/1926 –القسم الأول (إدارة المخابرات- جرابلس)
أ)- القطار المنتظم ليوم 21 تشرين الثاني، القادم من ماردين، وصل إلى محطة جرابلس في منتصف الليل، كان ينقل 16 ضابطاً و حوالي 300 جندياً. كان الجنود ذاهبين إلى أنقره. كان من بين الجنود، 150 منهم ينتمون للفئات 317-318 اللذين كان قد تأجل تسريحهم، فهم يتركون الخدمة و يذهبون إلى أنقره و إلى يني –شهر. أمّا الآخرون، فهم من الفئة 320 من أورفه بالأصل، فهم يذهبون إلى أضنه لكي يتم تجنيدهم.
(شرطي تركي من المحطة)
ب)- القطار المنتظم ليوم 23 تشرين الثاني، القادم من ماردين و الواصل إلى جرابلس في منتصف الليل، كان يقلّ 300 جندياً و 4 ضباط، من بينهم قائد فصيلة مدفعية و ملازمين. كانوا ذاهبين إلى أنقره في إجازة.
كان يوجد بين القوات 125 من المشاة الذاهبين إلى تل أبيض، و 70 من الذاهبين إلى الإجازة في بروس و سميرن (ازمير-المترجم)، و كان الباقي من القوات التابعة لمفرزة من الخيّالة المتوجهة نحو أضنه.
ج)- (جاندارمه- حلب)
في 24 تشرين الثاني، كان ينقل القطار القادم من ماردين: 1 ضابطاً واحداً، و 225 جندياً.
في 28 تشرين الثاني، كان قطار ماردين ينقل: 5 ضباط و 17 جندياً.

22- تحركات القوات على الطرق البرية:
نشرة المعلومات-سورية رقم 226 تاريخ 7/كانون الأول/1926 –القسم الأول (إدارة المخابرات- جرابلس)
يقال بأن لواء مشاة أورفه قد ذهب إلى دياربكر، و بأنه بقي في ثكنة أورفه حوالي ألف جندي من الفئة 1320 الذين يتلقون التدريب.

23- نشرة المعلومات-سورية رقم 226 تاريخ 7/كانون الأول/1926 –القسم الأول (أمن- حلب 2/كانون الأول 1926)
أ)- يقال بأنه قد وصلت تدعيمات هامة إلى أورفه، يتم الحديث عن كتيبتين على الأقل. تم تجيعها في مشغل ألماني للسجاد، و في الثكنات وفي الجوامع. ضابط من هيئة أركان الجيش السابع ممَرّ لتفتيش هذه المفارز.
ب)- (إدارة المخابرات – جرابلس)
جاء إلى عنتاب في هذه الأيام العقيد قائد لواء خيالة مرش، ومعه ضابطه المعاون. بقي في المدينة 4 ساعات، والتقى بالوالي، وبقادة الوحدات، و بقائد القطاع. ثم عاد بعد ذلك بالسيارة إلى مرش.

24- التجنيد:
نشرة المعلومات-سورية رقم 226 تاريخ 7/كانون الأول/1926 –القسم الأول (إدارة المخابرات- جرابلس)
أ)- تم استدعاء الفئات 1319 و 1320 إلى خدمة العلم في مرش، وتم إرسالهم إلى نواحي أضنه و سميرن.
(مهرب من نزيب)
ب)- أمن حلب:
في ولاية ماردين تم تجنيد الفئات 1319-1320 و 1321 .
ج)- في ولايات أضنه وانقره، و قونيا و سيواس، تم البدء بتجنيد الفئات 1322 و1326

25- نشرة المعلومات-سورية رقم 226 تاريخ 7/كانون الأول/1926 –القسم الأول (إدارة المخابرات- جرابلس)
أ)- كان قد بدأ في أورفه تجنيد الفئة 1319. يتم سوق الفئة 1320 فقط.
تتم عمليات السوق في هدوء كبير. يكفي تبليغ حكومي بسيط لدعوة الشباب لكي يتقدموا بأنفسهم، و يبدو أنهم ليسوا متذمرين كثيراً لكي لعملوا سنتين من خدمتهم. و من طرف آخر يتعامل معهم الضباط و الرتباء بإنسانية.
لكن يُعفى من الخدمة الشباب اللذين يدفعون ضريبة خاصة. و هؤلاء اللذين ينتمون إلى الفئات 1319-1320 يتم إرسالهم إلى بيراجيك، و نيزيبين، و روم كلا، من أجل تدريبهم لمدة 4 أشهر.
(أحد عناصر الجمارك التركية)
ب- (أمن حلب)
وصل إلى إصلاحية النقيب أوصمان نوري بك، و مفرزة من 10 جنود، و ذلك لتجنيد الفئة 1320 في هذه المنطقة. يتم إرسال المجندين إلى دياربكر و إلى مالاتيا.
ج)- الفارّون:
نشرة المعلومات-سورية رقم 226 تاريخ 7/كانون الأول/1926 –القسم الأول (أمن- حلب 1/كانون الأول 1926)
يقال بان الكثير من الفارّين الترك يختبئون في ولاية عنتاب. لا يتجرؤون المجيء إلى سورية، خشية من التسليماتالممكنة قريباً (إلى تركية-المترجم). يختبئ أغلبهم في الجبال الواقعة في شمال نيزيب، و يقال بأنهم ينوون التحول إلى رجال عصابات.
****
يتبع