الرئيسية » مقالات » دعاء وتمنيات وتوقعات رمكو للعام الجديد الرسالة الأولى

دعاء وتمنيات وتوقعات رمكو للعام الجديد الرسالة الأولى

سوف أبدأ من الآن بالعد والقائمة كبيرة وطويلة والتجاوب معها يسهل امرنا

أيام مقبلة وأنا أشرف على استقبال العام الجديد 2009 ,ولكن ليست بالبشاشة وبفتح اليدين لأستقبلها ولا بالأحضان .
كل عام وانتم جميعا بألف خير والحرية لكل المعتقلين والأحرار في زنازين البعث ,وكذلك لكل المواقع والغرف الكردية ويكون عاما كله خير وبركة علينا جميعا .
ولكن رغم كل الظروف القاهرة التي يعانيها شعبنا سوف استقبلها بالإيمان القوي وبالغد المشرق طالما أتسلح بالعلم والمعرفة , وبالأمل الساطع أو قلق في مواجهة الوقع لتطويعها بكل شجاعة وكبرياء وبلا تردد .

الرسالة الأولى :
كل من يناضل وكل متحرر ومثقف وحزبي لديه فكرة واضحة عن الوضع العام في سوريا
وباعتبار كلنا تحت نفس الخطر ,ولكن العناصر المتقدمة هي الأكثر تحت الأنظار ولأقوالها تأثيرا ومحسوبة عليهم ويظهر من خلالها حجم استيعابهم و وعيهم اهتمامهم للأمور المهمة
والدخول في جوهر الموضوع للفصل بين الشك واليقين ومعالجة الأمور بالسرعة الممكنة

أتمنى أول الأمر وأنا أستقبل العام الجديد وأطلب من القيادات الحزبية والكوادر بشكل عام وحتى المثقفين الاتفاق معا والإعلان عنها بشكل رسمي وبشكل لا لبس فيها وبالسرعة الممكنة .

هل يجب علينا ومن ضمن واجبنا الوطني رفع العلم السوري إلى جانب علمنا الكردي في مظاهراتنا واحتجاجاتنا ومسيراتنا واعتصامنا في الغرب و أوروبا ضد النظام البعثي القمعي الحالي أم لا ؟.

حسب قناعتي الشخصية إن من يحكم سوريا هو البعث والمسئول هي سلطة طائفية قمعية فهي التي قامت بحقن الشعب بالعنصرية لتشويه سمعة الكردي , وذلك بقصد خلق الفتن لإطالة عمرها المقصوف .
ويقع علينا واجب وضع الأمور في نصابها وبجرأة المناضل , وذلك من خلال النظر الى المصلحة العامة والبعد الوطني في القرار أفضل أنا شخصيا رفع العلم السوري الى جانب علمنا الكردي انطلاقا من :
أ ـ البعث الحاكم والعائلة الحاكمة لسوريا بقوة الحديد والنار لا تمثل الشعب السوري .
ب ـ نحن ننشد الوحدة الوطنية بدون شك والعلم السوري يخصنا جميعا ويفيدنا ولا يضرنا .
ت ـ نثبت لشعبنا السوري كذب وافتراءات أبواق دعايات البعث السوداء بحقنا .
إلى جانب حين رفعنا للعلم الوطني السوري :
أ ـ نشجع القوى الوطنية العربية للمشاركة معنا.
ب ـ نخرج تلك الحجة من يد البعث وكل الفاشيين وتعري ادعاءاتهم وتهمهم الباطلة .
ت ـ نعرف المارة أو تعرف المارة إن المعتصمين اكراد من سوريا وضد النظام السوري .
إلى جانب أجد توحيد القرار برفعها مناسبا من كل النواحي الحضارية ومن مصلحة شعبنا رفع العلم السوري لوضع الحد للرد الفعل الكردي الذي يضعنا على نفس المستوى وهذا ما لا ننشده بل نريد فضح النظام ولجم التوجهات الكردية الجريحة وانفعالية الشباب غير المفيدة لنا .

كلي أمل الإسراع في وضع الحد لها والخروج بموقف موحد سواء من قبل الجبهة أو التحالف أو التنسيق وغيرها سواء بالتصريحات أو من خلال الغرف الكردية بشكل واضح

2008 ـ 12 ـ 13