الرئيسية » مقالات » بروح من ستحل روح (السيد النائب) ؟

بروح من ستحل روح (السيد النائب) ؟

يقول العارفون بشؤون الارواح ، ان بعض ارواح الموتى تحل باشخاص احياء اخرين وتسكن بهم حسب نظرية التناسخ ، التي قال بها الهندوس ، حتى انهم قالوا عن الهة الارواح حسب معتقداتهم وتسمى (براهما) ، والتي بشر بها واصبح معلمها الاول في العراق (خلف بن امين) ، الذي اعتقد بحلول روح عنترة بن شداد بجسده على الرغم من انه ابيض البشره ، فنادى بمنازلة (الفتوة) وكل مرة يكون الفرار من ساحة المعركة نصيبه ، وتشهد على ذلك (النعل الاسفنج) التي تركها عندما (تعلك) .

ما يهمنا من كل ذلك ، ان النائب السابق( الرئيس اللاحق) معروف المصير (المشنوق) ، اعتقد بحلول اكثر من روح بجسده ، وادخل القصر الجمهوري العرافين والعرافات وفتاحي الفال، واخرين كانوا يقرأون الطالع بشكل علمي ، او ما سمي عرّافو (الباراسيكلوجي) .

اعتقد السيد النائب( وهو لايزال نائبا )، ان روح القعقاع وخالد بن الوليد سكنت جسده، بعدها(اندار )على اهل الخارج ، فاخذ يمثل ادوار ستالين وهتلر وموسليني والسلطان عبد الحميد ، وخرج للناس بسيارات مكشوفه مقلدا كاسترو، وارتدى الغريب من الملابس حيث ارتدى بدلة ماوتسي تونغ ، وعاد ليرتدي ملابس روبن هود ، وعاد مرة اخرى ليمثل دور الحجاج ومعاوية وعمر بن العاص والاشعري في ان واحد ، لكن اخطر ادواره وشخصياته كانت حينما لعب دور سعد بن ابي وقاص ، الذي اشعل معركة القادسية الثانية مع ايران بعدما اصبح رئيسا .

وبالعودة (للسيد النائب) وما قام به من ادوار حسب تناسخ ارواح الاشرار من الشخصيات التاريخية ، التي كان يقلدها وما قام به لاحتجنا الى مسلسل مقالات ، لكننا نذكر الاتي

كان السيد النائب هو الحاكم الفعلي للعراق و بيده مفاتيح الامور، وكان يخرج على شاشة التلفاز ينتقد الحكومه ، لانها لم تحقق وعودها للشعب ولم تشغل العاطلين عن العمل !!!

عصاباته ، ومجرموه ، واجهزته الاجراميه ، يقتلون و يسجنون المواطنين ويخرج للاعلام ليقول لايمكن ان تمر جرائم القتلة المارقين دون عقاب ، يزور دور المواطنين يكشف (الطناجر) ليعرف ما طبخه العراقيون وينتقد الحكومة لانها لم تصرف ما يكفي من اموال للشعب.

عقد الندوات في المصانع وفي الدوائر والوزارات ، سميت تلك العملية وقتها ندوات زيادة الانتاجية ، اطلق الوعود والشعارات قالها ليقلد لقمان الحكيم او ارسطو ، ومن شعاراته:(من لايعمل لاياكل ، العمل شرف ومن لايعمل لاشرف له ، للقلم والبندقية فوهة واحدة ، زار الحقول حصد السنابل ليتعلم كيف يحصد ارواح العراقيين !!

استمر بالظهور الاعلامي المكثف ليصبح بطل الشاشة دون منازع .

كانت تلك رحلة قصيرة من سيرة طويلة .

تلك الرحلة ، التي بدأت من قرية مجهولة تسمى العوجه ، في مكان قصي في ارض العراق ، لتنتهي عند بوابات القصر الجمهوري ليملأ العراق قصورا بناها ليسكنها الامريكان من بعده !!.

لتظل عصية على العراقيين حتى بعد رحيله !!!!!!.

كان ظاهرة عراقية بحق، يشكو حال من ظلمهم ، ويتقرب لاهل من قتلهم ، ويلعب انجح وافشل الادوار في ان واحد ، يصاحب ذلك فرقعات اعلاميه ، وكذب مستمر، ما انتهى حتى يوم صعود دبابات العلوج على جسور بغداد، ووزير اعلامه ظل مستمرا بالكذب المفضوح.

وحسب نظرية تناسخ الارواح التي قال بها الهندوس ، فان الروح الخيرة تستمر بالظهور بالتعاقب بارواح اخرين ، والروح الشريرة تستمر ايضا في التناسخ بارواح اخرين ، لتنتقل بعدها الى الحيوانات لتبدأ من الحيوانات الكبيره الى الاصغر حجما الى ان تحل الارواح الشريرة بالبعوض والبراغيث لتنتهي دورة حياة الاشرار بعد ان تنال العقاب اللازم .

يبدو ان روح المشنوق مازالت ترفرف في المنطقة الخضراء، وتسكن بعضا من بيوتها ،ترى بمن ستحل روح المشنوق؟.

بعدما بانت علامات وتصرفات من احدهم توحى بافعال كان يعملها المشنوق عندما كان نائبا ، وبعضها عندما كان رئيسا .

من يعرف الجواب يرسله للمالكي ، اذا وجد وسيلة للاتصال به

ليحذره من نائب اخر جديد يلعب نفس دور النائب السابق .

ترى من هو النائب الجديد الذي حلت ، او ستحل به روح (السيدالنائب) السابق ؟؟