الرئيسية » مقالات » النشرة الاخبارية اليومية 12/12/2008

النشرة الاخبارية اليومية 12/12/2008

الاخبارالسياسية

تيودور ستولوجان رئيس الوزراء الجديد لرومانيا

انتهت عملية التشويق والتساؤل حول الشخص الذي سيتولى منصب رئيس الوزراء . وأخيرا اقترح رئيس الجمهورية المعروف بتحركاته المدهشة- مُرشح الحزب الديمقراطي الليبرالي للمنصب وهو النائب الأول لرئيس حزبه – تيودورستولوجان.
و صرح الرئيس ترايان باسيكو أنه أراد منح هذه المهمة لشخص قادر على التحكم في المشاكل التي نتجت عن الأزمة الاقتصادية الحالية والذي له السلطة الكافية لضمان العمل المناسب لمؤسسات الدولة 0
ويأمل رئيس الوزراء المرشح أن يتمكن من التوفيق بين مواقف الحزبين الديمقراطي اللبرالي والاجتماعي الديمقراطي اليساري حول برنامج حكومي يهدف اساسا إلى إحتواء آثار الأزمة على البلاد و لكنه لم يستبعد إجراء محادثات مع الاتحاد الديمقراطي للمجريين في رومانيا رغم أن مشاركته في الائتلاف الحكومي لا ترضي الاجتماعيين الديمقراطيين. ومن المحتمل أن يتم تولية الحكومة الجديدة قبل الثاني والعشرين من ديسمبر كانون الأول الجاري .
وتحدث تيودور ستولوجان عن أهداف الحكومة الجديدة قائلا : “إذا ما تم تنصيب هذه الحكومة من قبل برلمان البلاد ، وأنا متأكد أن هذا سيحصل ، فسيتوجب علينا تنفيذ مهمتين في منتهى العجالة هما: تحضير مشروع الميزانية العامة لعام 2009 مع الأخذ بعين الاعتبار برنامج الحكومة وكذلك إنعاش إصلاحات أساسية من أجل تقدم رومانيا – كمجال التربية وإصلاح الإدارة العامة ، وإصلاح قطاع الصحة وإصلاحات أخرى ضرورية جدا بالنسبة لبلادنا”.
أما الديمقراطي الليبرالي تيودورستولوجان الذي يُعتبر اقتصادياً محترفاً يناهز الخامسة والستين من العمر وقد تولى سابقا منصب رئيس الوزراء بين أكتوبر تشرين الأول عام 1991 ونوفمبر تشرين الثاني عام 1992 وهي الفترة التي كان فيها الاجتماعي الديمقراطي يون إيليسكو رئيسا للجمهورية . و قبل ذلك تولى مناصب في الهياكل التي كانت تقوم بتنسيق عملية خصخصة الشركات من القطاع العام . و بعد عام 1992 غادر البلاد ليعمل كخبير في إطار البنك الدولي . وفي عام 1996 أعلن ستولوجان عن دعمه لترشيح جديد ليون إيليسكو لرئاسة الجمهورية . لكنه في عام 2000 رشح نفسه كمنافس ليون إيليسكو في الانتخابات الرئاسية لذلك العام ومَثَّـل الحزب الوطني الليبرالي ثم اصبح رئيسا لهذا الحزب في عام 2002 . وبعد عام من ذلك قاد – إلى جانب ترايان باسيسكو الذي كان يترأس الحزب الديمقراطي آنذاك – قاد التحالف بين الحزبين . و في عام 2004 عندما كان مرشحا عن هذا التحالف للانتخابات الرئاسية قرر وبصورة مفاجأة الأنسحاب من سباق الرئاسة متذرعا لأسباب صحية فرشح ترايان باسيسكو نفسه في مكانه . وبعد فوز باسيسكو برئاسة الجمهورية تولى تيودور ستولوجان منصب مستشاره الرئاسي . و في إطار الحزب الوطني الليبرالي أصبح يتخذ مواقف انتقادية إزاء الزعيم اللبرالي كالين بوبيسكو تاريجيانو ، فاشتدت الخلافات الداخلية في إطار الحزب الوطني اليبرالي وتم إبعاد الجماعة التي أنشقت عن الحزب والتفت حول شخص تيودور ستولوجان . فشكلت الجماعة حزباً خاصاً بها ولكنه سرعان ما اندمج مع الحزب الديمقراطي ليصبح الحزب الديمقراطي الليبرالي الحالي PD_L 0
أما عن ترشيح تيودور ستولوجان كرئيس للوزراء ، فقد لمح الحزب الاجتماعي الديمقراطي إلى أنه قبل بذلك كونه من صلاحيات رئيس الجمهورية أن يختار ولكنه أيضا لم يرغب في عرقلة المفاوضات مع الحزب الديمقراطي اللبرالي . أما الحزب الوطني الليبرالي ، فيرون في ستولوجان أحد أفراد بيت تريان باسيسكو ومن الطائعين له ، ويقولون إنه ليِّن الإنقياد وليست له أي سلطة سياسية ولا حتى الأخلاقية لقيادة حكومة ائتلافية في مرحلة صعبة نظرا لتاريخه المتذبذب . أما الاتحاد الديمقراطي للمجريين في رومانيا UDMR فيعتبر تعيين تيودور ستولوجان أمراً طبيعياً ، خاصة وأنه مناسب للظروف الحالية . وكان رد فعل صحيفة “إيفينيمنتول زيلي” في مقال عنوانه “رئيس وزراء الأزمة” ، أشارت فيه إلى أن انسحاب ستولوجان في عام 2004 قد فسح المجال لترايان باسيسكو للوصول إلى قصر الرئاسة والآن جاء دور رئيس الجمهورية ليرد له الجميل . و تشاطرها الرأي في ذلك صحيفة رومانيا ليبيرا أيضا التي كتبت أن باسيسكو أحدث نقلة كما في الشطرنج لصالح ستولوجان الذي وعده بها في عام 2004 مقابل التنازل له بالترشيح لرئاسة الجمهورية.
(( نشر هذا الخبر في صحيفة ZIUA الناطقة باللغة الرومانية والصادرة في رومانيا يوم الجمعة المصادف 12/12/2008 0






مساعي رومانيا للانضمام إلى منطقة الشينغن

شينغن من مناطق التنقل الحر في أوروبا . وهذا يعني أن الدول الأعضاء ألغت أو ستقوم بإلغاء التفتيش عند حدودها ، بحيث تصبح أوربا بدون حدود ، كما كان يحلم الرئيس الفرنسي شارل دوكول Charles De Gaulle . ويذكر أن اتفاقية حرية التنقل أبرمت عام 1985 في بلدة شينغن اللوكسمبركية الصغيرة ، وكانت الدول الأولى التي تبنتها هي بلجيكا وفرنسا وألمانيا ولوكسمبرج والبرتغال وأسبانيا وهولندا ، التي فتحت حدودها في آذار 1995 . وانضمت إليها لحد الآن ثلاثون بلدا ، يتجاوز عدد سكانها الأربعمائة مليون فرد ، وإن خمس وعشرين دولة تبنتها بالفعل .
أما رومانيا ، فوقعت على اتفاقية شينكن عام 2007 ، وقت انضمامها إلى الاتحاد الأوربي ولكنها ستصبح جزءا من منطقة التنقل الحر في عام 2011 . كما هيأت رومانيا استراتيجية وطنية خاصة بانضمامها إلى منطقة شينغن ، من شأنها تحقيق جدول دقيق لهذا الغرض . ومن بين المعايير الأولية – تطبيق قوانين شينغن وتأمين الحدود الخارجية والتكامل مع النظام الأوربي للتأشيرات والتعاون بين الشرطة والقضاء وتجدر الملاحظة أن هذه الاستعدادات ستكلف رومانيا ما يربو على نصف مليار يورو . ومن جهة أخرى ، أعلن رئيس الجمهورية ترايان باسيسكو أنه بإمكان رومانيا الانضمام إلى منطقة شينغن بعد ثلاث سنوات ، إذ كانت قد أنضمت إلى الاتحاد الأوربي متأخرة ثلاثة أعوام تقريبا مقارنة مع البلدان التسعة التي دخلت الهيئة الأوربية عام 2004 ، ثم أدرجت إلى منطقة شينكن عام 2007 .
وفي مقابلة بثتها الاذاعات الرومالنية ، وجه الرئيس الروماني ترايان باسيسكو رسالة للمواطنين الرومانيين قال فيها: ” أرجو أن يطمئن المواطنون بأن رومانيا ستكون جزءا من منطقة شينكن بنفس الفارق الزمني على الأكثر ، كما سنلغي الحدود الغربية وسنُبقي فقط على تلك الشرقية والجنوبية الغربية تحت المراقبة “. وأضاف يقول ” لن نتأخر في الانتماء إلى منطقة شينكن ” . ومن المقرر أن يأتي خبراء من بلدان هذه المنطقة إلى رومانيا في آذار عام 2009 القادم لتفقد الأحوال . وستكون زيارات التقدير تلك قصيرة ، غير أن رئيس مجموعة العمل بما يسمى ” تقديرات شينغن ” ، الكولونيل الفرنسي فيليب ريو Philippe Rio يقول إن تحضيرها سيكون معقدا . كما قدر الكولونيل ريو بأن عام 2011 هو الموعد الذي ستنضمم فيه رومانيا إلى منطقة شينكن . وقدم ضمانات من أن البلدان الأخرى الأعضاء في المنطقة ستدعم عملية تكامل رومانيا وستوفر لها خبرتها في هذا المجال .
(( نشر هذا الخبر في صحيفة Romania Libera الناطقة باللغة الرومانية والصادرة في رومانيا يوم الجمعة المصادف 12/12/2008





الحكومة الرومانية ترفع ضرائب التلوث لمستوى ثلاثة أضعاف

قررت الحكومة الرومانية بالإضافة إلى زيادة الرسوم على السيارات المستعملة ، زيادة المبلغ الممنوح لأصحاب السيارات المستعملة التي تُسحب من الخدمة – من 800 الى 1000 يورو بهدف مضاعفة عدد السيارات الجديدة في رومانيا من 30000 الفاً الى 60000 ألفاً في عام 2009 ، وتندرج هذه المبادرة في إطار برنامج ما يسمى “Rabla “ويعني “السيارات الخردة ” ويهدف إلى سحب السيارات المستعملة وإبدالها بجديدة . وسيتم العمل بقرار زيادة ضرائب التلوث على السيارات المستعملة بثلاثة اضعاف بداً من يوم الاثنين المصادف 15/12/2008 الامر الذي ادى الى حدوث ازدحامات كبيرة امام دوائر الضرائب واعتصامات قام بها اصحاب السيارات المستعملة في بعض المحافظات ضد هذا القرار 0
ويذكر أن الحكومة كانت قد قررت قبل أسبوعين تعليق الرسوم على تلوث السيارات الجديدة لمدة عام كامل ، حيث كانت في البداية تُفرض على أول تسجيل للسيارات الجديدة المطابقة لمعايير صنف يورو أربعة. وكانت تلك الرسوم قد أثارت انتقادات شديدة من قبل المواطنين . وتنتظر الحكومة الرومانية حاليا إجابة من المفوضية الأوربية التي انتقدت هي الأخرى فرض تلك الرسوم.
وبرر رئيس الوزراء كالين بوبيسكو تاريجيانو بأنه يسعى من خلال الإجراءات المتخذة للحد من استيراد السيارات المستعملة التي ازدادت في الأشهر الأخيرة بنسبة 114%، وأضاف رئيس الوزراء أنه يريد حماية صناعة السيارات المحلية والحفاظ على أماكن العمل في هذا القطاع الذي يشهد انخفاضا كبيرا على الطلبين المحلي والخارجي بسبب الأزمة الاقتصادية والمالية العالمية وأستطرد في القول : ” للأسف لقد أدت الأزمة الاقتصادية إلى انخفاض مدهش للمبيعات وقد تفاقم هذا الوضع بشكل كبير في بداية الجزء الثاني من هذا العام بسبب الاستيراد المكثف للسيارات المستعملة . وهاهي شركة داجيا تتوقف عن العمل حاليا وسوف يتوجب عليها أن تتخذ إجراءات صارمة لتكييف وتيرة صناعتها للسيارات مع تطورات السوق .”. والملفت أن الرسوم المذكورة قد تم تعديلها آخرمرة في الأول من يوليو تموز هذا العام حيث زيدت قيمتها على السيارات الجديدة بينما تم تخفيضها بشكل ملحوظ على السيارات المستعملة . و كان صانعوا و مستوردوا السيارات قد حذروا أثناءها من أن الرسوم ستشجع دخول سيارات قديمة جدا إلى البلاد ، وقد تأكد ذلك بعد أن بدأت مبيعات السيارات الجديدة بالإنخفاض كما يُتوقع انهيار سوق السيارات المحلية في عام 2009 مما سيهدد إختفاء عشرات الآلاف من أماكن العمل.
(( نشر هذا الخبر في صحيفة Evenimentul الناطقة باللغة الرومانية والصادرة في رومانيا يوم الجمعة المصادف 12/12/2008