الرئيسية » مقالات » الانتهازيون وتدهور القيم الاجتماعية !

الانتهازيون وتدهور القيم الاجتماعية !

قرأت ذات يوم إن الفكرة يصنعها المثقفون وينفذها المولعون بالسياسة أو ربما الثوار وتبدأ المرحلة الثالثة التي يستثمرها التجار وفي رواية أخرى الانتهازيون، أولئك الذين لا طعم لهم ولا رائحة وملمسهم انعم من الدخن على عادة إخوتنا الحليين في وصفهم للصاغرين أو ربما الناعمين جدا؟
أتذكر جيدا تلك الآلاف المؤلفة التي كانت حناجرها تصدح باسم الزعيم الأوحد وماكو زعيم إلا كريم والتي تحولت خلال ساعات بعد انقلاب شباط الذي سرق فيه البعثيين سلطة الثورة بهتافاتهم المخادعة للزعيم أمام وزارة الدفاع التي كانت ساعتها عرينا لعبدالكريم قاسم، كيف تحولت إلى النقيض تماما باستثناء من هرب أو اختفى أو قتل عند حافات تمثال للزعيم كما حصل في إحدى ساحات مدينة النجف الاشرف.
وتحولت مجاميع ( دق الثوم بالعكوس ) وهو مثل موصلي يطلق على الفضوليين والتدليسيين من ماكو زعيم إلا كريم إلى عارف عارف ويقصدون أول رئيس عراقي يمنح نفسه رتبة المؤمن قبل الرئيس الضرورة.
كما أتذكر جيدا في مدينتي الصغيرة يوم سقطت طائرة الرئيس المؤمن الأول عبدالسلام عارف وكيف تداعى أعمدة القوم ووجهائها إلى مبنى المكتبة الفرعية العامة وهي أفخم بناية في الإدارة المحلية للمدينة آنذاك ليقيموا مراسيم التعزية يتقدمهم دائما وأبدا أئمة الجوامع وخطبائها وإدارة المدينة ووجهائها ليستقبلوا الجماهير الحزينة جدا على رئيسها المنقذ وملامح الحزن والـتأثر والفاجعة واضحة على ملامحها (!؟)، طبعا ودوما كل رؤسائنا وملوكنا منقذين لنا ( والى اليوم لم أعرف عملية الإنقاذ من أي شيء؟ ) وملهمين من السماوات بأفكارهم ونظرياتهم!؟
لم تمض إلا سنوات قليلة جدا حتى تداعت نفس الأوجه والشخصيات، التي رأيتها في تعزية الرئيس عارف الأول إلا من أستغفر ربه وعاد عن غيه وأبى الحضور حتى يدرك هوية القادمين الجدد، تجتمع هذه المرة عند إدارة القضاء لتقديم الولاء والتأييد للثورة البيضاء وحزبها المحمول في عربات قطار الإخوة الأعداء؟
وتبدأ من هنا مرحلة جديدة من مراحل الانتهازية السياسية والاجتماعية ومدرسة متميزة من مدارس التدليس والنفاق الاجتماعي والانحدار الأخلاقي في التعاطي مع السياسة ومع الثوابت الوطنية ومصالح البلاد العليا وحتى وصول البعثيين ثانية إلى سدة الحكم بعد انقلابهم في تموز 1968 م، لكي تبدأ فصول اكبر عملية تصنيع للانتهازية ربما في تاريخ المنطقة او العالم.
هنا اختلطت الألوان ولم يعد هناك دليل أو عنوان إلا ما يريده صاحب النظام ودهاقنة الحزب القائد بتنظيم كل من يريد الاستمرار بالحياة في صفوف الحزب إلا من اختار التنفس الاصطناعي والعيش في الأنفاق أو الكهوف أو الهجرة خارج الأوطان، وبذلك وضعت أسس دولة الخوف التي أنتجت عبر هذه الحقبة من الزمان ما نراه اليوم من تداعيات اجتماعية وانهيار في الأمن الاجتماعي وفقدان رهيب للثقة والأمان.