الرئيسية » مقالات » حواتمة يستقبل الزعيم المغربي محمد بنسعيد

حواتمة يستقبل الزعيم المغربي محمد بنسعيد

• أخطار كبرى على حقوق الشعب الفلسطيني تشير لها قائمة الليكود الصهيوني الانتخابية
• تجربة المغرب العربي أكدت أن الوحدة طريق طرد الاستعمار والمستوطنين، الانقسام طريق الفشل والضياع

استقبل نايف حواتمة الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين الزعيم المغربي محمد بنسعيد على رأس وفد الحزب الاشتراكي الموَّحد.
البحث تناول الاوضاع الفلسطينية والمغربية والأوضاع في الشرق الاوسط.
حواتمة أكد ان “تعطيل” الحوار الوطني الشامل لإنهاء الانقسام وإعادة بناء الوحدة الوطنية فرصة استثنائية ضاعت على الشعب الفلسطيني إلى ما بعد منتصف 2009، والرابح الأكبر التطرف اليميني الصهيوني للعدوان على قطاع غزة والقدس والخليل ونابلس وعموم الضفة الفلسطينية.
حواتمة أشار إلى “الاخطار الكبرى” القادمة التي تمثلها انتخابات حزب الليكود العنصري اليميني، ونتائجها على الانتخابات الاسرائيلية في 10 شباط/فبراير 2009، وتشكيل حكومة توسعية صهيونية متطرفة بزعامة الليكود برئاسة نتنياهو؛ الرافض لقرارات الشرعية الدولية، والداعي “للسلام الإقتصادي، السلام مقابل السلام” تحت الاحتلال والاستيطان.
حواتمة دعا القوى الديمقراطية الثورية والتقدمية الفلسطينية والعربية إلى النهوض بحركة الشعوب العربية “لأنهاء الانقسام وإعادة بناء الوحدة الفلسطينية بحوار شامل” على أساس اعلان القاهرة 2005 وبرنامج وثيقة الوفاق الوطني 2006.
بنسعيد أكد ان تجربة خلاص المغرب من الاستعمار الفرنسي تشير الى ان الحاق الهزيمة بالمستعمرين والمستوطنين جاءت على يد الوحدة الوطنية في مرحلة الصراع من أجل التحرير والاستقلال، وان تشتت القوى الوطنية هو طريق الفشل وضياع الحقوق الوطنية والديمقراطية، واشاد بمبادرات الجبهة الديمقراطية التوحيدية على مساحة عمر الثورة الفلسطينية، ومبادراتها لبناء جبهة عربية تقدمية على امتداد البلاد العربية؛ نحو الحرية والتقدم والديمقراطية في حياة الشعوب العربية.

الاعلام المركزي