الرئيسية » مقالات » (الدراما العراقية في ندوة ثقافية في لندن)

(الدراما العراقية في ندوة ثقافية في لندن)

لندن -اقام الديوان الثقافي العراقي في بريطانيا ندوة ثقافية بعنوان
(( واقع الدراما العراقية بين الامس واليوم ))
استضاف فيها الفنانة القديرة فوزية الشندي والناقد والكاتب المسرحي قاسم مطرود وادارت الندوة المخرجة المسرحية زينب الجواري التي استهلت الندوة بنبذة من السيرة الذاتية للفنانة فوزية الشندي قائلة:
فنانة اقترن اسمها بالثقافة الفنية في العراق وهي ثاني فتاة تتخرج من معهد الفنون قسم الفنون المسرحية1964
واول طالبة تتخرج من اكاديمية الفنون وتحصل على البكالوريوس واول طالبة تحصل على الماجستير في فن الاخراج المسرحي . ولقد شاركت في 59 عمل مسرحي وتلفزيوني خلال مسيرتها الفنية والتي تبلغ 40 عاما ، وتعتبر الفنانة فوزية الشندي اول مدرسة للتمثيل المسرحي في العالم العربي ، عملت في 90 حلقة من برنامج لغوي تناول( الفية بن مالك) وقد عرض هذا البرنامج في كل المحطات التلفزيونية العربية بين 1970 حتى منتصف الثمانينات . اما بالنسبة للاذاعة والتلفزيون فهي كانت دائما تميل الى تمثيل الشخصيات العالمية مثل آنا كرنينا ، انتيكونا ،الارض (لبترك بارك) ، و(مروحة الليدي وندرمير) .. هذا وبالاضافة الى تأليفها مسلسلات اذاعية كثيرة منها( ليل طويل في انتظار الفجر، الصفعة ، الليك واليك فقط ، بيت الافاعي)
كما وعملت كمدرسة في معهد وكلية الفنون الجميلة لمدة طويلة وايضا درست لمدة ثمان سنوات في كلية التربية الفنية جامعة اليرموك/ الاردن)
تناولت الندوة الحديث عن الاعمال الدرامية التلفزيونية والمسرحية العراقية التي تركت بصمتها بالذاكرة العراقية مثل تحت موس الحلاق، ابو ضوية، سبع كراسي ، الذئب وعيون المدينة ، النسر وعيون المدينة ، فتاة في العشرين، الاماني الضالة ، ذئاب الليل .ومن المسرحيات النخلة والجيران ، اني امك يا شاكر ، الدبخانة ،الغريب ، وقد ابدت الفنانة فوزية الشندي رأيها بهذا الخصوص وقد اشارت الى ضعف البناء الدرامي بشكل عام لغالبية الاعمال الدرامية التلفزيونية وايضا ابدت استيائها من تناول بعض المسلسلات لبعض من الالفاظ البذيئة والتي لم يسبق وان تناولت الدراما العراقية الفاظ تخدش ذوق المتفرج ولا تتماشى واخلاقنا .، كما ولم يخالفها الرأي الناقد قاسم مطرود الا انه اضاف على ان المسرح العراقي بخير وبتطور مستمر خصوصا وهو كان احد حضور مهرجان القاهرة المسرحي العالمي وقد حصد العمل المسرحي العراقي الجائزة الاولى في افضل سينوغرافيا والجائزة الثانية لأفضل ممثل ، واسترسل قائلا عندما عرض العمل المسرحي العراقي قال احد اعضاء لجنة التحكيم للمهرجان ((الان رأينا مسرحاً حقيقيأً )) ..
هذا وبعد الندوة طرحت بعض الاسئلة من الجمهور حول نفس الموضوع على الفنانة فوزية الشندي و على الناقد المسرحي قاسم مطرود وقد كان الجمهور متفاعلاً جدا وقد ابدى اعجابه بالنشاطات التي يقيمها الديوان الثقافي العراقي مؤخراً، حيث حضر الامسية الثقافية نخبة من المثقفين العراقيين في لندن, وقد وعد الاستاذ حسين ابو سعود رئيس الديوان الثقافي العراقي على التواصل المستمر معهم من خلال النشاطات والاماسي الثقافيةالمنوعة والذي من شانها نشر الثقافة العراقية في بلدان المهجر..