الرئيسية » التاريخ » حول الحركة الكردية في الوثائق الفرنسية-56-

حول الحركة الكردية في الوثائق الفرنسية-56-

نعرض لكم في هذه الحلقة ترجمة بعض الفقرات التي تتعلق بالشعب الكردي، الواردة في نشرة المعلومات التابعة للشعبة السياسية الفرنسية رقم223 المحررة في 30/تشرين الثاني/1926
.نرفق الصفحتين الأولى والثالثة من النشرة المذكورة.
****
الممثلية الفرنسية
لدولة سورية
————–
الشعبة السياسية
————–
المعلومات
دمشق في 30 تشرين الثاني 1926
سري
وارد إلى قيادة قوات منطقة دمشق
هيئة الأركان
تاريخ: 2/كانون الأول/1926
رقم:43724
نشرة المعلومات رقم 223
-:-:-:-:-:-:-:-
القسم الأول
-:-:-:-:-
لمحة عن الوضع العام

آ-الخارج:
تركية:
1/- اتفاقيات تجارية منعقدة أو قيد التفاوض مع مختلف القوى الأجنبية.
2/- لا يزال الوضع مضطرباً في ديرسيم.
يستمر الأتراك في القيام بمساع لدى الزعماء الأكراد في المنطقة السورية لجلب العشائر اللاجئة إلى تركية(1).
شرقي الأردن:
1/ – لاحظ امن دمشق بأنه في 28 (تشرين الثاني-المترجم)، كان مصطفى خليلي يتحرك بحرية في عمان.
2/- يقال بأنه تم شراء ألبسة خاكية في شرقي الأردن من قبل الحورانيين.


ب- الداخل:
في دمشق مختلف العناصر التي تهتم بالسياسة بنشاط، يستمرون في دراسة المطالب التي ستقدم إلى المفوض السامي.
بقية المناطق هادئة.


آ) – أولاً-المعلومات السياسية الخارجية:
(…)
7- آ/س سوفيتيات:
نشرة المعلومات-سورية رقم 223 تاريخ 30/تشرين الثاني/1926 –القسم الأول (إدارة المخابرات-حلب 25 تشرين الثاني 1926- المندوب رقم 500)
يقال بأنه، في 12 تشرين الثاني، تم تأسيس فرع للدعاية السوفيتية في بيتوم. و من المفروض أن يتم قريباً تأسيس “هيئة ارتباط” تركية، وذلك من قبل إدارة المخابرات التركية، بغية محاولة استغلال نشاط العناصر الشيوعية في بلاد فارس، و في العراق و في سورية.
(المصدر: محادثة مع العقيد عبدي بك)(2)

8- أرمن حلب:
نشرة المعلومات-سورية رقم 223 تاريخ 30/تشرين الثاني/1926 –القسم الأول (أمن-حلب 25 تشرين الثاني 1926)
أ)- يشاع خبر بين الأرمن في حلب، يفيد بان عصبة الأمم قد قررت بالسماح بنقل أرمن سورية إلى ايريفان(أرمينيا).
ب)- يقال بأن اللجنة الأرمينية “الديمقراطي الاجتماعي الأرميني” قد طلبت سراً من أرمن حلب قائمة بأسماء اللذين قد يرضوا من بينهم بمغادرة سورية للعودة إلى أرمينيا، وطنهم الحقيقي.

تركية:
10- الحركة الكردية:
نشرة المعلومات-سورية رقم 223 تاريخ 30/تشرين الثاني/1926 –القسم الأول (إدارة المخابرات-خيرو-18 تشرين الثاني 1926)
تستمر الاضطرابات في ديرسيم، و كل القسم الشرقي منها في حالة انتفاضة مفتوحة. يجري تحشد هام للقوات في خربوت، ويقال بأنه وصلت إلى هناك منذ فترة قريبة 6 طائرات قادمة من سميرن(3).

11- موقف الأتراك تجاه الزعماء الأكراد:
نشرة المعلومات-سورية رقم 223 تاريخ 30/تشرين الثاني/1926 –القسم الأول (إدارة المخابرات- خيرو18 تشرين الثاني 1926)
يستمر الأتراك، عبر وعود مغرية، في محاولة جذب الزعماء الأكراد اللاجئين في الأراضي السورية.
أحد زعماء الأومريين، أحمد سليمان، اللاجئ عند الميرسنيين، تلقى الضمانة بأنه سيعاد إلى وضعه السابق، و بأنه سيُعطى له بنادق لتسليح أنصار، فيما إذا رضي بالعودة إلى قراه.
و من جهة أخرى، على أراضيهم، يستمر الأتراك بنشاط في ملاحقة المحكومين و المتورطين في الحركات السابقة(4). أحد هؤلاء هو علي أحمد، الذي عاد إلى تركية مقتنعاً بالوعد بالعفو، فرجع من جديد إلى الأراضي السورية، ويتواجد حالياً عند الآليان.
جرت عمليات بوليسية مؤخراً في جبل الأومريان(جنوب-شرقي ماردين)، بغية توقيف الأشخاص اللذين قبلوا إيواء الزعماء الملاحقين. أثناء هذه العمليات، حوالي 12 تشرين الثاني، وقعت مواجهة دامية حدثت خسائر للطرفين.

ملاحظات المترجم:
1)- يمكن مقارنة هذه العبارة بما يرد في الفقرة رقم 11. بالأمر يتعلق بتنقل زعماء أكراد في المناطق الكردية على طرفي الحدود التي قسمت أراضيهم وعشائرهم. و في هذه الفترة كانت السلطات التركية و الفرنسية تتسابق كل منها على جلب أكبر قدر من الزعامات الكردية إلى المنطقة التي تدعي شرعية سلطتها عليها.
2)- العقيد عبدي بك كان قائداً للحدود الجنوبية للجمهورية التركية.
3)- سميرن، هو الاسم السابق لمدينة ازمير التركية.
4)- المقصود بهم هو من شارك في أعمال المقاومة الكردية ضد الأتراك.

****
يتبع