الرئيسية » مقالات » رسالة مكتب المستشار الاتحادي في النمسا

رسالة مكتب المستشار الاتحادي في النمسا

مكتب المستشار الاتحادي في النمسا

د.لودفيج فولنر
مدير دائرة خدمة المواطنين
فيينا في..01.12.2008

إلى الجمعية الكردية للدفاع عن حقوق الانسان والشؤون الاجتماعية في النمسا

ليد د.آلان قادر

حضرة الدكتور آلان قادر المحترم:

يتقدم لكم السيد المستشار الاتحادي بالشكر على رسالتكم المؤرخة بتاريخ 17.11.2008 وقد كلف دائرة خدمة المواطنين التابعة له انجاز أعمال اخرى ذات صلة.
إننا نشاطركم القلق حول وضع الكرد في سورية ونشكركم. على المعلومات المستفيضة التي ارسلتموها لنا.ولكن بالتأكيد يمكن القول أن الاتحاد الأوربي لا يغض النظر ولكن العكس هو الصحيح، لأن دول الاتحاد الأوربي تحاول وضمن إمكانياتها القيام بتأثير إيجابي.
الدكتور قادر المحترم:
يحدث هذا في إطار سياسة الجوار الأوربية) (ENP،حيث تتلخص جوهر تلك السياسة التي تهدف إلى دعم وتشجيع قدر الامكان القيم والمبادئ الأساسية في المجالات السياسية والثقافية والإقتصادية ومن وجهة نظر أوربية في جوارها. يأخذ الدفاع عن حقوق الانسان وحماية الأقليات مركز الصدارة في هذه السياسة.
يدعم الاتحاد الأوربي المحاولات الاصلاحاية الجارية في سورية،بما فيها: المساعدة في بناء المؤسسات،المدعوة إلى خلق أساس للأصلاحات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية.ماعدا ذلك يشجع الاتحاد الأوربي المبادرات التي من شأنها خدمة الانفتاح الاجتماعي للبلاد.يقوم الاتحاد الأوربي وبالتعاون مع البنك الأوربي للإستثمار[EIB] بدعم المشاريع الانمائية في سورية. سوف يبقى تشجيع الانفتاح السياسي للبلاد ولبرلة[ Liberalisierung] أو تحرير الاقتصاد السوري في المستقبل أيضا من جملة الأهداف الاستراتيجية للاتحاد الأوربي في علاقاته مع سورية.يتوقف نشاط الاتحاد الاوربي مستقبلا وطبقا لخطة الجوار الأوربية على إرادة الإصلاح لدى سورية.
سوف تجدون على موقع وفد المفوضية الأوربية في سورية معلومات مفصلة حول مساعي الاتحاد الأوربي في هذا الصدد:www.delsyr.ec.europa.eu/ en/index/.asp
فضلا عن ذلك نستطيع إحالتكم على EU-Server،حيث ورد بالتفصيل وبشكل دقيق خطة الجوار:ENP:
http://ec.europa.eu/world/enp/index de.htm
http://ec.europa./world/enp/partners/enp syriade.htm

وفي الختام نود اثارة انتباهكم إلى اعلان الاتحاد الأوربي حول أوضاع حقوق الانسان في سورية المرفقة مع رسالتنا هذه.يعبر مجلس الاتحاد الأوربي في الاعلان المذكوروبشكل واضح تماما ان تطور العلاقات بين الاتحاد الأوربي وسورية يتوقف بدرجة كبيرة على مدى الالتزام بحقوق الانسان و يبدي قلقه حول الأوضاع الحالية.
اننا نأمل أيها السيد والدكتور المحترم قادر قد نكون بواسطة هذه المعلومات، أسدينا لكم خدمة .ولكن مع ذلك إذا كانت لديكم أسئلة أخرى بحاجة إلى أجوبة، فأن العاملات والعاملين في دائرة هاتف أوربا التابعة لمكتب المستشار الاتحادي تحت تصرفكم وذلك على الرقم المجاني التالي :/22 11 110800 و في أيام الأثنين وحتى الجمعة من الساعة الثامنة صباحا وحتى الثامنة عشرة مساء.
مع التحيات الودية
توقيع مدير الدائرة.

ملاحظة.
لقد كانت المذكرة الملحقة مع الرسالة الجوابية من مكتب سيادة مستشار النمسا د.ألفريد غوسينباور تحت العنوان التالي: اعلان الاتحاد الأوربي حول حقوق الانسان في سورية،المؤرخة في 19.09.2008،تحت الرقم:13202/08( Presse 262
P. 116
( OR.fr.)
وسوف نقوم بترجمتها لاحقا.
الجمعية الكردية للدفاع عن حقوق الانسان والشؤون الاجتماعية في النمسا 07.12.2008