الرئيسية » نشاطات الفيلية » آفاق ومعوقات الدراسات الكوردية خارج الإقليم .ندوة في البيت الكوردي….

آفاق ومعوقات الدراسات الكوردية خارج الإقليم .ندوة في البيت الكوردي….

تحت شعار آفاق ومعوقات الدراسات الكوردية خارج الأقليم، أقامت منظمة البيت الكوردي بالتعاون مع مؤسسة شفق للثقافة والإعلام للكورد الفيليين بتاريخ 6 / 12 / 2008 وعلى قاعة النادي الرياضي الفيلي ندوة ثقافية شارك فيها كل من السيدين حسين أحمد الجاف مدير عام الدراسة الكوردية والقوميات الأخرى وفريدون كريم ملك مدير تحرير مجلة آراء حضرها عدد كبير من المعنيين بالشؤون الثقافية والتربوية . بدأت الندوة بالوقوف دقيقة واحدة لقراءة سورة الفاتحة على أرواح شهداء الكورد والعراق، بعدها تطرق السيد حسين الجاف الى إنجازات مديريته وسعيها لتطوير الدراسة الكوردية خارج الإقليم من خلال رفد العملية التربوية بكوادر مختصة، وتغيير المناهج بشكل يناسب التطور الثقافي والسياسي الذي يشهده العراق في هذه الفترة، وكذلك أشار الى خطط المديرية المتظمنة زيارة عدد المدارس ورياض الأطفال التي يتم فيها التدريس باللغة الكوردية، وكذلك تعيين المعلمين والمدرسين من خريجي كليات التربية والآداب قسم اللغة الكوردية . أما السيد فريدون كريم فقد أشار الى أهم السلبيات والمعوقات التي رافقت عملية تدريس اللغة الكوردية خارج كوردستان، بالإضافة الى نبذة تاريخية عن تدريس هذه المادة والصعوبات والعراقييل التي رافقت هذه العملية، من خلال عدم الاهتمام بالدرس من جانب وزارة التربية وجعله درساً غير أساسي وكذلك أسلوب التعامل مع الموضوع وتحويل العملية من تربوية الى غرض سياسي أريد من وراءه إيهام الرأي العام العالمي بأن حكومة الدكتاتور قد منحت الشعب الكوردي معظم حقوقه القومية الأساسية، وبعد إنتهاء المحاضرة شارك عدد كبير من الحضور بمداخلات وإبداء الآراء حول الندوة .