الرئيسية » مقالات » لغة الجمال

لغة الجمال

لكلٍ منا حاسةٌ تقرأُ في ما وراء النص أو ترى المعنى في اللا معنى أو الحسيّ في المجرّد أوالعكس ! ربما نسميها الذوق أو مقياس الجمال . ولكنها نسبية على أية حال . ننفذ بواسطتها إلى الحس الخفي والى مواطن عميقة داخل الموروث الأدبي والفني . أو داخل الرؤيا الانسانية الداعية الى مثل عليا ، المتمثلة بجمالية لها علمها ولها مدارسها ونظرياتها التي تدرس في المعاهد والجامعات في الشرق والغرب نفهم من خلالها أعمال عظيمة ونستوعبها ونحلل في ضوئها الياذه هوميروس . وإنياذة فرجيل وفردوس ملتون ،وكوميديا دانتي ، وروائع شكسبير وكيشوت سرفانتس المدهش تحليلاً ذاتياً يدخل الروعة والإعجاب الى نفوسنا ويمدنا بشوق جارف الى المعرفة واكتشاف سر الحياة فينا .

هذا ما يتعلّق بحراس الجمالية الكبار . ولكن هل خطر ببالنا أن نسأل أنفسنا مرة أين الجمال فيما نكتب ونرسم وننتج من أعمال أدبية وفنية نظنُها ذات قيمة حقيقية ؟ في زمنٍ إنهارت فيه الصروح الفنية والأدبية والمعنوية الشاهقة التي كانت تزين حياة الأجداد وتضفي رونقاً على تاريخ الكتابة .
لا أدري ما الذي يدفعني للقول أن السواد الأعظم من كتابات شعرائنا وكتابنا الشباب خالية من جوهر الجمال الحقيقي ، الجمال الذي نلمسه في كتابات وإبداعات أخرى إخترقت جدار الصمت والزمن والأرض والأسئلة المفتوحة .

والجمال هو ذاك العنصر المشع الباقي والخالد في كل شعر عالمي وعربي وفي كل نص أدبي تحدى المذاهب والمدارس الأدبية التي إنقرضت أو إنقرض تأثيرها على ما أظن . وأصبح هاجس ما بعد الحداثة الهَمَّ الأول والعنصر الوحيد الذي يشدنا ضوؤه السحري في هذه الأيام المشحونة بالألم الأخضر والقلق . فالشعر العربي اليوم يراهن على الجمالية ويراهن على المضمون ايضاً .
بعد تراجع الشكل التقليدي – في رأيي – وإندحارهِ الى الأبد . ولا مستقبل للتقريرية في الشعر العربي أو العالمي بعد اليوم . الشعر يخطو اليوم نحو التعبير بالطاقة التصويرية الهائلة أو المجازية اللغوية الجديدة . أو بتفجير الطاقة الكامنة في اللغة الحية المعاصرة على حد تعبير أدونيس . فالحداثة في العالم اليوم تخطو نحو السحر الشفاف والغموض الممسوح بالضوءِ . واعتناق مبدأ – هنا الآن – المختزل لفكرة الحداثة . لدى بعض الشعراء والمفكرين العرب والأجانب على حد سواء.ولكن ما يجري عندنا هو عكس ذلك باستثناء مجهودات فردية قليلة . لو عدنا الى أغلب النصوص التي تطالعنا اليوم من على صفحات الجرائد لوجدناها تفتقر الى كمية وافرة من زيت السمك على حد تعبير الناقد اللبناني مارون عبود. فهي تعاني من فقر الدم . ولا نحس أنها حية أو أن بها معلماً واحداً للحياة ، أغلب القصائد ايضاً كلمات مرصوصة تائهة . وخالية تماماً من الجمال والإيقاع النفسي الداخلي والخارجي . كما أنها خالية أيضاً من الأوزان والموسيقى . أو ربما كانت أوزانها رتيبة مملة وتقليدية . وبما أن بعض الشعراء اللبنانيين يطلق على الأوزان والبحور صفة أسوار حول مدينة الشعر وأظنه شوقي بزيع ، فإنني أقول أن السور الوحيد حول مدينة الإبداع والشعر ، هو الجمال .
جمال الصدق والفكرة والطرح والإيقاع والدهشة . فالوزن وحده لا يفي بالغرض والمعاني معروضة في الشوارع كما قيل قديماً . ويقال الآن . لكنها بحاجة الى صياغة جديدة مختلفة . وقريبةٍ من قلب الراهن الموجود .

من هنا فإنني أنصح الجميع باللجوء الى الموروث العام العربي والعالمي والاستفادة منه بعد استيعابه جيداً . والتجديد من خلاله في كل الأساليب . وطالما أن الحداثة هي البحث عن المجهول المطلق ، والمجهول الجمالي المندثر فينا طبعاً , كما قال – قائلٌ مرةً فلا بأس إذا أبحرنا في بحار الإبداع على طريقة الأبطال اليونانيين ، بحثاً عن عوالم جديدة أو أرض عذراء . مملوءة بالسحر والضوء والجمال . والرغبة المجنحة الى إكتناه الذات والوجود .
قصيدة جميلة لا تفصح عن نفسها بسهولة هي محاولة لفهم العالم ولفهم الذات بحساسية مرهفة وليس أكثر أو أقل من ذلك . أو ربما هي محاولة للتمرد على الموت بسلاح أبيض . وفي اعتقادي ان انقلابات الشاعر على نفسه من خلال التجديد في الصور والمعاني والأساليب التي هي الجوهر دائماً ، لها دلالات واضحة أن الكتابة الإبداعية بحاجة دائماً الى التغيير والرفض وتجديد واعٍ مستمر . وما الشعر الحُر إلا صورة حية من صور هذا التغيير . والتجديد ، الذي يضعنا دائماً أمام تحديات كبرى . وأمام طموح عظيم لا ساحل له . توحي به ثورة عارمة في الشعر اجترحها السياب وحمل نارها شعراء قصيدة حية ذات دم حار . كأدونيس والماغوط وأنسي الحاج ودرويش وسعدي يوسف . فرسان الحداثة الشعرية العربية وحراسها الجدد المحترقة أصابعهم بشمس برتقالية وبندى أخضر اللون .