الرئيسية » مقالات » (السيد (نيجرفان البرزاني) ….والوزير … (جورج منصور) ….والمصداقية مع شعبنا …؟!)

(السيد (نيجرفان البرزاني) ….والوزير … (جورج منصور) ….والمصداقية مع شعبنا …؟!)

اثارت ورود العبارتين ( وجود الاكراد المسيحين واليزيديين والشبك …) و (المسيحيون والشبك واليزيديين الاكراد …) في مقال السيد رئيس وزراء حكومة اقليم كردستان ، الاستاذ ( نيجرفان البرزاني ) الموسوم تحت عنوان (اقليم كردستان ملاذ امن للجميع) المنشور في صحيفة (الشرق الاوسط ) بتاريخ 6 – 11 – 2008 وموقع حكومة الاقليم ، وعدد اخر من وسائل الاعلام والمواقع الالكترونية ، ردود فعل متباينة ومختلفة ، وتفسيرات وتأويلات واجتهادات عديدة ، من قبل بعض كتاب ابناء شعبنا ( الكلداني السرياني الاشوري ) حيث فتحت شهيتهم للكتابة ، وهدف اغلبهم ،اعتزازهم وتشرفهم بهويتهم القومية والتاريخية ، ليس الا (للاطلاع على مقال سيادته الرابط الثالث ادناه)

مما اضطر السيد وزير الاقليم لشؤون المجتمع المدني ، في حكومة اقليم كردستان ، الاستاذ ( جورج منصور )لاصدار توضيح ، للسهو الحاصل في ترجمة المقال ، من اللغة الكردية الى اللغة العربية ، حيث تم حذف حرف الجر ، سهوا من العبارتين ، بحيث لو اضيف حرف الجر الى العبارتين المثبتة في اعلاه ، يتغير المعنى تماما ويمكن للقارئ اللبيب ملاحظة ذلك ، وفي نفس الوقت اثار التوضيح ردود فعل اخرى ، ولازال قسم منها طرية وتنشر في وسائل الاعلام ، حيث منهم من قال ، لا يحق للسيد ( جورج منصور ) ان يكون بديلا عن الناطق الرسمي لحكومة اقليم كردستان ، او عن السيد ( نيجرفان البرزاني ) نفسه ، وان اختصاصه ووزارته لا علاقة لهما بالتوضيح ، والموضوع كله يفترض ان يصدر من مكتب السيد رئيس حكومة الاقليم ، او الناطق الرسمي له و غيرها من الطروحات والايضاحات والتسألات ( للاطلاع على توضيح الاستاذ ( جورج منصور ) الرابط الثاني ادناه )

وبتاريخ 1 / 12 / 2008 تحدث السيد رئيس حكومة اقليم كردستان ، الاستاذ ( نيجرفان البرزاني ) لصحيفة المانية واسعة الانتشار ، قائلا ( المسيحيون شعب يعيشون في اقليم كردستان ، ولهم تراثهم المشرف ، فنحن لا نسمي المسيحيون بأنهم اقلية قومية ، بل هم في نظرنا قومية ، قائمة بذاتها ، وسنضمن حقوقهم في دستور اقليم كردستان … )

فأن سيادته بهذا التصريح المشار اليه اعلاه ، اسدل الستار ، وغلق الباب امام التفسيرات والتأويلات والاجتهادات ، التي رافقت السهو غير المتعمد ، الذي سقط في مقاله انف الذكر اعلاه ، بسبب الترجمة ، ويؤكد ايضا اعتراف الاخوة الاكراد ومن اعلى الهرم في القيادة الكردية ، بهويتنا القومية وحقوقنا شعبنا في مشروع الحكم الذاتي في مناطق تواجده ، حيث مضى سيادته بالقول ، في التصريح الاخير المشار اليه اعلاه ( نحن الان عاكفون على صياغة دستور اقليم كردستان ، وفيه سنضمن جميع حقوقهم القومية ، وانا شخصيا مع منحهم حكما ذاتيا في مناطقهم … ) ( للاطلاع على المقابلة الصحفية لسيادته الرابط الاول ادناه )

وقد اكدت سابقا في عدة مقالات ، ان السيد رئيس حكومة الاقليم الاستاذ (نيجرفان البرزاني) ، يعتبر راعي مشروع الحكم الذاتي لشعبنا ، والذي يتبناه رابي ( سركيس اغاجان ) والمجلس الشعبي ( الكلداني السرياني الاشوري ) ، ان تصريحات سيادته المشار اليها اعلاه ، تؤكد مصداقية وشفافية ، السيد الوزير ( جورج منصور ) في توضيحه انف الذكر … حيث من حقه ان يدلوا بتوضيحه ، لانه وزير في حكومة اقليم كردستان وهذا امر طبيعي اداريا وقانونيا ، صحيح انه ليس الناطق الرسمي للحكومة ، لكن له الحق كوزير في هذه الحكومة ان يكتب رأيه وتوضيحه ، هذا من جهة ومن جهة اخرى ، ان سيادته احد ابناء شعبنا ، وبهدف تفويت الفرصة على المتربصين والمتصيدين ، من المتعصبين والمتشددين والمتطرفين ، الذين يحاولون دق اسفين الفرقة والشك والتمايز ، بين ابناء شعبنا والشعب الكردي ….. وفي كل الاحوال اكيد الاستاذ (جوج منصور) لديه اشارات ايجابية من الاستاذ (نيجيرفان البرزاني) او من مكتبه لاصدار هذا التوضيح ….

خاصة في هذه المرحلة الحساسة الخطرة والمعقدة من حياة شعبنا ، بعد ان وجه البعض من المتطرفين الاسلاميين والقومين العرب ، اصابع الاتهام نحو قوات ( البيشمه ركه ) الكردية ، في قتل وتهجير المسيحين من مدينة الموصل قسرا ، في محاولة تضليلية يائسة وبائسة ، ودون اثباتات وادلة وبراهين … والتي فندها ودحضها ، السيد رئيس اقليم كردستان ( مسعود البرزاني ) لاكثر من مرة ، وكذلك السيد رئيس حكومة اقليم كردستان ( نيجرفان البرزاني ) مرة اخرى في القاء الصحفي المشار اليها اعلاه (الرابط الاول للاطلاع ادناه )

وهنا نقول للاستاذ ( جورج منصور ) …. شكرا لك … على هذا التوضيح … وحسنا فعلت حيث فيه وضعت النقاط على الحروف ، وسحبت البساط من تحت اقدام الذين يريدون سؤا ، لعلاقات شعبنا الاخوية والتاريخية مع الشعب الكردي الصديق ، والتي تمتد لمئات السنين ، رغم معرفتنا المسبقة بوعي وادراك ويقظة القيادة الكردية، لمثل هذه المخططات والدسائس والمؤامرات ، حيث اصبحت نواياها واهدافها مكشوفة ومفضوحة ، في ظل قوة وتماسك وحدة هذه العلاقة التاريخية الرصينة ، حيث عشنا معا في السراء والضراء ، وامتزجت دماء شهداء الشعبين ، في الملحمة النضالية التحررية ، للدفاع عن الحقوق القومية لهما ، ضد الطغيان والدكتاتورية والعنصرية ، وجبال كردستان الحية ، تحكي هذه البطولات ، التي طرزها الشعبين المتأخيين … بأحرف من ذهب …

وان تصريح السيد رئيس حكومة الاقليم الاستاذ (نيجرفان البرزاني) المشار اليها اعلاه كان المسمار الاخير في نعش المتطرفين والحاقدين واعداء المسيرة الاخوية الظافرة لشعبنا والشعب الكردي الصديق …

http://www.ankawa.com/forum/index.php
/topic,244643.msg3485647.html#msg3485647
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,242416.0.html
http://www.ishtartv.com/news,4928.html

انطوان دنخا الصنا
مشيكان
antwanprince@yahoo.com