الرئيسية » مقالات » حوار بين شخصين من هو ( العالِم ) ؟

حوار بين شخصين من هو ( العالِم ) ؟

بهز رأسه نحو اليمين, طلب أحمد همساً من صديقه جاسم . القادم حديثاً إلى السويد والجالس قبالته في الطرف الأخر لطاولة الكافيتريا, بهدوء أن يلتفت يساراً ليلقي نظرة عابرة على الشخص . ذو البدلة الداكنة .على عينيه نظارة طبية. الجالس وحيداً بجانب الطاولة التي بجوارهم وهو يحتسي القهوة من فنجانها وأمامه كتاباً يقرأ فيه ..
كما أراد أحمد أدار جاسم رأسه يساراً نحو الرجل ولكنه لم يستقيمه بالسرعة المطلوبة في مثل هذه الحالات . أخذ يحدق بالمراد لدرجة البحلقة ولولا إندماج الرجل مع كتابه, لشعر وأحس فضولية نظرات جاسم .
لجوجية جاسم جعلت أحمد يمد يده إلى ذقن صاحبه ليعيد إتجاه رأسه . هامسا بغضب . كم أنت لحوح !!؟
بمجرد أن إستعدل جلسته . قال جاسم مستفسراُ .
من يكون هذا الرجل ؟. وماذا تريد أن تخبرني عنه ؟.
أجاب أحمد . أنه من كبار العلماء .
جاسم بدهشة . ماذا تقول ؟
أحمد . نعم كما سمعت إنه أحد كبار العلماء هنا ..
جاسم . ولكني سمعت بأن ديمقراطية السويد هي أبو الديمقراطيات ؟؟!!!!
أحمد . نعم . ديمقراطية السويد هي أبو ديمقراطيات العالم وكذلك اُمها . ولكن ما هو سبب ذكرك لمسألة الديمقراطية بعدما ذكرت أنا لك مكانة الشخص كعالم ؟؟!!!
جاسم . وأنا في وطني كنت أسمع بأن أمريكا والغرب عامة والسويد خاصة تحترم حرية الإنسان في كل شيء . حتى له الحق في أن يكون دينياً او لا ديني . وأن كل معتنقي الأديان لهم الحق في ممارسة عباداتهم وطقوسهم . وإن رجالات ديننا غير ممنوعين من إرتداء أزيائهم الإسلامية .؟؟؟!!!!!!!!!
أحمد مستغرباً من عدم تناسق كلام صديقه جاسم مع غايته هو . أي أحمد . وهي تعريفه . أي جاسم . تواضع العلماء الكبار في الغرب . فلماذا أخذ صاحبنا جاسم . يخيط ويخربط . ؟؟!! فقال له . أخي جاسم . لقد كان قصدي من إخبارك بمكانة الشخص ( العالم ) هو غياب الفروقات هنا في السويد والغرب قياساً إلى ما موجد هناك في دولنا . واُريد أن اُزيدك على ذلك . لا تتفاجأ يوماً ما إذا ما جلس بجوارك داخل المترو او حافلة نقل الركاب , وزير ما في الحكومة السويدية او حتى عالم كبير مثل الذي الآن يشاركنا الكافيتريا ..
جاسم محتداً . أخي أحمد . أنك لم تجيب على إستفساري عن أزياء العلماء ؟؟!!
أحمد . أزياء العلماء لا تختلف عن لباس عامة الناس . فقد تراه مرتدياً تي شرت وسروال قصير . فما المانع في ذلك ؟؟
جاسم . هل تريد أن تقنعني بأن الشخص جالس بجوارنا هو ( عالم ) ؟؟
أحمد . نعم …
جاسم . إذن أين ( جبته وعمامته ) !!! ألم أقل لك بأن حرية الأديان في الغرب هي كذبة كبرى ؟ . ها أنا أرى بعيني . في السويد . ( العالم ) الذي شخصته لي أنت . ها هو بدون جبة وعمامة إسلامية !!!
بقهقة عالية أدار أحمد رؤوس جميع رواد الكافيتريا إليه . حتى ( العالم ) . وبعد أن إعتذر لهم برفع يديه قال لجاسم بصوت خافت ..
إنه عالم فيزياء يا حاج !!
أعزائي القراء . يوجد الكثير مثل جاسم. غرس المجتمع