الرئيسية » مقالات » بعد إستراتيجية (توازن الرعب) كردع التهيؤ لمواجهة الإستراتيجية {السنية} للمرحلة المقبلة

بعد إستراتيجية (توازن الرعب) كردع التهيؤ لمواجهة الإستراتيجية {السنية} للمرحلة المقبلة

برز مصطلح (توازن الرعب) بالعراق بعد تفجيرات سامراء.. وحصول الرد الشيعي على الهجمات السنية الطائفية ..

وكان توازن الرعب الشيعي ضد الحاضنات السنية بالعراق .. عامل في توقف (نسبي) كبير للمواجهات الطائفية المسلحة.. التي لولا هذه الاستراتيجية الشيعية العفوية.. (استراتيجية الامر الواقع).. ان صح التعبير.. لكانت الحرب الطائفية سوف تستمر فقط من جانب واحد وهم الطائفيين السنة ضد الشيعة العراقيين.. ولما انتهت ..لان الجانب السني لم يكن يشعر بالخطر على عقر داره ان صح التعبير.. من أي رد شيعي.. بعد أي هجمة سنية ضد شيعة العراق..

وكانت الحاضنة السنية بالمثلث السني وفي الجيوب السنية الصغيرة بالجنوب و الوسط..وبغداد.. مناطق ساخنة واوكار لهذه الجماعات السنية المتطرفة.. التي تعرضت للانتقام الشيعي المسلح.. بعد تهديم مراقد الائمة العسكريين عليهم السلام في سامراء..

علما ان من نتائج توازن الرعب انها اظهرت ما يسمى (الصحوات السنية).. التي شعرت بان سياسات القاعدة ومشتقاتها .. اصبحت تنعكس كارثيا على سنة العراق.. بينما قبل توازن الرعب الشيعية.. لم يكن يهتم اهل السنة بما يجري من مذابح وتفجيرات وعمليات انتحارية وخطف وذبح للشيعة العراقيين من رقابهم على يد الطائفيين السنة والتكفيريين والبعثيين .. كاستراتيجية سنية للعودة للحكم ببغداد.. وتهميش شيعة العراق.. واركاعهم كما كانوا يتوهمون.. لهذا سكت السنة عن ما يجري ضد الشيعة.. بل وفروا الحاضنة لهذه الجماعات السنية الطائفية الاجرامية..

وبعد شعور السنة بالخطر من استمرار القاعدة وذيولها بهجماتها ضد الشيعة التي تنعكس برد شيعي مسلح.. ضد حاضنات القاعدة والجماعات السنية في المناطق السنية.. فبدأت مواجهات مسلحة بين الصحوات السنية العشائرية وبين القاعدة .. واحد اسبابها كذلك هو صراع بين زعامات اهل السنة العرب العراقيين.. وبين الغرباء من العرب الغير عراقيين والافغان الذين انتهجوا نهج تهميش وقتل الزعامات العشائرية والدينية السنية العراقية المحلية…. وبعد ذلك اصبحت الصحوات ايضا وسيلة لهروب من تورطوا بدماء الشيعة من القضاء.. وخاصة ان الصحوات السنية ايضا تتبنى اهداف خطيرة سوف نوردها لاحقا..

وهنا يجب معرفة الاستراتيجية السنية .. التي ينتهجها اهل السنة.. في المرحلة الحالية والمقبلة.. من اجل وضع استراتيجيتنا كشيعة عراقيين.. كردع لها.. وخاصة انها تشمل على اهداف خطيرة ومرعبة.. يستخدم السنة فيها وسيلة العمل من داخل الحكومة بعد ان كانوا سابقا ينتهجون مواجهة الوضع الجديد بشكل مسلح من خارجها لتحقيق اغراضهم .. وهذه الاستراتيجية السنية التي يشترك بها القوى التي تطلق على نفسها (المقاومة) المسلحة أي الارهاب والقوى السياسية كالتوافق والحوار وغيرها..

– الاستراتيجية السنية بواجهاتها السياسية وقواها المسلحة بالعراق..

الخطة الاستراتيجية السنية ضد الشيعة العراقيين في المرحلة الحالية تعتمد المحاور التالية:

1. زيادة الهجمات الطائفية ضد الشيعة بالمنطقة الوسطى (بغداد ديالى الحلة واسط..).. مع اشغال شرائح بالجنوب والبصرة تحديدا.. بمخططات الانسلاخ عن باقي شيعة العراق.. وتقديم اغراءات اذا ما حققوا مخططات اقليمية بمنع شيعة العراق من التوحد بالوسط والجنوب..

2. طرح مخططات عبر اجندة مشبوهه لسلخ الجنوب والبصرة.. عن باقي الوسط الشيعي… لمنع أي مشروع لوحدة شيعة العراق جغرافيا وسياسيا واداريا وديمغرافيا.

3. طرح مخطط جلب (مليون مصري سني) كدفعة اولى من ثلاث ملايين مصري سني.. بحجة (العمالة) .. ويهدف الى تقليل نسبة الشيعة بالعراق.. والتلاعب بالتركيبة الديمغرافية فيه.. ولتزويد الجماعات العنف بجموع مسلحة اجنبية مصرية.. بالتزامن مع هجمات عنيفة ضد تجمعات العمالة الشيعية بالعراق.. واستهداف كذلك العمالة (الاجنبية) الاسيوية الخالية من مرض العصر الارهاب.. والتي لا تهدد تركيبة العراق الديمغرافية.. لاخلاء الداخل العراقي من اكبر عدد من سكانه وشبابه ورجاله أي عمالته.. لفسح المجال لمخططات طائفية اقليمية تتوافق مع مخططات القاعدة ومشتقاتها بالعراق..

4. لعرقلة المطالب الشيعية بالاراضي التي سلخت من المحافظات الشيعية والتي ضمت للمحافظات السنية كبادية كربلاء.. وجنوب صلاح الدين وغيرها.. عبر العقود الماضية.. التي مساحة ما سلخ من كربلاء وحدها والتي ضمت للانبار السنية..(اكبر من البصرة والعمارة والناصرية) معا.. يطلب من الجماعات السنية والاجندة التي تعمل للدول الاقليمية.. لتنشيط انفسها ضمن النقاط الثلاث السابقة..

5. اشغال قوى شيعية كالتيار (الصدري) بجوانب سياسية تدعو لها قوى سنية (كخير الدين حسيب) واجتماعهم ببيروت.. بدعوى (افشال الاتفاقية) بين العراق وامريكا.. بالتزامن مع تنفيذ مخططات سنية لاستهداف الشيعة بالوسط..

6. الواجهات السنية بالبرلمان والحكومة العراقية.. وهي واجهات للدفاع عن القوى السنية المسلحة.. من خلال .. دورها.. بالمطالبة بالغاء قانون (المسالة والعدالة).. و (المحكمة الجنائية) الخاصة بجرائم النظام السابق.. واطلاق سراح المسلحين حتى لمرتكبي الجرائم كالذبح والقتل والتفجير والتفخيخ.. وهذا ما صرحت به قوى سنية علنيا.. بدعوى ان (العفو عن من اقترفوا اعمال عنف)..

اي مختصر القول .. ان الاستراتيجية السنية هي اطلاق سراح المسلحين السنة حتى الذين اقترفوا عمليات عنف.. كما صرحت بذلك التوافق والحوار وهيئة علماء السنة .. وطارق (الهاشمي) وحزبه (الحزب الاسلامي – فرع الاخوان المسلمين السنة بالعراق).. وكذلك الغاء قانون اجتثاث البعث (المسالة والعدالة).. و الغاء المحكمة الجنائية التي تحاكم اركان النظام السابق والمجرمين.. وهذا يعني تزويد الجماعات المسلحة السنية بجموع نشطة سوف تعاود مزاولة عملها بعد اطلاق سراحها بالجماعات المسلحة.. وكذلك يعني ارجاع البعثيين ذوي الولاء الحزبي والنزعة الطائفية السنية..

اما المشتركات التي تجمع التوافق والحوار والحزب الاسلامي السني لطارق (الهاشمي).. مع الصحوات السنية.. والتي تشترك القاعدة ومشتقاتها معهم.. والتي تمثل خطر على شيعة العراق.. :

1. الغاء اجتثاث البعث.. وقانون المسائلة والعدالة.

2. اعادة هيكلة ضباط الجيش السابق.. ذوي الغالبية السنية.

3. اعتبارهم يوم اسقاط صدام .. وحكم الاقلية السنية والبعث.. هو يوم (احتلال).

4. لا يعتبرون ما قام به نظام صدام ضد الانتفاضة الشعبانية.. تدخل في باب الابادية الجماعية.. بل يعتبرونها وسائل مشروعة…

5. يرفضون الفيدرالية للوسط والجنوب العراقي.. من نزعة طائفية سنية.. تحلم في باطنها بالعودة للسلطة ويعتبرون وحدة والوسط والجنوب عقبة امام عودة دكتاتوريتهم.
…………..
واخيرا ندعو الشيعة العراقيين الى تبني مشروع الدفاع عن شيعة العراق.. وهو بعشرين نقطة .. ، علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، واستغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق لتمرير اطماعهم بالعراق، والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي

http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=3474

ملاحظة:

توازن الرعب.. هو مصطلح سياسي برز خلال الحرب الباردة بين المعسكر الراسمالي والشيوعي.. أي بين الاتحاد السوفيتي وحلفاءه.. وامريكا وحلفاءها.. وكان يعتمد على التسلح النووي.. ودرع الصواريخ… وتكوين تحالفات دولية كحلف شمال الاطلسي وحلف الناتو وغيرها.. ..