الرئيسية » مقالات » «أحاديث 7» إصدار جديد للشيخ الصفار

«أحاديث 7» إصدار جديد للشيخ الصفار

صدر عن دار أطياف – القطيف/ السعودية – ودار المطبوعات – بيروت/ لبنان – الجزء السابع من كتاب «أحاديث في الدين والثقافة والاجتماع» لسماحة الشيخ حسن بن موسى الصفار, الكتاب في طبعته الأولى 1430هـ, يضم بين صفحاته الـ 537 صفحة معظم مشاركات الشيخ الصفار الثقافية خلال سنة 1426هـ من كتابات ومحاضرات وندوات ومقابلات إعلامية وغيرها.

وقد وعد سماحته القارئ بأنه سيجد تمحور هذه الخطابات والمشاركات حول الهموم المعاصرة للخطاب الإسلامي.. كما يأمل أن تكون هذه مساهمة في معركة البناء و الوعي التي تخوضها مجتمعات الأمة.. وأن يجد فيها الدعاة مايضيف إلى تجاربهم شيئا من الفائدة.

وقد قدم للكتاب الشيخ الدكتور محمود المظفر, الذي عرّف الكتاب بأنه مميز من جهة سعة الآفاق, وتنوع الموضوعات الذي يدور أغلبها حول العقيدة وشؤون السياسة والثقافة العامة والاجتماع وكذلك يتميز باهتمامه وتصديه لمعالجة بعض القضايا العامة المطروحة على الساحة الإسلامية بل الدولية.

جدير بالذكر أن الأجزاء الستة السابقة صدرت كالتالي:

1- الجزء الأول: تقديم الدكتور الشيخ عبدا لهادي الفضلي, الطبعة الأولى: 1422هـ مؤسسة البلاغ, بيروت.

2- الجزء الثاني: تقديم الدكتور محمد علي البار, الطبعة الأولى:1422هـ مؤسسة البلاغ ودار الواحة, بيروت.

3- الجزء الثالث: تقديم المفكر الإسلامي السيد إبراهيم بن علي الوزير, الطبعة الأولى: 1423هـ مؤسسة البلاغ ودار الواحة, بيروت.

4- الجزء الرابع: تقديم العلامة السيد محمد حسن الأمين, الطبعة الأولى 1424هـ مؤسسة البلاغ, بيروت.

5- الجزء الخامس: تقديم الشيخ الدكتور عمر عبد الله كامل, الطبعة الأولى: 1424هـ مؤسسة البلاغ – بيروت.

الطبعة الثانية: 1427هـ, مؤسسة المعارف – بيروت، وأطياف للنشر والتوزيع – القطيف.

6- الجزء السادس: تقديم الأستاذ الدكتور محمد علي آذرشب, الطبعة الأولى 1427هـ, مؤسسة البيان للمطبوعات – بيروت, وأطياف للنشر والتوزيع – القطيف.


«لقراءة الكتاب اضغط هنا»


نص مقدمة الدكتور محمود المظفر*:

بسم الله الرحمن الرحيم

أتيح لي أن أحظى بقراءة فصول عديدة من الأمالي والأحاديث والبحوث التي احتواها هذا الكتاب، بما فيها فصلها أو جزؤها السابع، الذي آثرني مؤلفه الأخ العلامة الشيخ حسن الصفار بالاطلاع عليه، وبيان انطباعاتي الخاصة حوله..

والحقيقة أن هذه الفصول أو المجموعة الرحبة من الأمالي والأحاديث والبحوث قد شدّ انتباهي إليها ما تضمنته من جوانب مميزة عديدة..

فقد تميزت هذه المجموعة من جانبٍ بسعة آفاقها، وتنوّع موضوعاتها، التي يدور اغلبها حول العقيدة وشؤون السياسة والثقافة العامة والاجتماع، والتي قيلت في نطاق مؤتمر أو ندوة أو حوار، أو على صعيد قناة من قنوات الاتصال الحديثة، كالإذاعة والتلفاز والانترنت وسواها من وسائل الاتصال.

وهذه الميزة الملحوظة في هذا الكتاب القيّم تعيد إلى الأذهان ما كان يجري عليه نهج أعلام الفكر والمعرفة، ممن دأبوا على التأليف بـ «طريقة الكتابة المنوعة على صعيد كتاب أو سفر واحد» ليتيحوا للقارئ المتبحر أن يحيط من كل قسمٍ بطرف.. كالأصفهاني في كتابه الأغاني، وابن عبدربِّه في كتابه العقد الفريد، وابن أبي الحديد المعتزلي في كتابه المعروف بشرح نهج البلاغة.. ونظرائهم من أصحاب الأمالي والمجالس والتقريرات.. أمثال القالي في أماليه والشيخ الصدوق في مجالسه المعروفة، وابن سينا في بعض تصانيفه وتقاريره المنوعة، وكاشف الغطاء في حصونه المنيعة.

****

كما تميزت من جانب آخر هذه المجموعة الرحبة، باهتمامها وتصدّيها لمعالجة بعض القضايا العامة المطروحة على الساحة الإسلامية، بل الدولية، كقضية الطائفية المذهبية والعرقية، التي أثرت على طبيعة ومدى العلاقة السارية بين الجماعات والأفراد والدول، والتي استغلّها بعض المارقين لنشر الفتنة، وبث روح الخلاف والفرقة، بين أتباع البلد أو الدين الواحد.. وبخاصة في ظل الأوضاع التي تسود حالياً في كثير من الدول الإسلامية والعربية، كالعراق ولبنان واليمن وأفغانستان..

وما يجب أن نحمده لشيخنا الصفّار صاحب هذه المجموعة الوسيعة، موقفه الحازم والواضح من هذه القضية التي تصدّى لها، وأعطاها مزيداً من الاهتمام.. ليس فقط على صعيد الكلمة والخطبة والكتابة المجردة، وإنما على صعيد الكلمة المقرونة بالعمل الدؤوب، والنشاط المتمثل بالمشاركة الفعلية في إقامة المؤتمرات، وعقد الندوات واللقاءات، في نطاق دول عديدة، وبخاصة في نطاق المملكة العربية السعودية، بحضور لفيف من أرباب الفكر وطلاب المعرفة فيها.

ومن المستهجن أن يلجأ في هذه الأثناء بعض أصحاب الاتجاهات المتشددة إلى رفض فكرة التقريب بين المذاهب الإسلامية، بحجة عدم شرعية وصدقية بعض هذه المذاهب.. وذلك في الوقت الذي بادرت فيه المملكة نفسها، ودول ومؤسسات دولية أخرى، إلى دعم فكرة الانفتاح على الآخرين، وإجراء الحوار مع أتباع الديانات والحضارات المدنية الأخرى.. فضلاً عن مبادرتها إلى دعم فكرة التقريب بين المذاهب الإسلامية المنبثقة عن دين وكتاب ومعتقد واحد.

***

هذا ويمكن أن نعد ما ورد في هذا الكتاب، من الدعوة إلى فتح باب الحوار مع الآخرين: ميزة أخرى من مزايا هذا الكتاب، وسابقة محمودة.

وذلك بموجب ما نص عليه القرآن الكريم، من الدعوة إلى الحوار مع الآخرين بالحكمة والموعظة الحسنة ﴿ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ﴾(سورة النحل:الآية 125) ﴿لا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ ﴾ (سورة البقرة: الآية256).

وكذلك بموجب ما قضت به الشريعة الإسلامية من امتداد واعتبار (شريعة من قبلنا كشريعة لنا) كما هي المقررة في القواعد الأصولية.

بل بموجب ما اعترفت به شريعتنا الغراء، من شرعية الوجود للعقائد والأديان السماوية الأخرى، وبما توفره من احترام لأصحاب هذه العقائد (انظر كتاب التعددية والحرية للشيخ الصفار، مقدمة محمد مهدي شمس الدين ص 12).

***

وكل ذلك جاء تطبيقاً وتوثيقاً للعمل بمبدأ سلطان الإرادة، الذي هو مبدأ أساس وعام يقوم على اعتقاد واثق بوجود حرية طبيعية للإنسان لا يصح المساس بها، كما تفيده بعض الدساتير والقوانين المدنية في البلاد المتحضرة، وكما نصت عليه بعض المواثيق الدولية كميثاق عصبة الأمم، وميثاق هيئة الأمم المتحدة الذي وسمته بإعلان حقوق الإنسان والمواطن.

ويعتبر الشيخ الصفار في نطاق كتاب آخر له وهو المسمى بـ (التعددية والحرية): «حقوق الإنسان وحريته من نعم الله الكبرى وركناً ركيناً في الإسلام» (انظر مقدمة هذا الكتاب لمحمد فتحي عثمان ص 23).

بل اعتبر الشيخ محمد مهدي شمس الدين رحمه الله من جانبه أن الإسلام قد أعطى شرعية الوجود للعقائد والمذاهب وللاتجاهات الفكرية المخالفة كما أسلفنا (انظر مقدمة الكتاب المذكور ص 12).

هذا ويجب أن لا يغرب عن بالنا أننا نعيش اليوم عصراً تذوب فيه المسافات.. وتتقارب فيه الرؤى، وتتوازن فيه الأفكار والمنطلقات العامة.. الأمر الذي يحدونا إلى التلاقي والتعامل مع الآخرين، ولكن في نطاق الحقوق والالتزامات العامة.

***

وإذا كان هذا الكتاب الذي بين أيدينا بأجزائه وأبعاده السبعة المذكورة قد ميّزته ميزات معرفية عديدة.. أتينا على ذكر بعضها آنفاً باستطراد.. فإن صاحب هذا الكتاب نفسه يمكن اعتباره متميزاً في أداءه عن الآخرين بميزة إضافية أخرى، تتمثل بنزوعه إلى العمل الدؤوب، والى الحركة والنشاط المتجدد.. بحيث لم يؤثر الراحة أو العافية كما آثرها الآخرون من نظرائه، وبحيث لم يعط لنفسه وشخصه الفرصة المثلى للشأن الخاص والانكفاء على الذات، كما أعطاها الآخرون لأنفسهم.

فالصفار إذا جرّدناه من عناوين الألقاب: شخص ينوء بأعباء عدة أشخاص، ومتخصص ينهل من معين أكثر من اختصاص..

فهو إلى جانب كونه باحثاً متخصصاً في حقل معيّن من حقول المعرفة، فهو باحث موسوعي يميل إلى البحث في معارف وموضوعات شتى.

وهو إلى جانب كونه إمام مسجد يقوم بتعليم الأحكام الشرعية بأدلتها وتفاصيلها، فهو خطيب منبري حسيني واعظ يقوم بتجسيد الثورة الحسينية الخالدة وتحديد أهدافها.

وهو إلى جانب كونه يحمل هموم مجتمعه وبلدته فهو يحمل هموم وطنه وأمته.

وهو إلى جانب كونه يدير عملية الحوار في مجلسه ومحفله الأسبوعي، فهو يدير عملية الحوار في نطاق المؤتمرات و اللقاءات العامة .. مما يعطيه مدىً أوسع من ميادين العمل..

وعليه يمكن إعادة القول بأن الشيخ الصفار ما زال يؤثر دون الآخرين النشاط والحركة الدؤوب ويتمتع بطاقات واسعة رصدها للخدمة العامة..

د. محمود الشيخ محمد حسن المظفر
جدة/ السعودية
25/7/1429هـ

* أستاذ القانون المدني المشارك بكلية الاقتصاد والإدارة في جامعة الملك عبدالعزيز. وبالجامعة المستنصرية ببغداد سابقاً ومحاضر غير متفرغ في كلية القانون والفقه المقارن بلندن، من عائلة المظفر العلمية العريقة في النجف الأشرف، جمع بين الدراستين الحوزوية والأكاديمية، له دراسات وبحوث علمية مطبوعة ومخطوطة.
مكتب الشيخ حسن الصفار – « » – 2 / 12 / 2008م