الرئيسية » التاريخ » حول الحركة الكردية في الوثائق الفرنسية-53-

حول الحركة الكردية في الوثائق الفرنسية-53-

نعرض لكم في هذه الحلقة ترجمة بعض الفقرات التي تتعلق بالشعب الكردي، الواردة في نشرة المعلومات التابعة للشعبة السياسية الفرنسية رقم219 المحررة في 25/تشرين الثاني/1926
.نرفق الصفحتين الأولى والثانية من النشرة المذكورة.
****
الممثلية الفرنسية
لدولة سورية
————–
الشعبة السياسية
————–
المعلومات
دمشق في 25 تشرين الثاني 1926
سري
وارد إلى قيادة قوات منطقة دمشق
هيئة الأركان
تاريخ: 26/تشرين الثاني/1926
رقم:42985
نشرة المعلومات رقم 219
-:-:-:-:-:-:-:-
القسم الأول
-:-:-:-:-
لمحة عن الوضع العام

آ-الخارج:
تتخذ الانتفاضة الكردية امتداداً في منطقة ديرسيم، وتنظم العصابات نفسها في الولايات الشرقية.
الجمهورية التركية في مباحثات مع الأمم الأجنبية، مع الولايات المتحدة، مع بلاد فارس ومع اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفيتية.
لازال تجنيد الفئة 1321 مستمراً، المؤجلون من الفئة 1316-1317 و 1318 يتم عرضهم أمام لجنة إعادة النظر.
ب- الداخل:
(…)
الوضع في منطقة الدير مرضي جداً.


آ) – أولاً-المعلومات السياسية الخارجية:
تركية:
1- حول الحركة الكردية:
نشرة المعلومات-سورية رقم 219 تاريخ 25/تشرين الثاني/1926 –القسم الأول (إدارة المخابرات-جرابلس)
آ)- شقيق الشيخ سعيد و ابنه، هما على رأس ألف فارس، يقال بأنهما نهبا ناحية هوسيجي، بالقرب من خربوت، و يقال بأنه أثناء العمليات قد تم قتل العديد من السكان. تم إرسال فوج إلى هناك للقمع، و يقال بأنه (أي الفوج-المترجم) اضطر إلى الانسحاب أمام القوات المتمردة.
(لقاء بين أحد الضباط و أحد المسافرين من ماردين)

ب)- يضيف نفس المخبر بأن العصابات الكردية تنظم نفسها على الحدود، و في الولايات الشرقية. في مذكرتهم الأخيرة المرسلة إلى أنقره، يعلن الأكراد بأنهم سيناضلون حتى الأخير من أجل نيل الاستقلال.
يعتقد بأنه لهم النية(نية المنتفضين-المترجم) في الاستفادة من الشتاء من أجل احتلال 3 ولايات من كردستان.
(إدارة المخابرات- جرابلس)

ج)- تتوسع الانتفاضة الكردية أكثر فأكثر في ولاية ديرسيم. ويقال بأن الحركة قد امتدت حتى شمال ولاية دياربكر. تستمر الحكومة التركية في إرسال التدعيمات للقمع.
(المندوب- بمعنى المخبر السري-المترجم- رقم 503)

2- أخبار من سيزاره:
نشرة المعلومات-سورية رقم 219 تاريخ 25/تشرين الثاني/1926 –القسم الأول (إدارة المخابرات-حلب 17 تشرين الثاني 1926- المندوب رقم 503)
عقب فرض العديد من الضرائب ، يقال بأن سكان سيزاره(ربما قيسري-المترجم) قد انتفضوا ضد الحكومة، و أرسلوا بالتلغراف اعتراضات إلى أنقره.
لكي لا تتحول هذه الحركة إلى تمرد مسلح حقيقي، يقال بأن الحكومة قد سعت إلى تهدئة السكان المتهيجين، وذلك بوعدهم بإرسال لجنة تحقيق مؤلفة من نواب، من أجل دراسة الوضع هناك.
في كل مكان، يعبر الشعب التركي عن نوع من عدم الرضاء تجاه الحكومة.

3- تحديد الحدود التركية-السورية:
نشرة المعلومات-سورية رقم 219 تاريخ 25/تشرين الثاني/1926 –القسم الأول (إدارة المخابرات-حلب 17 تشرين الثاني 1926- المندوب رقم 503)
يتوجب قريباً وصول اللجنة التركية المكلفة بتحديد الحدود التركية-السورية. منذ الآن تم القيام بالتحضيرات في كيليس. يقال بأنه يتم تحضير إحصائيات لدعم المطالب التركية. ومن أجل الضغط على رئيس اللجنة الذي ينتمي إلى قوة(دولة-المترجم) حيادية، إنهم يبحثون عن وثائق تثبت الفظاعات التي تمت اقترافها من قبل الفرنسيين أثناء احتلال عنتاب و كيليكية.

9- لجنة تحديد الحدود السورية التركية:
نشرة المعلومات-سورية رقم 219 تاريخ 25/تشرين الثاني/1926 –القسم الأول (إدارة المخابرات-حلب 20 تشرين الثاني 1926)
في 20 تشرين الثاني، وصل إلى حلب، عن طريق كيليس و إعزاز، العقيد عبدي بك، قائد الحدود الجنوبية للجمهورية التركية، و قائد كتيبة(رائد-المترجم)، و نقيب. و سيصل إلى حلب الجنرال الدانمركي أرنست، سواء في 22 أو في 26 تشرين الثاني.
****
يتبع