الرئيسية » مقالات » أريون.. قصيدة للشاعر البولوني زبجنيف هيربيرت

أريون.. قصيدة للشاعر البولوني زبجنيف هيربيرت


أنه هو ـ أريون
كاروسو الأغريق
أستاذ الكونسيرت للعالم العتيق
نفيس مثل عقد اللؤلؤ
أو حتى أفضل من تركيبة ممزوجة
يغني
لأمواج البحر
لتاجر التجزئة
لسائق المواشي
التيجان تصبح سوداء عندما يلبسها الجبابرة الطغاة
بائعوا الخبز والبصل
يعلنون لأول مرة عن خسائر بضاعتهم

عم يغني أريون
لا يعرف أحد على وجه الدقة
المهم أنه يبحث للمرة الثانية عن انسجام العالم
البحر يتأرجح
استعطافاً على الكرة الأرضية
النار تتحدث مع الماء بغير حقد
يستلقون معاً ـ
تحت ظلال ستة أمتار مربعة
الذئاب والغزلان
الصقور والحمام
جميعهم يتسامرون معاً
الطفل يغرق في نوم عميق على لبدة الأسد
كما ينام في المهد
البشر جميعاً يقتربون من الوردة البيضاء
كل شئ على ما يرام
مثل بدايته

هذا هو ــ أريون
الغالي النفيس
مؤلف العديد من نوبات دوخة الرأس
يفتش بين أعداد الصور
له ثمانية أصابع مثل نغمات الأوتار

ـ يواصل الغناء ـ
حتى الغروب
لغاية استرخاء خيوط الزعفران
ما يعني اقتراب دغش الليل وظلمته

يودع أريون بانحناءة مهذبة
سائق المواشي والطغاة الجبابرة
كبار السن والفلاسفة
ثم يتسلق ظهر الدولفين
ـ الى الوداع ـ

ـ تقول الفتيات ـ
آه من وسامة أريون
عندما يسبح في البحر وحيداً
وتزين رأسه إكليلاً من الآفاق

أريون: شاعر ومغني إغريقي (600 سنة ق م) من مدينة لزبوس اليونانية
مؤلف أناشيد المدح والحماس. تقول الأساطير اليونانية أنه أثناء رحلة بحرية قام بها
أرادت مجموعة من القراصنة خطفه غير أنه لم يأبه لهم فأرتكن الى زاوية السفينة
وابتدأ يغني على أنغام قيثارته بغير انقطاع وعندما اقتربوا منه رمى بنفسه وسط أمواج
البحر العاتية، لكن الحظ حالفه فحملته سمكة دولفين على ظهرها الى اشاطئ فنجا من الغرق.

كاروسو انريكو/ مغني اوبرا أيطالي توفي في سنة 02/08/1921 عن عمر ناهز 48 عاماً
يعتبر أشهر مغني للأوبرا ورمزها خلال النصف الأول من القرن العشرين.

ترجم القصيدة من البولونية الى الألمانية كارل ديديسيوس
وترجمت من قبلنا الى العربية/ صباح كاكه يي