الرئيسية » مقالات » آخبار الديوانية تكريم الشاعرة- افتتاح كلية الزراعة – بناء ملاعب

آخبار الديوانية تكريم الشاعرة- افتتاح كلية الزراعة – بناء ملاعب


الأوساط الثقافية والفنية في الديوانية تكرم الشاعرة السومرية الدكتورة سلامة الصالحي





أحببتك لأنك تشبه العراق… صبور قامتك كبرياء.. سأحبك أكثر لأنك أبقيتني على قيد الحياة وأتيت بالعراق.. إلى أحضاني.. معافى وعلى قيد الحياة…


بهذه الكلمات الرائعة كرمت الأوساط الثقافية والفنية الشاعرة السومرية الدكتورة سلامة الصالحي في احتفال مهيب أقامته منظمة بنت العراق الثقافية الإنسانية بالتعاون مع المركز الإعلامي العراقي على حدائق إذاعة الديوانية واستهل احتفال التكريم بقراءة شعرية رائعة للفنان المبدع سعد هدابي وهو يمزج بين كلمات قصائد سلامة الصالحي والموسيقى العراقية الأصيلة وكأنه يعيد بذلك عزف أنغام القيثارة السومرية ناغمه بالقراءة الشاعر الجميل قيصر الوائلي ليخرج بعد ذلك صوت عراقي أنثوي سومري كسر ذاكرة الجرح وتحدى القنابل وأحلام الرماد ليخلق جرأة نادرة في مدينة الحسكة وشط الديوانية المتراقص على نغمات أحرف سلامة هكذا استقبلها جمهور الحاضرين وهي تلقي إحدى قصائدها الرائعة بين جنون الأمس.. وهمس اليوم.. حتما سيولد فرح للغد أحببته دون أن ادري.. انه يحمل شفرة قلبي ثم تسابق الشعراء والفنانين بقراءة شهادات أدبية عن المنجز الشعري والأدبي للشاعرة سلامة الصالحي وكانت أول هذه الشهادات للفنان سعد هدابي الذي يقول: الشاعرة سلامة الصالحي محاصرة ببداوتها.. تمتلك لغة فيها طاقة كبيرة استطاعت أن تخترق فيها ميدان الرجل ليس كونها امرأة إنما ككائن إنساني منعم بالحزن.. امرأة خائفة.. مسكونة بالخوف القادم من الغد رغم إيمانها بأنها امتدادا لفروسية والدها. أما الدكتورة الناقدة ناهضة ستار فتقول: إنها صوت شعري يختط لذاته طريقا خاصا ينطق بلغة الروح الشعري المنساب بلا ضجيج.. انها تكتب ذاتها بهدوء وتشبه نصّها كثيرا.. يتأسس معجمها الشعري من منهل الشعر الوجداني الذي تدعم فيه الموضوعة الوطنية والموضوعة العاطفية والفكرية في نسق ونفس شعري وشاعري جميل، ولعل هذا الأمر متواتر في المنجز النسوي العربي لكن تعزيز هذا النفس العاطفي بالنبض العراقي الخاص والمختلف هو ما يميز نص سلامة الذي تقرأ فيه (المرأة) في كل حرف وكلمة وتشكيل مما جعلها تؤثر في المشهد الثقافي الديوانية وتضع بصمتها السومرية عليه. بعد ذلك قدم الشاعر محمد الفرطوسي شهادته الأدبية قائلا: كل المساءات جميلة لكن هذا المساء أجملها كوننا نكرم الشعر والجمال والجرأة والمرأة التي لم تكسر قلمها رغم كل الجراحات بل كان يضمد جراحات العراق النازف من قلبها بكلماتها الرائعة. أما الشاعر الديواني الكبير علي الشباني فيقول: إننا اليوم نحتفي بالشعر والكلمة المعبرة من امرأة ناضلت في معاناتها ونسجت شعرها من خيوط الشمس أملا في غد رائع للعراق الذي تنبض أحرف قصائدها بحبه في كل بيت. فالقارئ لشعر سلامة الصالحي يجد تناغما عجيبا بحبها الأنثوي للعراق وأصالته وكبريائه .. ونحن اليوم نكرم شاعرة ونخلة لم تنحني رغم كل عواصف الدهر بل أعطتنا ثمارا يانعة من الصور الشعرية الإبداعية الرائعة. أما السيدة وداد حاتم رئيسة منظمة بنت العراق الثقافية الإنسانية التي قرأت بصوتها الرائع عددا من قصائد سلامة الصالحي في هذا الحفل التكريمي فقالت مساء الخير أميرتي السومرية وأميرة هذا النخل (أنا سائرة في مشواري شدني شعاعها من تحت أكوام الرمل البعيد.. من خلف الشطأن البعيدة اقتربت منها أكثر.. كانت تناديني.. انحنيت إجلالا حين عرفتها.. فقلت سلامة.. نورك أضاء ظلام مدينتي.. يا قدرا كنت ابحث عنه فوجدني!!) أما الزميل عيسى الكعبي رئيس المركز الإعلامي العراقي الذي أخر من قدم شهادته فيقول: إن الكلام عن شيء يخص الجمال والحياة والإلهام يحتاج إلى اختيار مفردات دقيقة جدا ويحتاج إلى رسم صورة جميلة على قدر المستطاع.. فكيف لي اليوم أن أتحدث عن شاعرة كل شيء فيها جميل اسمها.. لقبها ..كلامها.. شعرها جميل جميل.. إني اذكر يوما جمعني بالشاعرة في جلسة كان حاضرها شخصية سياسية مرموقة وخلال الحوار سرقت هذه الشاعرة كل الأضواء كونها تؤمن بان الشاعر والمبدع مخلوق في كوكب أخر كون موهبة هؤلاء تخلق جسرا رابطا بين كل الكواكب.. لقد كانت حقا سيدة المكان إنها بنت العراق. ثم اختتم الحفل التكريمي بتوزيع الهدايا والشهادات التقديرية على الشاعرة السومرية من قبل العديد من المؤسسات الثقافية والعلمية والفنية تقديرا منها لهذه المرأة الديوانية المبدعة.



افتتاح كلية الزراعة في جامعة القادسية



عباس السعيدي





افتتح السيد حامد موسى احمد الخضري محافظ الديوانية كلية الزراعة في جامعة القادسية.



 


وقال الدكتور مجيد كاظم عميد كلية الزراعة في تصريح صحفي خلال حفل افتتاح الكلية إن هذا الصرح العلمي يضاف اليوم للصروح العلمية في محافظة الديوانية بصورة خاصة والعراق عامة من خلال استقطاب طلبة المحافظات وتخرجيهم باختصاصات زراعية مختلفة من اجل النهوض بالواقع الزراعي في البلد. وأضاف إن أقسام الكلية التي استحدثت هذا العام وتم افتتاحها اليوم تضم حاليا في مرافقها العلمية أقسام الإرواء والإنتاج النباتي ومكتبة مركزية تحتوي على (5) ألاف كتاب وسيضاف لها أقسام أخرى في السنوات القادمة. مشيرا إلى إن العام الدراسي الحالي يضم (96) طالب وطالبة في الكلية. وعلى هامش الاحتفال الذي حضره الشيخ حسين الخالدي رئيس مجلس محافظة الديوانية والدكتور عماد احمد الجواهري رئيس جامعة القادسية وعدد من عمداء الكليات والأساتذة أهدى محافظ الديوانية مبلغ (50) مليون دينار إلى عمادة الكلية دعما من الحكومة المحلية لأهمية هذا الصرح العلمي الجديد ولغرض فتح أفاق علمية وتعاون مستقبلي بين دوائر الدولة والجامعة من خلال البحوث والدراسات والندوات المشتركة لغرض الارتقاء بالواقع الاقتصادي والزراعي في المحافظة.



وزارة الشباب والرياضة تخصص 15مليار دينار لبناء ملاعب في الديوانية



عباس السعيدي



أكد السيد طالب جابر الموسوي مدير شباب ورياضة محافظة الديوانية أن المشاريع التي حصلت عليها المديرية من قبل وزارة الشباب والرياضة بلغت كلفتها خمسة عشر مليار ومائة وثمانية وسبعون مليون ومائة وخمس وأربعون ألف دينار و قال إن المشاريع تشمل مشروع ملعب غماس الرياضي الذي أنجز بالكامل وان الشركة المنفذة له شركة الأبراج الكوت بكلفة خمسمائة وستة وثمانون مليون وخمسمائة وتسعة وثلاثون ألف دينار. وأضاف أما المشاريع التي هي قيد الانجاز فتشمل المسبح الاولمبي المكشوف و بكلفة (6400000000) , ومشروع بناية بيت للشباب بكلفة ( 1046909500), ومشروع منتدى شباب الحمزة بكلفة (753505000) , وكذلك مشروع تطوير ملعب الديوانية الرياضي بكلفة (120939600) , ومشروع تطوير وتأهيل ملعب الاتفاق الرياضي بكلفة (1499610000) , ومشروع منتدى شباب الشافعية بكلفة (34633766000) , ومشروع ساحة مسيجة ومغطاة بالتارتان بكلفة (218815000) , أشار إلى أن المشاريع التي حصلت عليها مديرية الشباب والرياضة من مجلس محافظة الديوانية والتي أنجزت بالكامل فهي مشروع ملعب الحمزة الرياضي بكلفة (399453600) , ومشروع ملعب الشامية الرياضي بكلفة (396995000). أما المشاريع التي بلغت نسب الانجاز فيها 90% وهي مشروع عفك الرياضي بكلفة (138101250) , ومشروع ملعب السنية الرياضي وبكلفة (463775500) , ومشروع القاعة الرياضية المغلقة في الديوانية وبكلفة (1350000000) , أما المشاريع قيد الانجاز هي مشروع ملعب ال بدير وبكلفة (280405600) , ومشروع ملعب سومر الرياضي وبكلفة (369144000) , وكذلك مشروع ملعب الشنافية الرياضي وبكلفة (529770000) , ومشروع ملعب حي العسكري الرياضي وبكفلة (370225000) , وقال ان هناك مشروعين قيد الإحالة وهما مشروع القاعة الرياضية المغلقة في الحمزة ومشروع القاعة الرياضية في عفك. مشيرا إلى إن كلفة هذه المشاريع بلغ (4297870850).