الرئيسية » مقالات » السيستاني والاتفاقية (ولو قتل نص العراقيين من الجوار لاتردوا)و(الشيرازي) ونكسة العشرين

السيستاني والاتفاقية (ولو قتل نص العراقيين من الجوار لاتردوا)و(الشيرازي) ونكسة العشرين

ما يثار من مكتب السيستاني.. حول دعوته لما يسمى (استفتاء) حول الاتفاقية.. والتي جاءت هذه الدعوة بعد التوقيع عليها.. من قبل البرلمان.. يثير مخاوف الشارع الشيعي العراقي بشكل مرعب.. وخاصة من عودة نكسة عشرين جديدة.. شبيه بما قام به (الشيرازي- محمد تقي كلشن الحائري الشيرازي) عام 1920.. والتي تسببت باحداث عنف بالوسط والجنوب لم تدخل بمصلحة شيعة العراق.. والتي ادت الى استلام الاقلية السنية للحكم بعدها..

فتطرح تساؤلات.. لماذا يطرح السيستاني هذه الدعوات بعد توقيع الاتفاقية.. التي ذكر بان السيستاني وكلها للسياسيين والبرلمان العراقي بخصوص قبولها او رفضها.. ؟؟؟ فهل هو تراجع للسيستاني عن مواقفه..

وهل هي وسيلة من وسائل الضغط على الحكومية العراقية او امريكا.. بدعوى (الخوف من عدم الالتزام الجانب الامريكي ببنودها)؟؟

وما هي هذه البنود التي يتخوف (السيستاني) من عدم تطبيقها او الالتزام بها من قبل امريكا..

فخطبة الجمعة التي برأسها عبد المهدي الكربلائي.. والتي ذكر بان ثوابت المرجعية بالاتفاقية تركز على (عدم استخدام العراق ضد الجوار)؟؟ وهذه كارثة بحد ذاتها..

فالسؤال للمرجعية.. كيف يمكن ردع الجوار من دعم العنف والارهاب بالعراق الذي ادى لمقتل مئات الالاف العسكريين والمدنيين العراقيين طوال السنين الماضية..

كيف يمكن ان نردع مثلا سوريا او ايران او مصر او غيرها من الدول والشعوب التي ترسل الارهابيين والقتلة وتصدر فتاوى تحليل دماء العراقيين.. وتجعل اراضيها منطلق للمسلحين الاجانب وتحتضن المسلحين المحليين في اراضيها.. وتسمح باتخاذ دولها قاعدة للجماعات العنف ضد العراق.. مما يؤدي الى استمرار الفوضى فيه.. وخاصة ان سوريا تدعم نصف الارهاب بالعراق باعتراف حكومة المالكي.. وان معظم الإرهابيين الأجانب بالعراق مصريين.. ومصر طلبت من السعودية دعم السنة ضد الشيعة بالعراق حسب تقرير نواف العبيد المسئول الأمني السعودي..

فهل السيستاني.. قلق مثلا على نظام البعث السوري وسوريا.. او النظام الايراني.. وغير قلق على مئات الالاف العراقيين الذين يقعون ضحايا التفجيرات الارهابية.. المدعومة من الجوار والمحيط الاقليمي..

ولا ننسى ان الشعب السوري يتعاطف مع القوى العنف بالعراق بحكم ان اغلبيته من اهل السنة وجماعة (الاخوان المسلمين) والمتعاطفين مع (القاعدة).. والنظام الايراني وشعبه يجعلون ارض العراق ساحة لتصفية حسابات اقليمية على الارض العراقية.. ومصر اخر عملية استطلاع اكدت زيادة نسبة تايد القاعدة والعمليات الانتحارية بين المصريين داخل مصر.. ومعظم الارهابيين الاجانب بالعراق مصريين..

فمن شعار (لو قتل نص الشيعة لا تردوا) الذي صدر من المرجعية السيستاني.. أي اسقاط حق الدفاع عن النفس بالنسبة للشيعة ضد اعتداءات القاعدة والتكفيريين والصداميين والبعثيين ودول الجوار الداعمة للعنف بالعراق.. الى (لو قتل نص العراقيين على يد الجوار) لا (تردوا) .. العراقيين تفتك بهم التفجيرات الإرهابية..

*السعودية والكويت والاردن وتركيا بها قواعد امريكية فعن أي جوار يتخوف عليه السستاني

يطرح العراقيون تساؤلات.. فدول الجوار العراقي معظمها كالسعودية والكويت والاردن وتركيا.. فيها قواعد امريكية…… فهل يتوقع مثلا السيستاني ان امريكا تضرب قواعدها في تركيا مثلا ؟؟

فلماذا لا يطلب السستاني.. من ايران وسوريا عدم التدخل بالشان العراقي.. وعدم دعم العنف فيه.. ولماذا لا يترك السستاني العراقيين يدافعون عن انفسهم ضد اعتداءات دول الجوار والمحيط الاقليمي..

لماذا يريد السيستاني الذي اتفقت ثوابته مع ثوابت القوى المدعومة من الجوار والتي تثير العنف فيه.. الذين يريدون افراغ الاتفاقية من منافعها للعراقيين.. من خلال تسقيط حق الدفاع عن النفس للعراق من خلال منعه من الاستعانة بدول صديقة كامريكا.. لردع وضرب اوكار الارهاب والاجرام والعنف في الدول الداعمة فيه كسوريا وايران وغيرها..

فهذه الدول اذا علمت ان الاتفاقية لن تبيح للعراق الدفاع عن نفسه .. عسكريا.. من اعتداءات الجوار والمحيط الاقليمي.. وتمنع استعانته بدول عظمى .. عند ذلك يعتبر ضوء اخضر للدول الاقليمية والجوار بدعم العنف فيه.. والحصول على تنازلات على حساب مصالح العراقيين..
…………………………….

واخيرا ندعو الشيعة العراقيين الى تبني مشروع الدفاع عن شيعة العراق.. وهو بعشرين نقطة .. ، علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، واستغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق لتمرير اطماعهم بالعراق، والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي

http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=3474